شبكة طهران المعقدة... كيف استغلت إيران البنوك الدولية لتجاوز العقوبات الأمريكية؟

© Sputnik . Anton Bystrov / الذهاب إلى بنك الصورفيروس كورونا - طهران، إيران فبراير 2020
فيروس كورونا - طهران، إيران فبراير 2020 - سبوتنيك عربي, 1920, 23.06.2022
تابعنا عبرTelegram
أظهرت وثائق شركات أن البنوك في الصين والشرق الأوسط وحتى الغربية، قدمت خدمات مصرفية لقطاعي الطاقة والصناعة الخاضعين للعقوبات في إيران، كجزء من جهود طهران لتوجيه رأس المال نحو اقتصادها المحاصر وتحدي الضغط الأمريكي لتقييد برنامجها النووي.
ومن خلال شبكة من شركات الوكلاء وشركات الصرافة والوسطاء، امتلكت إيران حسابات بنكية تتعامل بشكل جماعي مع عشرات المليارات من الدولارات سنويا في التجارة المحظورة بموجب العقوبات الأمريكية، وفقا لتقرير لصحيفة "وول ستريت جورنال" استند إلى دبلوماسيين غربيين ومسؤولي استخبارات ووثائق شركات وكشوف مصرفية.
صممت الشبكة وبدأت العمل من قبل القيادة السياسية الإيرانية، التي أدركت في وقت مبكر من عام 2011 أن البلاد بحاجة إلى إنشاء نظام للتمويل الذي يمكنه تجاوز العقوبات لمقاومة الضغوط الدولية لكبح برنامجها النووي، وفقا لدبلوماسيين ومسؤولين كبار في الغرب وإيران.
الروبل والدولار - سبوتنيك عربي, 1920, 23.06.2022
سر القوة المتنامية للروبل... كيف أدارت روسيا الحرب الاقتصادية الغربية ضدها؟
وتُظهر البيانات المصرفية ووثائق الشركة التي راجعتها الصحيفة أن بنكي "إتش إس بي سي" و"ستاندرد تشارتريد"، وهما من أكبر البنوك في العالم من حيث الأصول، كانا بين مجموعة كبيرة من المؤسسات التي قدمت خدمات للشركات التي تعاملت مع التجارة المحظورة نيابة عن كبار المصدرين الإيرانيين.
العقوبات الأمريكية المفروضة في ظل إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب تمنع البنوك الدولية من إدارة حسابات الشركات الإيرانية، ويخاطر المخالفون بمجموعة من العقوبات بموجب القوانين الأمريكية والمحلية واللوائح الدولية لمكافحة غسل الأموال.
وبحسب الصحيفة يشمل ذلك، غرامات بمليارات الدولارات وفقدان الوصول إلى الدولار وأهم الأسواق المالية في العالم. تهدف هذه العقوبات جزئيا إلى عزل إيران عن العملات الاحتياطية العالمية الحيوية للتجارة والاقتصاد المستقر.
ومع ذلك، فإن المعاملات التي أجريت من خلال البنوك الدولية وفرت صمام تحرير كان حاسما لتجاوز الضغط المالي الأمريكي، ووفرت لإيران الوقت لتعزيز برنامجها النووي حتى أثناء المفاوضات الجارية لإحياء اتفاق عام 2015.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала