زيلينسكي يدعو إلى محاربة بكين... صحيفة تتحدث عن عمل عسكري قريب في بحر الصين الجنوبي

© Sputnik . Aleksander Vilf / الذهاب إلى بنك الصورمقاتلة "6xJ-10" متعدد الأغراض من الجيل الرابع لفرقة الاستعراض الجوي الصيني "الأول من أغسطس" في حفل ختام المنتدى التقني العسكري الدولي "أرميا - 2018" (الجيش - 2018" في كوبينكا
مقاتلة 6xJ-10 متعدد الأغراض من الجيل الرابع لفرقة الاستعراض الجوي الصيني الأول من أغسطس  في حفل ختام المنتدى التقني العسكري الدولي أرميا - 2018 (الجيش - 2018 في كوبينكا - سبوتنيك عربي, 1920, 14.06.2022
تابعنا عبرTelegram
سلّطت صحيفة متخصصة بالسلاح والعتاد العسكري، الضوء على بعض تفاصيل الخطاب الذي ألقاه الرئيس الأوكراني خلال مشاركته في فعليات قمة آسيا، المعروفة باسم "حوار شانغرلايا" التي عقدت في سنغافورة قبل أيام، مشيرة إلى وجود بوادر عمل عسكري محتمل في بحر الصين الجنوبي.
ودعا الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي، مخاطباً المشاركين في قمة "حوار شانغريلا"، إلى مشاركة دولية أكبر في مضيق تايوان لدعم حكومة تايبيه في تايوان ضد الصين.
وقال زيلينسكي: "يجب ألا نتركهم (حكومة تايبيه) تحت رحمة دولة أخرى (الصين) أقوى من الناحية المالية ومن الناحية الإقليمية ومن حيث المعدات".
واعتبرت مجلة "ميلتاري واتش"، أن هذا الخطاب قد يكون له أثرا سلبيا، خصوصا أن بكين اتخذت موقفا حياديا، حيث جاء في مقالها:

"على الرغم من أن الصين قد اتخذت موقفًا محايدا في الحرب الروسية الأوكرانية... إلا أن دعوة زيلينسكي التي يبدو أنها غير مبررة للعمل ضد بكين لديها القدرة على التعجيل بتدهور العلاقات".

صحيفة "ميلتاري واتش" المتخصصة بالشأن العسكري
وبيّن المقال أن دعوات "الممثل الكوميدي السابق"، رددها على الفور زعماء الناتو خلال القمة، الأمر الذي جعل وزير الدفاع الصيني يرد على هذه الدعوات.
ونوه المقال إلى أن "الولايات المتحدة امتنعت منذ فترة طويلة عن بيع الأسلحة الكبيرة لتايوان، في ظل كل من إدارتي جورج بوش وباراك أوباما، لكن إدارة دونالد ترامب، صعّدت المبيعات إلى حد كبير "كجزء من سياسة أوسع للتحرك نحو مواجهة أكبر مع بكين".
وبدوره، رد وزير الدفاع الصيني، وي فنغي، عقب التصريحات التي أدلى بها زيلينسكي وعدد من المسؤولين الغربيين، وقال:

"دعوني أوضح نقطة: إذا تجرأ أي شخص على فصل تايوان عن الصين، فلن نتردد في القتال. سنقاتل بأي ثمن. سنقاتل حتى النهاية. هذا هو الخيار الوحيد للصين".

وي فنغي
وزير الدفاع الصيني
وشدد الوزير الصيني على ضرورة "إعادة التوحيد السلمي في نهاية المطاف"، مضيفًا أن الانقسام كان نتيجة للحرب الأهلية الصينية التي لا تزال مستمرة من الناحية الفنية بين الحكومتين الصينيتين المتنافستين.
واعتبرت المجلة أنه، مع وجود شخصيات في الحزب الحاكم في تايوان، خصوصا بعد أن أشار الحزب الديمقراطي التقدمي إلى أن الانفصال الرسمي عن الصين وإعلان "جمهورية تايوان" يمكن أن يكون قيد الدراسة، الأمر الذي من المؤكد سيبرر التدخل العسكري من قبل بكين، معتبرة أن "تحركات القوى الغربية لتعزيز قواتها في تايوان يُنظر إليها على أنها تحضير محتمل لذلك".
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала