خبير: الدينار الأردني لن يتأثر بشكل كبير بالتضخم في أمريكا بفضل تثبيت سعر الصرف

© flickr.com / Isriya Paireepairitعلم الأردن
علم الأردن  - سبوتنيك عربي, 1920, 19.06.2022
تابعنا عبرTelegram
اعتبر الخبير الأردني في الاقتصاد السياسي، زيان زوانة، أن التضخم الحاصل في الولايات المتحدة لن يؤثر بشكل مباشر على الدينار الأردني، بسبب عملية تثبيت سعر الصرف كما أشار إلى أن الدولار لا يتأثر بالوضع الاقتصادي في الداخل الأمريكي فقط باعتباره عملة عالمية.
عمان – سبوتنيك. وقال زوانة لوكالة "سبوتنيك" حول مدى تأثر الدينار والاقتصاد بحالة التضخم الحاصلة في الولايات المتحدة تحديداً وأن الدينار الأردني مرتبط بالدولار، "لا توجد آثار مباشرة".

وأضاف أن "الأثر الاقتصادي في الولايات المتحدة والذي من الممكن أن يحصل هو الآن حاصل، وهو ارتفاع مستوى التضخم".

وتابع زوانة ان "هناك توقعات بحدوث تراجع في النمو، ومن الممكن أن تصل إلى ركود، وهذا لن يكون له أثر كبير علينا".

تجدر الإشارة إلى أن البنك المركزي الأردني، أعلن قبل أيام رفع سعر الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس على أدوات السياسة النقدية كافة، باستثناء سعر فائدة نافذة الإيداع لليلة واحدة الذي قرر رفعه بمقدار 75 نقطة أساس. وذلك اعتباراً من صباح اليوم الأحد.

وجاء ذلك بعد أن أعلن البنك الفيدرالي الأمريكي رفع سعر الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس ليصل إلى 1.75 بالمئة، في أكبر زيادة في سعر الفائدة منذ حوالي 30 عاما في إطار جهوده المكثفة لكبح جماح ارتفاع أسعار السلع الاستهلاكية.

ويعد هذا الارتفاع هو الثالث منذ شهر مارس/آذار حينما رفع الفيدرالي الأمريكي أسعار الفائدة بنسبة 0.25%، ثم رفعها مرة ثانية بنسبة 0.5% في مايو/أيار الماضي.
رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول/ يوليو 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 17.06.2022
الاحتياطي الفيدرالي يتعهد بتبني نهج "غير مشروط" لخفض معدل التضخم

ونظرا لأن البنوك المركزية في جميع أنحاء العالم تتخذ حاليا خطوات مماثلة، فإن ذلك يمثل تغييرا هائلا للاقتصاد العالمي.

وعلّق زوانة قائلا "لا أثر كبير على الدينار، لأنه وبسبب عملية التثبيت الحاصلة سوف يبقى سعر الدينار بالنسبة للدولار كما هو مثبت".

وإضافة لما سبق، وبرأي زوانة، فإنه "إذا عانى الاقتصاد الأمريكي من ارتفاع أكثر في مستوى التضخم، فالدولار من العملات التي لا تتأثر كثيراً باعتباره عملة عالمية لا تؤثر الأوضاع الاقتصادية في الولايات المتحدة وحدها عليه".

وبالمقابل توقع زوانة تراجع الاعتماد عالميا على الدولار على المدى البعيد بفعل مجموعة من العوامل على رأسها الأزمة الأوكرانية، وتداعياتها خاصة استخدام الروبل الروسي بشكل واسع النطاق، وارتفاع أسعار النفط والغاز والمواد الغذائية.

وفي هذا السياق، أشار زوانة إلى تراجع استخدام الدولار في التجارة العالمية على مدى 25 عاماً. وقال "كانت نسبة استخدام الدولار في التجارة العالمية 85%، وأصبحت الآن في أحسن الأحوال 65%"، معتبراً أن من أسباب ذلك أن الدولار ضعُف وقويت عملات أخرى، مثل اليورو والعملة الكندية وعملة كوريا الجنوبية والدولار الأسترالي واليوان الصيني.
الرئيس الأمريكي، جو بايدن، في إفادة صحفية أمام البيت الأبيض، 17 يونيو/ حزيران 2022 - سبوتنيك عربي, 1920, 18.06.2022
بايدن: التضخم ليس خطأ إدارتي ولم تسببه مساعدات مواجهة كورونا

وتابع "هناك أيضا الاتفاقيات التي تعقد بين دول لها وزن في التجارة العالمية وتستعمل عملاتها المحلية [في التجارة البينية بدلا من الدولار]".

واستشهد زوانة بالاتفاقيات بين روسيا والصين والهند والبرازيل وإيران وجنوب أفريقيا وتركيا، مبيناً أن حصة هذه الدول في التجارة العالمية تُقدر بما بين 40 إلى 43%. وقال "وبالتالي هذه الاتفاقيات التي وقعت بين هذه الدول والتي تُمكنها من استخدام عملاتها المحلية لتسوية التجارة بينها سوف يضعف الدولار أكثر كعملة تسوية دولية".
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала