السعودية تصنف 8 أفراد و11 كيانا وفق قانون مكافحة الإرهاب لارتباطهم بـ"الحوثي"

© AFP 2022القوات الموالية لقوات التحالف العربي بقيادة السعودية، على الجبهة القتالية ضد "أنصار الله" الحوثيين، شمال شرق محافظة مأرب، اليمن 27 أبريل 2021
القوات الموالية لقوات التحالف العربي بقيادة السعودية، على الجبهة القتالية ضد أنصار الله الحوثيين، شمال شرق محافظة مأرب، اليمن 27 أبريل 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 14.06.2022
تابعنا عبرTelegram
يتبع
صنفت المملكة العربية السعودية، اليوم الثلاثاء، ضمن قانون مكافحة الإرهاب، كيانات وأفرادا جددا لارتباطهم بجماعة أنصار الله (الحوثيين) اليمنية التي تصنفها كيانا إرهابيا.
ونشرت رئاسة أمن الدولة السعودي، اليوم الثلاثاء، بيانا أكدت من خلاله تصنيفها عددا من الداعمين لجماعة الحوثيين الإرهابية، وعددا من الكيانات التابعة لهم، بدعوى ارتباطهم بأنشطة داعمة للجماعة، وذلك استنادا لنظام مكافحة جرائم الإرهاب وتمويله.
وأكدت رئاسة أمن الدولة السعودية أن هذا القرار يأتي إلحاقا لتصنيف جماعة "أنصار الله" كمنظمة إرهابية، في البيان الصادر عن وزارة الداخلية بالمملكة بتاريخ 6 / 5 / 1435هـ، مشددة على أن "المملكة عاقدة العزم وستستمر بالعمل على وقف تأثير ميليشيا الحوثي الإرهابية، واستهداف أبرز الأفراد والكيانات الذين يقدّمون الدعم المالي لها، ويتسببون في تأجيج العنف، وتعريض اليمن وشعبه ومصالحه للخطر، وما يترتب عليه من زعزعة استقرار المنطقة، وعرقلة الملاحة الدولية، وإطالة أمد المعاناة الإنسانية".
ومن بين أسماء الأفراد والكيانات المُصنّفة، المدعو صالح بن محمد بن حمد بن شاجع (يمني الجنسية)، يرتبط بتنظيم "القاعدة" الإرهابي، حيث يقدم الدعم المالي والأسلحة والذخائر لصالح "أنصار الله"، وكذلك المدعو نبيل بن عبدالله بن علي الوزير (يمني الجنسية)، وهو أحد أعضاء مجلس إدارة مؤسسة الزهراء للتجارة والتوكيلات، التي تعمل على تسهيل تهريب الأموال والنفط لصالح الجماعة.
وشملت القائمة المدعو إسماعيل بن إبراهيم الوزير (يمني الجنسية)، ويساهم في تسهيل تهريب الأموال والنفط لصالح جماعة "أنصار الله"، فضلا عن شخص يدعى قصي بن إبراهيم الوزير الجنسية (يمني الجنسية)، يرتبط بالحرس الثوري الإيراني، وهو مؤسس شركة "فيول أويل" لاستيراد المشتقات النفطية، التي تعمل على تسهيل تهريب النفط الإيراني لصالح "أنصار الله".
وحول قائمة الكيانات التي تم تصنيفها "إرهابية"، شركة "سام أويل للتجارة والخدمات النفطية المحدودة ومؤسسة الزهراء للتجارة والتوكيلات وشركة أبراج اليمن وشركة الذهب الأسود وشركة فيول أويل لاستيراد المشتقات النفطية، وشركة سلم رود للتجارة والاستيراد وأبكر للخدمات النفطية والفقيه العالمية للتجارة والصناعة والخدمات النفطية المحدودة وسبأ العالمية للتبغ المحدودة وأويل برايمر ويمن أبوت للتجارة المحدودة وصحاري للصرافة والتحويلات المالية".
وأفادت رئاسة أمن الدولة السعودية بأن جميع هذه الكيانات تعمل في مجال استيراد النفط الإيراني، وتقدم التسهيلات المالية لصالح جماعة "أنصار الله".
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала