الكنيسة الأرثوذكسية الروسية تطلب مساعدة الكنيسة القبطية المصرية لبناء مركز روحي في العاصمة الجديدة

© AFP 2022 / Osama Mohamedالبابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية، وبطريرك الكنيسة الأرثوذكسية المصرية يدلي بصوته في أحد مراكز الاقتراع في القاهرة، مصر 26 مارس/ آذار 2018
البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية، وبطريرك الكنيسة الأرثوذكسية المصرية يدلي بصوته في أحد مراكز الاقتراع في القاهرة، مصر 26 مارس/ آذار 2018 - سبوتنيك عربي, 1920, 27.06.2022
تابعنا عبرTelegram
قال المطران البطريركي لإفريقيا، المطران كلينسكي ليونيد (غورباتشيف)، إن إكسرخسية الكنيسة الأرثوذكسية الروسية في القارة الأفريقية طلبت مساعدة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، في تسجيل الأراضي في مصر لبناء مركز روحي للكنيسة الأرثوذكسية الروسية في العاصمة الجديدة للبلاد.
وقال المطران البطريركي لإفريقيا خلال لقائه مع البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية: "إذا سمح حضرتكم، نود أن نطلب بكل احترام مساعدتكم في حل المهام التي تواجه إكسرخسية (الكنيسة الأرثوذكسية الروسية). أولا وقبل كل شيء، هذا يتعلق بالتسجيل الرسمي للإكسرخسية في مصر والحصول على قطعة أرض في العاصمة الإدارية الجديدة. من أجل بناء المركز الروحي للكنيسة الأرثوذكسية الروسية".

وأضاف المطران ليونيد أنه سيتم إرسال طلبات رسمية بشأن ذلك إلى السلطات المصرية في المستقبل القريب، مشيرا إلى أن الحكومة المصرية تثمن الكنيسة القبطية في مصر وخارجها.

وقال المطران ليونيد: "ستكون هناك مناشدة موجهة إلى رئيس مصر بطلب تخصيص موقع في القاهرة الجديدة، العاصمة الجديدة لمركزنا الإداري والروحي، وهذا مهم للغاية بالنسبة لنا".
وبدوره، رحب البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، بإنشاء إكسرخسية بطريركية أرثوذكسية روسية على الأراضي الأفريقية.

وقال البابا تواضروس الثاني: "نتمنى النجاح للمهمة التي ستنفذها في مصر ودول أفريقية أخرى".

مراسم الاحتفال بعيد الفصح الكاثوليكي في كنيسة القيامة في مدينة القدس القديمة، فلسطين 4 أبريل 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 26.04.2022
الجمعية الإمبراطورية الأرثوذكسية الفلسطينية: لن نعارض نقل كنيسة "ألكسندر" إلى روسيا
وأشار المطران ليونيد خلال الاجتماع إلى أن الكنائس الروسية والقبطية لها علاقات طويلة الأمد وتتميز بأحر العلاقات، مضيفا: "أعلن بكل جدية أن دخول الكنيسة الأرثوذكسية الروسية إلى أفريقيا يتم هنا في جمهورية مصر العربية، بالتعاون الكامل والأخوة مع الكنيسة القبطية. الكنيسة القبطية هي اليوم شريك رئيسي للكنيسة الأرثوذكسية الروسية ليس فقط في مصر، ولكن أيضا في بلدان أخرى من القارة الأفريقية".

تقع العاصمة الإدارية الجديدة لمصر شرقي القاهرة، في منتصف الطريق إلى ميناء السويس البحري، وتم الإعلان عن المشروع من قبل وزير البناء المصري مصطفى مدبولي في مؤتمر حول التنمية الاقتصادية في البلاد في مارس/آذار عام 2015.

يذكر أنه في الـ 24 من يونيو/حزيران، بدأ المطران كلينسكي ليونيد زيارته إلى مصر والقاهرة، وجرت خلال الزيارة محادثات رفيعة المستوى مع رئيس الدائرة المركزية بالمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، نائب وزير الأوقاف المصري الشيخ نور الدين كانوي، وخلال اللقاء قال المطران ليونيد إن إكسرخسية الكنيسة الأرثوذكسية الروسية سوف تناشد رئيس مصر لتخصيص أرض لبناء مركز إداري وروحي في العاصمة الجديدة للبلاد.
قرر المجمع المقدس للكنيسة الأرثوذكسية الروسية بتاريخ 29 ديسمبر/ كانون الأول من عام 2021 إنشاء إكسرخسية بطريركية لأفريقيا مع أبرشيتين في تكوينها: شمال إفريقيا ومركزها في القاهرة وجنوب إفريقيا ومركزها جوهانسبرغ (جنوب إفريقيا). وتم تعيين المطران ليونيد رئيسا بطريركيا لإفريقيا.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала