عدنان منصور: الولايات المتحدة هي التي تقود الاتحاد الأوروبي ولا يجرؤ على الخروج عن إرادتها

عدنان منصور: الولايات المتحدة هي التي تقود أوروبا ولا تجرؤ الخروج عن إرادتها
تابعنا عبرTelegram
أعلن حلف "الناتو" في ختام قمته المنعقدة في العاصمة الإسبانية مدريد أن "روسيا هي التهديد الأكثر أهمية والمباشر لأمن الحلفاء"، معتبرا أن "تعميق الشراكة الاستراتيجية بين روسيا والصين يشكل تحديا لقيم ومصالح الحلف"، كما وافق على مفهوم استراتيجي جديد للحلف حتى عام 2030.
يقول وزير الخارجية اللبناني الأسبق عدنان منصور، في حديث لبرنامج "حول العالم" عبر أثير إذاعة "سبوتنيك" بهذا الصدد:

"لا شك أن الحلف الأطلسي الذي تقوده الولايات المتحدة، كانت دائما تنظر إلى روسيا، منذ زمن الاتحاد السوفياتي، كعدو لدود لها، ويشكل تهديدا للعالم، بما يحمله من إيديولوجية شيوعية في ذلك الوقت، وحتى بعد انهيار الاتحاد السوفياتي وجدنا أن الناتو والسياسة الأمريكية لم تتغير، تجاه روسيا حيث تابعت العداء لها".

وأشار منصور إلى أن من يقود حلف الناتو هي الولايات المتحدة، وبالتالي هي التي تقود أوروبا، ولا يستطيع الاتحاد الأوروبي أن يخرج عن إرادتها، والاستعدادات ضد روسيا كانت منذ أواخر التسعينيات، أي في عام 1999 عندما بدأت دول في أوروبا الشرقية تنضم إلى الحلف الأطلسي، ومن بعدها بدأت عملية تطويق روسيا بالقواعد العسكرية وتشكيل تهديد لأمنها القومي".
بدوره يقول الخبير في الشأن الأوروبي عبد المسيح الشامي، في حديث لبرنامجنا:

"لا أعتقد أن هذا الموقف للناتو بجديد، ومحاولة الناتو الإيحاء بأن هذه العقيدة هي جديدة، وأن الأحداث في أوكرانيا هي التي استدعت هذا الموقف من روسيا، فهذا غير دقيق، لأنه من المعروف للجميع أن عقيدة الناتو بالأساس معادية لروسيا".

التفاصيل في الملف الصوتي المرفق في هذه الصفحة..
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала