شركة تكنولوجيا صينية تعزز طاقة الرياح البحرية على ساحل البحر المتوسط

© Sputnik . Zhaklin Babievaالساحل السوري المطل على البحر المتوسط
الساحل السوري المطل على البحر المتوسط - سبوتنيك عربي, 1920, 25.06.2022
تابعنا عبرTelegram
تنتصب مزرعة بيليوليكو للرياح قبالة ميناء تارانتو جنوبي إيطاليا مع 10 توربينات من الصين.
ومن المتوقع أن تساعد في تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنحو 730 ألف طن خلال فترة خدمتها البالغة 25 عاماً. وباعتبارها أول مزرعة رياح بحرية في البحر الأبيض المتوسط، تعتمد بيليوليكو توربينات الرياح من شركة مجموعة "مينغيانغ" المحدودة للطاقة الذكية.
وهي شركة طاقة جديدة مقرها في مدينة تشونغشان بمقاطعة قوانغدونغ جنوبي الصين. لم تزود شركة مينغيانغ مشروع بيليوليكو بمعدات مثل المحركات الرئيسة للتوربينات وشفرات المراوح والأبراج وأنظمة التحكم فحسب، بل وقعت أيضاً عقداً مدته 20 عاماً يقدم خدمات التشغيل والصيانة لدورة حياة كاملة.
يقول تشانغ تشي ينغ، الرئيس والمدير التنفيذي في شركة مينغيانغ للطاقة الذكية: "حرصت شركتنا على مدار السنوات الماضية على التمسك باستراتيجية تطوير تكنولوجيات خاصة بها، والآن بدأت جهودنا تعطي ثمارها"، حسب وكالة "شينخوا".
وأقيم حفل الانتهاء من مشروع بيليوليكو في شهر أبريل/ نيسان. وتقع مزرعة الرياح في منطقة ذات سرعة رياح منخفضة بعمق مياه يتراوح من 3 إلى 18 متراً ومتوسط سرعة رياح سنوي يبلغ 5.2 متر/ثانية، على غرار معظم المناطق الساحلية في الصين.
ونظراً لأن شركات طاقة الرياح الصينية تعمل على زراعة التكنولوجيات في مجال سرعة الرياح المنخفضة لسنوات عديدة، ما يجعلها قادرة على تلبية الطلب في سوق البحر الأبيض المتوسط إلى حد كبير. اعتمد المشروع تقنية الدفع شبه المباشر المتقدمة وخصص حل سرعة الرياح المنخفضة للغاية مع مراعاة الوضع المتوسطي، ما أدى إلى تحسن كبير في العائد على الاستثمار للعملاء.
وقال تشانغ إن التكلفة المنخفضة وسلاسل التوريد الكاملة تجعل الشركات الصينية تبرز أيضا. وأضاف تشانغ أن تطوير طاقة الرياح في الصين يواجه تضاريس معقدة، ما يجلب احتياجات وتحديات متعددة في سيناريوهات متنوعة ويدفع الشركات الصينية إلى النمو بسرعة.
تم تسليم المشروع وفقًا للمعايير الأوروبية وممارسات الأعمال، وهو ما يمثل أيضًا تعاونًا دوليًا عميقًا. وهو يشمل المالك الإيطالي رينكسيا، ومقاول الرفع الهولندي فان أورد، ومقاول التركيب الإيطالي من الباطن أي في بي سي، بالإضافة إلى قروض مننيتكسيس.
وأشار تشانغ: "لدى إيطاليا معايير صارمة للمشروع وتتطلب عملية اعتماد متعددة القنوات، ما يشكل تحديات لمشروعنا"، مشيرًا إلى أن حل سرعة الرياح المنخفضة للغاية وتوفير أعلى قدرة توليد ساهما في التعاون. لا يزال هناك مجال واسع لتطبيق التكنولوجيات الصينية في البحر الأبيض المتوسط وأوروبا. وقال تشانغ: "لقد أقمنا مشروعات تجريبية في إسبانيا وفرنسا"، مضيفاً: "سنواصل تعزيز مشاركتنا في السوق الأوروبية وتوسيع أعمالنا الدولية".
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала