تصريحات مصرية سعودية إيجابية تجاه سوريا

تصريحات مصرية سعودية إيجابية تجاه سوريا
تابعنا عبرTelegram
نناقش في هذه الحلقة: مصر والسعودية تدعوان لعدم التدخل الإقليمي بالشأن السوري؛ تطبيع محتمل للعلاقات السعودية التركية أثناء زيارة ولي العهد؛ "حماس" بعد لقاء مع نصر الله تدعو لضرورة تشكيل قوة ردع لإسرائيل؛ عودة الحياة إلى طبيعتها في خيرسون وزوبورجيه.
دعت مصر والمملكة العربية السعودية في بيان مشترك إلى وقف التدخل الإقليمي في الشأن السوري، مؤكدين على أهمية التوصل إلى حل سياسي للأزمة لتحقيق تطلعات الشعب السوري.
حول هذا الموضوع، قال أستاذ العلاقات الدولية في جامعة دمشق، بسام أبو عبدالله، لـ "بلا قيود":
"هذه إشارة إيجابية من كلا الطرفين، خاصة بعد إطلاق أردوغان تصريحات حول عملية عسكرية في الشمال السوري، وتوسيع الاحتلال التركي باتجاه تل منبج وتل رفعت، ونشير هنا إلى موقف موسكو الحازم ما خفض التوقعات التركية، وهذه الجهود الروسية والتشاور مع القاهرة والرياض فيما يتعلق بإنزال أردوغان من على الشجرة، يصب في مصلحة دمشق، ولا بد من التعاون بيت تركيا وسوريا لإنهاء مخاوف أنقرة من الخطر الكردي".

"حماس" تتقرب من "حزب الله" وسوريا

عادت حركة "حماس" للتقرب من ما يعرف باسم "محور المقاومة" المتمثل بسوريا، وحزب الله، وإيران، إذ دعت الحركة إلى "تشكيل جبهة وطنية عريضة، وقوة ردع للاحتلال الإسرائيلي".
حول هذا الموضوع، قال الخبير العسكري، العميد أمين حطيط، لـ "بلا قيود":
"بعد ثبات سوريا في موقعها الاستراتيجي رغم سنوات طويلة من الحرب، لهذا كان لا بد من تعزيز قوة الردع لمحور المقاومة، وعملية الترميم هذه بدأت منذ تغيير خالد مشعل، وفي ظل سعي إسرائيل لتشكيل ناتو عربي بمباركة أمريكية التي كثفت الضغط على الدول العربية لتشكيل حلف عسكري، كل هذه الأمور تفرض على المقاومة المزيد من التنسيق لمواجهة هذه المخاطر".
التفاصيل في الملف الصوتي...
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала