الجيش الأمريكي يوسع قواعده شرقي سوريا ويعززها بمنظومات ردار حربية

© Sputnik . Attia Al-Attiaالجيش الأمريكي يستمر بعمليات تصدير النفط السوري المسروق من محافظة الحسكة باتجاه الأراضي العراقية، سوريا 5 أغسطس 2021
الجيش الأمريكي يستمر بعمليات تصدير النفط السوري المسروق من محافظة الحسكة باتجاه الأراضي العراقية، سوريا 5 أغسطس 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 17.06.2022
تابعنا عبرTelegram
تعمل قوات الجيش الأمريكي التي تقود "التحالف الدولي" المزعوم، على تكثيف تواجدها العسكري والأمني في مناطق شرقي سوريا، من خلال بناء التحصينات وتوسيع القواعد وإدخال المزيد من القوافل العسكرية.
وأفاد مراسل "سبوتنيك" شرقي سوريا، نقلاً عن مصادر محلية بريف الحسكة، أن قوات الاحتلال الأمريكي عززت قاعدتها غير الشرعية في منطقة (جسم السد الشمالي) بالقرب من منشأة "استراحة وزير الري الحكومية السابقة"، بمنظومة رادار حديثة بعد قيامها ببناء قواعد لنصب الرادار عليها وبناء عدد كبير من المستودعات الضخمة في محيطها.
وتابعت المصادر أن القاعدة المذكورة هي من أولى القواعد التي أنشأتها قوات الاحتلال الأمريكي بمساندة مسلحي قوات "قسد" الموالية لها بمدينة الحسكة، والتي تضم مستودعات كبيرة ومركز قيادة ومهبطا للمروحيات العسكرية على جسم السد المذكور.
وبحسب المصادر، قامت قوات الاحتلال الأمريكي أيضا بتوسيع قاعدة (صوامع الحبوب) والتي تضم مهبطاً للطائرات، في بلدة تل بيدر شمالي الحسكة بالقرب من أوتستراد (M4)، من خلال ربطها مع مقر فوج (للجيش السوري سابقاً) والذي كانت يتخذها مسلحو قوات "قسد" الموالية له، مقراً لما يسمى قوات "الدفاع الذاتي" في محيط البلدة.
وأكدت المصادر أن قاعدة (صوامع الحبوب) شهدت أيضا زيادة في التحصينات والمعدات العسكرية، ونشر عربات نوع "همر"، ومراكز مراقبة.
وفي السياق ذاته، أكدت مصادر محلية بريف الحسكة لمراسل "سبوتنيك" شرقي سوريا، إن أصوات انفجارات واشتباكات وتحليق طيران، سمعت ليل الخميس - الجمعة 16 -17 حزيران / يونيو، في محيط مطار الاحتلال الأمريكي في قاعدة "القصرك" القريبة من بلدة تل بيدر شمالي الحسكة، ناتجة عن التدريبات التي تجريها القوات الأمريكية مع مسلحي "قسد" بالأسلحة والذخيرة الحية.
وتأتي هذه التطورات العسكرية من قبل الجيش الأمريكي بعد أيام من قيام قوات الجيش الروسي والجيش العربي السوري من تعزيز مواقعهم ومقراتهم العسكرية بالمعدات العسكرية ومنظومات الدفاع الجوي والمدرعات العسكرية والجنود في مناطق وأرياف محافظات الحسكة والرقة وحلب، بعد تصاعد حدة التهديدات التركية بشن عملية عسكرية جديدة شرقي وشمالي سوريا.
قافلة أمريكية ضخمة من العراق
وفي سايق مواز، أدخل الجيش الأمريكي قافلة عسكرية ضخمة مكونة من عشرات الشاحنات، يوم الخميس 16 يونيو، تعتبر من أضخم القوافل العسكرية، إلى محافظة الحسكة، قادمة من إقليم كّردستان العراق عبر معبر الوليد الحدودي غير الشرعي مع العراق.
وكشفت مصادر محلية بريف الحسكة لمراسل "سبوتنيك" شرقي سوريا، أن القافلة ضمت نحو 76 شاحنة محملة بمواد لوجستية وعسكرية، واتجهت نحو القواعد العسكرية في الجزيرة السورية، وبرفقتها دورية تابعة لقوات "قسد".
وتتمركز القوات الأمريكية في عدد كبير من القواعد العسكرية غير الشرعية، التي تضم مطارات ومهابط مروحيات في مناطق سيطرة قوات "قسد" شرقي سوريا، خصوصاً في محافظتي الحسكة ودير الزور الغنيتين بالنفط والغاز والثروات الباطنية والقمح.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала