توسيع قاعدة التطبيع أم إعادة التفاوض على حل الدولتين.. ماذا تقدم زيارة بايدن لإسرائيل وفلسطين؟

© Sputnik / الذهاب إلى بنك الصورالرئيس الأمريكي جو بايدن
الرئيس الأمريكي جو بايدن  - سبوتنيك عربي, 1920, 15.06.2022
تابعنا عبرTelegram
في زيارة تاريخية، يستعد الرئيس الأمريكي جو بايدن لجولة تستهدف السعودية وإسرائيل وفلسطين، حيث تأتي في وقت تتصاعد فيه حدة التوتر في القدس والمسجد الأقصى، وفي ظل انسداد أفق الحل السياسي بين الفلسطينيين والإسرائيليين.
وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، إن الزيارة الأمريكية المقررة في 13- 14 يوليو/تموز، تأتي من أجل تعزيز اندماج إسرائيل في الشرق الأوسط، وتعزيز ازدهار المنطقة برمتها، وتوسيع دائرة السلام الإقليمي، وكذلك توطيد التعاون الأمني والمدني بين إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية.
وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو - سبوتنيك عربي, 1920, 15.06.2022
بومبيو عن زيارة بايدن للسعودية: لا تقارب حول من يجب نبذه
من جانبها اتهمت وزارة الخارجية الفلسطينية بينيت، "باستغلال زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن للمنطقة لتنفيذ أكبر عدد ممكن من المشاريع والمخططات الاستعمارية العنصرية في الأراضي المحتلة، وخصوصا القدس".
وطالبت الوزارة "الإدارة الأمريكية والمجتمع الدولي والمنظمات الأممية ذات الاختصاص تحمل مسؤولياتها القانونية والأخلاقية والوفاء بالالتزامات التي يفرضها القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة في اتخاذ ما يلزم من الإجراءات لتنفيذ وضمان تنفيذ قرارات الأمم المتحدة وتوفير الحماية الدولية لشعبنا عامة وللقدس بشكل خاص، وسرعة إعادة فتح القنصلية الأمريكية في القدس، وممارسة ضغط أمريكي حقيقي على الحكومة الإسرائيلية لوقف سياستها الاستعمارية التهويدية في القدس، وترجمة المواقف والأقوال والقرارات إلى أفعال بما يكفل حماية فرص تطبيق حل الدولتين".
صيغة جديدة لحل الدولتين
قال فادي أبو بكر، الكاتب والمحلل السياسي الفلسطيني، إن على الرغم من المؤشرات التي تُدلّل على أنه لا يمكن المراهنة على مساندة الأنظمة العربية، وأن هذه الأنظمة التي وقعت في مصيدة ترامب الابتزازية، ستدفع في عهد بايدن ثمن هذا الخضوع، لتقع في أفخاخ أخرى، والتي من شأنها أن توجّه هذه الدول لتعميق تحالفها مع إسرائيل أكثر لحماية مصالحها، إلا أنه لا يمكن إغفال طرق أبواب الأنظمة والمنظمات العربية، والعمل على تحشيد موقف عربي داعم للموقف الفلسطيني.
وبحسب حديثه لـ "سبوتنيك"، أوضح أن واقع النظام العربي المأزوم والمتداعي لا يلغي أهمية السعي إلى بلورة موقف عربي يوقف كل أشكال التطبيع مع الكيان الإسرائيلي خاصة وأن إدارة بايدن -وإن كانت تُشجّع- لن تجبر أحدًا على توقيع اتفاقية تطبيع مع إسرائيل.
وتابع: "أما عن زيارة بايدن، حال ما جرت، فإنه قد يعيد ضخ المساعدات إلى السلطة الفلسطينية ووكالة تشغيل وغوث اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، إضافة إلى إعادة مكتب منظمة التحرير في واشنطن، على اعتبار أنها امتيازات تمنحها الإدارة الجديدة للفلسطينيين.
حادثة إطلاق النار في مدرسة أوفالدي في ولاية تكساس، الولايات المتحدة 24 مايو 2022 - سبوتنيك عربي, 1920, 14.06.2022
موقع عبري يكشف برنامج زيارة بايدن لإسرائيل والسعودية
ويرى أبوبكر أن بايدن سيحاول، مستفيدًا من تركة ترامب الثقيلة على الفلسطينيين، أن يصوّر تلك الرتوشات بالهدايا الممنوحة من قبل الإدارة الأمريكية للفلسطينيين، ليفتح قناة حوار جديدة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، يُستبعد من خلالها أن يقوم بإلغاء القرارات الأساسية الخطيرة التي اتّخذها ترامب، وإنما قد يتم تجاوز بعضها أو الالتفاف عليها وتجميل صورتها لا أكثر.
واستطرد: "وبالرغم مما يزعمه من دعمه لحل الدولتين، فإن هذا لا يعني بالضرورة دعمه للرؤية الفلسطينية، أو تلك التي أقرّتها الشرعية الدولية، حيث سيسعى جاهدا لإقناع الفلسطينيين بصيغة جديدة لحل الدولتين".
زيارة بروتوكولية
بدوره اعتبر أيمن الرقب، أستاذ العلوم السياسية والقيادي في حركة "فتح"، أن البيت الأبيض يتحرك بشكل متسارع لكسب ود الدول العربية ودمج إسرائيل في المنطقة بعد أن انكشفت عورة أمريكا في الحرب الروسية الأوكرانية.
وبحسب حديثه لـ "سبوتنيك"، يحاول البيت الأبيض إقناع السعودية بالتوقيع على اتفاق تطبيع مع إسرائيل، ولكن السعودية صاحبة المبادرة العربية للسلام وضعت شرطا أقل حدة وهو عودة المفاوضات السلمية بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وهي تدرك أنه لا يوجد شريك إسرائيلي جاهز لعودة المفاوضات السلمية وبالتالي نقل الضغط من الرياض إلى تل أبيب.
وتابع: "اليوم البيت الأبيض طلب من الاحتلال تخفيف التوتر في الأراضي الفلسطينية خاصة في الضفة الغربية لتسهيل زيارة بايدن ولكن دون وجود جدول واضح للزيارة حيث يأمل البيت الأبيض في عقد اجتماع يضم رؤساء عدة دول بالإضافة للرئيس الفلسطيني ورئيس حكومة الاحتلال ليمثل ذلك اختراقًا في ملف العملية السلمية المعطلة كليًا منذ أبريل عام 2014".
العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده، الأمير محمد بن سلمان - سبوتنيك عربي, 1920, 14.06.2022
السعودية تعلن موعد زيارة بايدن وتؤكد عقد قمة مشتركة بحضور عدد من الزعماء العرب
ولكن حتى الأن – والكلام لا يزال على لسان الرقب- لم يتضح إمكانية نجاح هذه الخطوة والتي قد تكون شبيهة بقمة وزراء الخارجية في النقب قبل عدة شهور بحضور وزير الخارجية الأمريكي دون تحقيق أي إنجاز.
وتوقع القيادي في حركة فتح أن الأمر لن يزيد عن ذلك، نظرًا لأن حكومة بينيت تتهاوى ولا تريد مزيدا من الأزمات، وزيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن للمنطقة لن تكون أكثر من زيارة بروتوكولية.
ومن المقرر أن يستقبل بايدن على عشاء اليوم الثالث عشر من شهر يوليو، ليمكث في إسرائيل حوالي 40 ساعة كاملة، ويطير منها مباشرة إلى مطار جدة السعودي ليلتقي مع تسعة من القادة والرؤساء العرب.
وبعدها يزور بايدن الضفة الغربية ويلتقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس، ليؤكد خلال الزيارة على التزام بلاده لحل الدولتين. فضلا عن عقد بايدن لقاء مع زعماء وقادة 9 من الدول العربية، وهي السعودية والإمارات والبحرين وعمان وقطر والكويت ومصر والأردن والعراق.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала