نصر الله يهدد بمنع إسرائيل من استخراج النفط من حقل كاريش.. زيارة ثانية غير معلنة لبينيت للإمارات

نصر الله يهدد بمنع إسرائيل من استخراج النفط والغاز من حقل كاريش.. زيارة ثانية غير معلنة لبينيت للإمارات
تابعنا عبرTelegram
الموضوعات: نصر الله يهدد بمنع إسرائيل من استخراج النفط والغاز من حقل كاريش، وإسرائيل ترد بأنها لا تخشى التهديدات. زيارة ثانية غير معلنة لبينت للإمارات في غضون أشهر قليلة. الجزائر تحظر كل الواردات من إسبانيا بعد تعليق معاهدة التعاون، وإسبانيا تأسف للقرار.

نصر الله يهدد بمنع إسرائيل من استخراج النفط والغاز من حقل كاريش، وإسرائيل ترد بأنها لا تخشى التهديدات

قال الأمين العام لجماعة "حزب الله" اللبنانية حسن نصر الله إن الجماعة قادرة على منع إسرائيل من استخراج الغاز من حقل بحري تقول بيروت إنه يقع في مياه متنازع عليها، مؤكدا أن حزب الله "لا يريد الحرب لكن لا يخشاها".
وحذر لبنان يوم الأحد إسرائيل من أي "عمل عدواني" في المياه المتنازع عليها، بعد أن وصلت سفينة تديرها شركة إنرجيان ومقرها لندن إلى حقل غاز قبالة الساحل لإنتاج الغاز لإسرائيل.
وقال الأمين العام لحزب الله إن الحزب لديه القدرة العسكرية واللوجستية لمنع العدو من استخراج الغاز من حقل كاريش... وكل إجراءات العدو لن تستطيع أن تحمي السفينة العائمة".

قال الكاتب الصحفي غسان جواد "إن هناك مساعي لمنع لبنان من القيام باستخراج النفط والغاز خاصةً وأن هناك انحياز كامل من قبل الولايات المتحدة الأمريكية لصالح إسرائيل وذلك قبل أن ينتهي التفاوض التقني الغير مباشر بين لبنان وإسرائيل، فقد قامت إسرائيل بجلب سفينة لاستخراج الغاز والنفط في منطقة لم تُحسَم بعد ولاتزال ضمن إطار التنازع والتفاوض، لذلك يعمل "نصر الله" على رمي أوراق قوة في يد الدولة اللبنانية تستطيع أن تستخدمها وهي ورقة المقاومة لمنع إسرائيل من استخراج النفط طالما ممنوع على لبنان أن تستخرج النفط كذلك، مضيفاً أن كل شيء وارد وفقاً للتطورات التي ستحدث".

وأضاف "أن هناك مواجهة مفتوحة سواء سياسياً وغير سياسياً وفي التوقيت المناسب، فالمقاومة سوف ترسل رسالة قوية مفادها الحفاظ على ثروات لبنان ومنع إسرائيل من العمل على استخراج الغاز والنفط قبل انتهاء التشاور التقني وغيره لأن العالم لا يفهم غير لغة القوة وموازين القوة علماً بأن المقاومة اللبنانية لديها قدرات لخوض مواجهة جيدة ومتكافئة مع إسرائيل في حال الإصرار على استخراج النفط والغاز قبل حل المسائل العالقة".

زيارة ثانية غير معلنة لبينت للإمارات في غضون شهور قليلة

يجري نفتالي بينيت محادثات مع رئيس دولة الإمارات الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وذلك في زيارة قصيرة مفاجئة الى أبو ظبي بعد وقت قصير من توقيع اتفاق للتجارة الحرة بين البلدين.
وزيارة بينيت هي الثانية له إلى الإمارات منذ تطبيع العلاقات بين البلدين في العام 2020 برعاية الولايات المتحدة، والأولى بعد تولي الشيخ محمد بن زايد منصب الرئاسة إثر وفاة أخيه غير الشقيق خليفة بن زايد آل نهيان في منتصف مايو.
ولم يكن هناك إعلان مسبق عن الزيارة التي وصفها مكتب بينيت بأنها "زيارة خاطفة" من شأنها أن تتطرق الى "مختلف القضايا الإقليمية". وقال بينيت، إن العلاقة المميزة بين البلدين ستنتقل الى مستوى أعلى .

قالت الباحثة والأكاديمية في مركز دبي للدراسات د/رشا الجندي "إن هذه الزيارة تأتي في خضم حالة من التصعيد مع إيران ووجود شعور لدي إسرائيل بأن هناك مزيد من التصعيد سيحدث بعد عودة السيطرة على النفط والسفن في الخليج العربي وبعد الاعتداء الأخير من قبل مجموعات حزب الله في أربيل وخرق إيران للاتفاق النووي والذي قد يقود لمزيد من التصعيد مع القوى الغربية وليس فقط مع إسرائيل".

وأضافت "أن هناك نقاشا مكثفا مع إدارة الرئيس الأمريكي "جو بايدن" ودول الشرق الأوسط بما فيها دول الخليج وإسرائيل والإمارات حول كيفية التعاطي مع المرحلة المقبلة التي قد تحمل معها عدم التوقيع على الاتفاق النووي مما سيؤدي إلى زيادة التصعيد والمخاطر مع إيران وقد يكون هناك مزيد من النقاش حول طبيعة التحالفات الأمنية والعسكرية التي يمكن تشكيلها مع دول المنطقة والتي نوقشت من قبل تحت مسمى "الناتو العربي" أثناء إدارة "ترامب" وبالتالي وجود نقاش بين الإمارات وإسرائيل هو أمر غير مستغرب وقد يسهم في إضفاء مظلة جديدة من الأمن على المنطقة خاصةً وأن إدارة "بايدن" وجدت نفسها تخسر الدول الحليفة في الإقليم بسبب السياسات التي لم تفد إدارة "بايدن" في شيء وبالتالي هناك انعطاف أمريكي حيال طريقة التعاطي مع الشركاء في الشرق الأوسط، وقد لوحظ ذلك من خلال تنسيق وإعادة تفعيل التعاون للقضاء على مراكز تمويل الإرهاب".

الجزائر تحظر كل الواردات من إسبانيا بعد تعليق معاهدة التعاون ، وإسبانيا تأسف للقرار

قال بيان من جمعية المصارف الجزائرية إن الجزائر حظرت كل الواردات من إسبانيا .
ويأتي الحظر بعد ساعات من تعليق الجزائر معاهدة الصداقة وحسن الجوار والتعاون التي أبرمتها مع إسبانيا قبل 20 عاما، وألزمت الجانبين بالتعاون في السيطرة على تدفقات الهجرة، مما يزيد من تصعيد الخلاف حول موقف مدريد إزاء الصراع في الصحراء الغربية.
وتوترت العلاقات بين البلدين بعد تعليقات لمدريد حول قضية الصحراء الغربية إذ تغير موقف إسبانيا لصالح المغرب بشأن الصراع هناك.
وقد أعربت إسبانيا عن أسفها لقرار الجزائر وقالت الحكومة الإسبانية إنها تسعى لعلاقات طيبة مع الجزائر .
قال الباحث في العلوم السياسية حمزة زايت "إن تعليق الجزائر لمعاهدة التعاون والصداقة مع إسبانيا جاء بعد أن طلبت الجزائر توضيحات وتفسير من إسبانيا عن سبب تغير الموقف الإسباني بخصوص قضية الصحراء الغربية والتحول الغريب في الموقف قبل شهرين خاصةً وأن السلطات الإسبانية لم ترد ما أدى بطبيعة الحال إلى اتخاذ الجزائر لهذا الموقف وتبعته خطوة أخرى وهي وقف التبادل الاقتصادي مع إسبانيا ومنع أي نوع من التعامل البنكي سواء من خلال الاستيراد او التصدير وهذا شق اقتصادي طبيعي يتبع الشق السياسي أو خطوة من المنطقي والطبيعي أن تحدث، ولكن تبقى احتمالية تدارك كل ذلك وهذا مرهون بالموقف الإسباني، لأن البرلمان الإسباني رافض ومجتمع على رفض تلك الخطوة والمتعلقة بمحاولة السباحة ضد التيار، لذلك من الممكن أن يتم تدارك هذه الأزمة وأن تعود الأمور إلى طبيعتها ولكن إذا ظلت الحكومة الإسبانية مصرة على موقفها، فإن الجزائر لن تتراجع عن الخطوات التي اتخذتها".
للمزيد من التفاصيل والأخبار تابعوا عالم سبوتنيك.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала