الأمم المتحدة: لدينا فجوة بـ 20 مليون دولار للبدء في نقل النفط من "صافر"

© AFP 2022 / HANDOUTخزان "صافر" النفطي في اليمن
خزان صافر النفطي في اليمن - سبوتنيك عربي, 1920, 14.06.2022
تابعنا عبرTelegram
دعت الأمم المتحدة، الاثنين، الدول المطلة على البحر الأحمر، إلى تقديم مساهمة عاجلة لتفادي كارثة بيئية جراء تصاعد احتمالات حدوث تسرب من الناقلة النفطية المتهالكة "صافر" التي يخزن فيها أكثر من مليون برميل من الخام قبالة سواحل محافظة الحديدة غرب اليمن.
القاهرة - سبوتنيك. وقال المنسق المقيم ومنسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في اليمن، خلال إحاطة بشأن الخطة الأممية المنسقة لمواجهة تهديد "صافر" قدمها عبر الاتصال المرئي لمركز صنعاء، نشر نصها على موقع الأمم المتحدة، "نحتاج حوالي 144 مليون دولار، لتنفيذ العملية بأكملها من خلال مرحلتين- عملية طارئة أولية لإخراج النفط من ناقلة (صافر) إلى سفينة آمنة، ثم على المدى الطويل، مرحلة ثانية لاستبدال السعة الحالية للناقلة".
وأضاف، "نحن بحاجة إلى 80 مليون دولار للبدء بمرحلة الطوارئ. و64 مليون دولار إضافية تقريبا لإكمال المرحلة الثانية. لدينا 33 مليون دولار (تعهدات المانحين المقدمة في مايو الماضي) بالإضافة إلى 5 - 6 ملايين دولار كانت لدينا بالفعل. لقد كنا في نطاق 40 مليون دولار، ومؤخرا تعهدت كل من الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية بتقديم 10 ملايين دولار إضافية لكل منهما، ما يجعلنا نصل إلى حوالي 60 مليون دولار".
وتابع، "لدينا فجوة تبلغ حوالي 20 مليون دولار (لعملية الطوارئ) ونحتاج حقاً إلى رفعها في أسرع وقت ممكن. ما زلنا في فترة جيدة للعملية، ولكن بحلول الوقت الذي نصل فيه إلى أكتوبر ونوفمبر، تصبح البيئة لتنفيذ العملية أكثر صعوبة".
وأردف، "الأهم من ذلك، أن طبيعة الرياح والتيارات تزيد من فرص تفكك هذا الوعاء القديم المتحلل. سيكون هذا هو أعلى وقت للمخاطرة في الواقع. لذلك ، نريد حقًا تنفيذ هذا بسرعة".
رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني، رشاد العليمي - سبوتنيك عربي, 1920, 12.06.2022
رئيس مجلس القيادة اليمني يدعو إلى ضغط عربي على "أنصار الله" لفتح المعابر في تعز
ورأى غريسلي أن "20 مليون دولار ليست كثيرة عند النظر إلى التكلفة الإجمالية لهذه الكارثة إذا كان هناك بالفعل تسرب". مشيرا إلى "أن التقديرات بشأن عملية التنظيف وحدها ستكون 20 مليار دولار، إضافة إلى أن لاضطراب الشحن الدولي تكلفة كبيرة".
وأطلق المسؤول الأممي، حملة لجمع التبرعات على وسائل التواصل الاجتماعي لمساعدة الأمم المتحدة على سد الفجوة، بالقول، "نحن نطلب من الجمهور العالمي وليس فقط الدول الأعضاء - تمويل ربع الفجوة المتبقية. سيكون ذلك 5 ملايين دولار لهذه العملية الطارئة. 5 ملايين دولار هي هدف طموح لهذا النوع من الحملات، ولكن بالنظر إلى المخاطر، أعتقد أنها هدف يجب أن نكافح من أجله".
وختم بالقول، "أناشد الجمهور والدول الأعضاء بشكل أساسي لمساعدتنا على سد هذه الفجوة، وبدء هذه العملية، وإنقاذ كارثة ليست مجرد احتمال أو احتمال، بل هي يقين إذا لم نتحرك. إنها ليست مجرد مسألة متى. إنها ليست مسألة ما إذا كان. دعنا ننجزها الآن، إذا استطعنا".
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала