أهالي الغوطة الشرقية لدمشق يجددون انبعاث الحياة في بساتينها

© Sputnik . Mohammad Damourأهالي الغوطة الشرقية لدمشق يجددون انبعاث الحياة في بساتينها
أهالي الغوطة الشرقية لدمشق يجددون انبعاث الحياة في بساتينها - سبوتنيك عربي, 1920, 22.06.2022
تابعنا عبرTelegram
بعد عودتهم إليها.. استطاع أهالي الغوطة الشرقية أن يعيدوا سلة غذاء العاصمة السورية دمشق ومتنفسها الطبيعي إلى سابق عهدها قبل الحرب التي أتت على الأخضر واليابس فيها.
آلاف الهكتارات من الأشجار والمزروعات أٌحرقت واقتلعت خلال سيطرة المجموعات الإرهابية المسلحة على مساحات شاسعة من الشرق الدمشقي، وتراجع فيها الإنتاج الزراعي، إلى حدودٍ دفعت الأهالي والمزارعين والصناعيين إلى هجر أراضيهم ومنشآتهم، واللجوء إلى المناطق الآمنة الخاضعة لسيطرة الجيش العربي السوري.
منذ عام 2018، وبعد المصالحات والتسويات التي جرت برعاية روسية استعادت منطقة الغوطة الشرقية بالكامل استقرارها الأمني، ثم شهدت هجرة داخلية معاكسة من الأهالي المهجرين إلى بلداتهم وأراضيهم ومنشآتهم للعمل فيها واستئناف نشاطاتهم الزراعية والصناعية من جديد، مما أدى إلى تحسن ملحوظ في الإنتاج الزراعي والصناعي فيها.
© Sputnik . Mohammad Damourأهالي الغوطة الشرقية لدمشق يجددون انبعاث الحياة في بساتينها
أهالي الغوطة الشرقية لدمشق يجددون انبعاث الحياة في بساتينها - سبوتنيك عربي, 1920, 22.06.2022
أهالي الغوطة الشرقية لدمشق يجددون انبعاث الحياة في بساتينها

مزارع المشمش الكثيرة في الغوطة والتي سبق وأن تعرضت أشجارها للحرق والتحطيب خلال الحرب عادت لتنمو وتنتج الثمار من جديد بعد جهود مضنية بذلها المزارعون والأهالي، الذين أعادوا تشجيرها مع أبنائهم ليعود الغطاء النباتي إلى سابق عهده رغم الصعوبات الكثيرة التي واجهتهم، لاسيما أزمة الوقود والأسمدة التي تعاني منها سوريا منذ سنوات بسبب الحصار الغربي، فضلاً عن سيطرة قوات الاحتلال الأمريكي وميليشيا "قسد" على أهم وأغزر حقول وآبار الغاز في منطقة الجزيرة السورية منذ عام 2017.

© Sputnik . Mohammad Damourأهالي الغوطة الشرقية لدمشق يجددون انبعاث الحياة في بساتينها
أهالي الغوطة الشرقية لدمشق يجددون انبعاث الحياة في بساتينها - سبوتنيك عربي, 1920, 22.06.2022
أهالي الغوطة الشرقية لدمشق يجددون انبعاث الحياة في بساتينها

بعد عودة الأهالي بدأ الإنتاج بالتحسن

في هذا السياق أوضح المزارع، محمد بشار جاويش، صاحب مزرعة مشمش ومنشأة لصناعة "القمردين" في منطقة الغوطة الشرقية في تصريح خاص لـ سبوتنيك أن المجموعات المسلحة أحرقت مزرعته وقطعت أشجارها ولم يتبق من الأشجار القديمة إلا العدد القليل، موضحاً أنه عاد كغيره من أهالي المنطقة إلى أراضيهم الزراعية ومنشآتهم المدمرة والمتضررة لاستئناف العمل فيها مجدداً بعد أن حررها الجيش العربي السوري وأعاد إليها الأمان والاستقرار من جديد، وقال: "تعد منطقة الغوطة الشرقية شرياناً أساسياً لمدينة دمشق ورئة تتنفس من خلالها، قبل أن تقوم المجموعات الإرهابية بقطع وحرق الأشجار خلال الحرب، مما أدى إلى تراجع إنتاجنا من الفوكه والخضار والمنتجات الزراعية الأخرى، وإلى إلحاق أضرار كبيرة بالفلاحين وأراضيهم ومزارعهم، الأمر الذي انعكس سلباً على الوضع المعيشي لأهالي المنطقة".
© Sputnik . Mohammad Damourأهالي الغوطة الشرقية لدمشق يجددون انبعاث الحياة في بساتينها
أهالي الغوطة الشرقية لدمشق يجددون انبعاث الحياة في بساتينها - سبوتنيك عربي, 1920, 22.06.2022
أهالي الغوطة الشرقية لدمشق يجددون انبعاث الحياة في بساتينها

وأردف جاويش: "بعد عودة الأمن والأمان إلى منطقة الغوطة الشرقية قام المزارعون بإعادة تشجير أراضيهم مرة ثانية، إلى جانب رعاية ما تبقى من الأشجار القديمة المتبقية والتي تتراوح أعمارها بين /40-50/ عاماً، ومنذ عام 2014 وبعد عودة الأهالي إلى العمل في مزارعهم بدأ الإنتاج بالتحسن تدريجياً، وتمكنوا من تعويض جزء من خسائرهم الكبيرة التي تكبدوها خلال الحرب".

نحتاج 30 عاماً لتعود مزارع الغوطة

وأضاف: "الفلاح في الغوطة الشرقية نشيط وبمجرد عودة الأمان عاد كغيره لاستصلاح وزراعة أراضيه بالأشجار المثمرة والخضروات الشتوية والصيفية، لتعود كما كانت قبل الحرب، رغم بعض الصعوبات المتعلقة بارتفاع أسعار المحروقات اللازمة للعمل الزراعي والذي أدى إلى ارتفاع أسعار الفواكه والخضروات والمواد الغذائية، حيث اضطر الفلاحون لشراء ما يلزمهم من وقود بأسعار مرتفعة، فيما كانت تكلفة الإنتاج قبل الحرب أقل بكثير من الكلفة الحالية المتعلقة بعملية الزراعة والإنتاج ونقل المنتجات إلىى جانب ارتفاع أجور العمال".

وأشار جاويش إلى أنه "قبل الحرب كان هناك أشجار تنتج نحو 400 كيلوغرام من الفواكه، أما اليوم فالأشجار لازالت في بداية مرحلة الإثمار ولا يتجاوز إنتاج الشجرة الواحدة العشرة كيلوغرامات، وبالتالي تحتاج منطقة الغوطة إلى نحو 30 عام حتى تعود الأشجار لإنتاجها المعهود قبل الحرب".

© Sputnik . Mohammad Damourأهالي الغوطة الشرقية لدمشق يجددون انبعاث الحياة في بساتينها
أهالي الغوطة الشرقية لدمشق يجددون انبعاث الحياة في بساتينها - سبوتنيك عربي, 1920, 22.06.2022
أهالي الغوطة الشرقية لدمشق يجددون انبعاث الحياة في بساتينها
ومضى قائلاً: "رغم قلة الإنتاج من الفواكه والخضار والمنتجات الغذائية ورغم كل الصعوبات لم نتوقف عن ممارسة العمل الزراعي بعد أن عاد الأمان إلى المنطقة بفضل الجيش العربي السوري، وسيعود جميع الفلاحين إلى أراضيهم من جديد لاستئناف عملهم الزراعي بمجرد أن تمكنوا من الحصول على المواد الأولية اللازمة لعملية الإنتاج".

الزراعة تحتاج العمل إلى جانب الأمل

وقال جاويش: "قبل الحرب كانت كلفة إنتاج معملي من مادة القمردين منخفضة فأسعار المشمش كانت لا تتجاوز الخمسين ليرة سورية وكان الإنتاج وفيراً، وكانت المعامل تأخذ حاجتها من ثمار المشمش ويفيض كميات كبيرة عن حاجتها لتباع في الأسواق بأسعار منخفضة، أما اليوم فقد تجاوز سعر كيلو المشمش /3000/ ليرة سورية، ولا تستطيع معامل القمردين اليوم الوصول إلى طاقتها الإنتاجية السابقة، مما أدى إلى استهلاك كميات أكبر من ثمار المشمش، وهذا أدى بدوره إلى قلة المعروض من هذه الفواكه في الأسواق المحلية وارتفاع أسعارها بالنسبة للمستهلك المحلي، لكن ذلك لا يعني أن نتوقف عن العمل؛ فإنتاج وتصدير مادة القمردين يؤمن القطع الأجنبي الضروري للاقتصاد السوري، ولذلك نحن كمزارعين مضطرون لنشتري الثمار بسعر مرتفع وبيع منتجاتنا بسعر مرتفع أيضاً، لكي نستطيع الاستمرار في الإنتاج الزراعي والصناعي ولكي نساهم في عودة عجلة الحياة الاقتصادية إلى منطقة الغوطة الشرقية لتعود أفضل مما كانت عليه قبل الحرب".
© Sputnik . Mohammad Damourأهالي الغوطة الشرقية لدمشق يجددون انبعاث الحياة في بساتينها
أهالي الغوطة الشرقية لدمشق يجددون انبعاث الحياة في بساتينها - سبوتنيك عربي, 1920, 22.06.2022
أهالي الغوطة الشرقية لدمشق يجددون انبعاث الحياة في بساتينها

ولفت جاويش إلى أن "كثيراً من الأشياء في الحياة بحاجة إلى الأمل فيما الزراعة تحتاج إلى العمل، فالفلاح يعمل ليلاً ونهاراً ويتعب حتى يرى الشجرة تعود لتثمر من جديد، وهو يعمل بكامل جهده رغم الصعوبات، وتقوم وزارة الزراعة بدعم الفلاحين من خلال تأمين المحروقات والأسمدة والغراس، ونسعى معها كأهالي ومزارعين لتتعافى الغوطة الشرقية، فمزارعها ومنتزهاتها القريبة من دمشق تعد متنفساً لسكان وزوار مدينة دمشق، فبعد عودة الزراعة إلى هذه المنطقة عدنا إلى أراضينا وعملنا الزراعي والصناعي الذي حقق لنا مردوداً جيداً، ونحن مسرورون بهذا العمل وبتعافي الغوطة وعودتها إلى حياتها الطبيعية".

الحصار والوقود تنغص معيشة الفلاحين

بدوره قال المزارع يوسف جاويش صاحب مزرعة ومنشأة صناعية للمواد الغذائية في تصريح لـ سبوتنيك: "خلال الحرب تعرضت أشجار المزرعة للقطع والحرق وبعد العودة إليها قمنا بزراعتها من جديد بالأشجار المثمرة واستأنفنا عملية تصنيع مادة القمردين" لافتاً إلى أن "وزارة الزراعة قدمت الغراس والتسهيلات للفلاحين لكي يحصلوا على المحروقات والأسمدة والغراس المثمرة، وبعد عودة الأهالي إلى المنطقة بدأ الشباب والفتيات بالعمل في الأراضي الزراعية وفي المنشآت الصناعية، وساعدهم في هذا العمل الأبناء الصغار خلال عطلاتهم المدرسية".
© Sputnik . Mohammad Damourأهالي الغوطة الشرقية لدمشق يجددون انبعاث الحياة في بساتينها
أهالي الغوطة الشرقية لدمشق يجددون انبعاث الحياة في بساتينها - سبوتنيك عربي, 1920, 22.06.2022
أهالي الغوطة الشرقية لدمشق يجددون انبعاث الحياة في بساتينها

وأضاف: "بعد عودتنا إلى المزرعة بدأنا بتصنيع مادة القمردين من جديد وتصديرها الأسواق الخارجية، بعد تسهيلات من وزارات الصناعة والتجارة وبعد السماح باستيراد المواد الأولية اللازمة لهذه الصناعة ومنها مادة القطر الذي كنا نؤمنها قبل الحرب من معامل في حلب، لكنها ما لبثت أن خرجت عن الخدمة، واضطررنا لاستيراد هذه المادة من الخارج، مما أتاح لنا تصدير مادة القمردين والمواد الغذائية الأخرى كالفواكه المجففة من تين وزبيب وغيرها، ونحاول اليوم تطوير هذه الصناعة لتصبح آلية بالكامل لتخفيف العبء عن اليد العاملة".

ونوه بأن "ارتفاع أسعار الوقود أدى إلى ارتفاع سعر مادة القمردين، فهناك استهلاك كبير للمحروقات خلال عملية الإنتاج والتصنيع في المعمل والمزرعة التي تستهلك نحو 1500 ليتر من المازوت سنوياً، ولا زالت هذه إحدى المشاكل الأساسية التي تواجه الإنتاج الزراعي والصناعي في المنطقة، ورغم وجود مشاريع لتوليد الطاقة الشمسية لكنها لا تلبي كامل احتياجات أصحاب المزارع والمنشآت الصناعية".
وتجدر الإشارة إلى أن منطقة الغوطة شهدت خلال السنوات القليلة الماضية نهضة زراعية وصناعية بعد عودة الأهالي إلى قراهم بلداتهم لطي صفحة الحرب وبدء صفحة جديدة من الحياة والإنتاج من جديد.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала