"السخونة" تعود للميدان السوري... تركيا ترسل تعزيزات عسكرية إلى الشمال... وطهران تدخل على خط التهدئة

"السخونة" تعود للميدان السوري.. تركيا ترسل تعزيزات عسكرية إلى الشمال.. وطهران تدخل على خط التهدئة
تابعنا عبرTelegram
تناقش الحلقة مواصلة تركيا والفصائل الموالية لها تعزيز قواتها العسكرية على خطوط التماس مع ما تسمى بـ "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) استعداداً للعملية المرتقبة، التي من المتوقع أن تبدأ في عيد الأضحى.
وكانت القوات التركية أدخلت ناقلات جند ومدافع ثقيلة ودبابات إلى شمالي سوريا عبر معبر باب السلامة، إضافة لمعدات لوجستية عسكرية إلى مناطق حدودية مع سوريا، ونصبت أنظمة تشويش على إشارات الطائرات المسيرة.
بموزاة ذلك، دخلت إيران على خط التهدئة، بزيارة أجراها وزير الخارجية، حسين أمير عبد اللهيان إلى دمشق، لإجراء مشاورات مع المسؤولين في سوريا بعد زيارته إلى تركيا، وتؤكد طهران أنها تسعى إلى لعب دور بناء في المنطقة والحيلولة دون وقوع أزمة جديدة.
الخبير العسكري، العميد محمد عيسى، رأى أن

"ما يحضر له هو مناورة بإتفاق تركي-أمريكي-كردي، تمهيدًا لإقتطاع مناطق جديدة من سوريا، وإحداث تغيير ديمغرافي فيها".

وأكد الخبير العسكري السوري، في حوار عبر "بانورما"، أن
"تركيا هي من تختلق المشكلة، ومن ثم تعمل على تفصيل الحل لها بما يتناسب مع أطماعها الإقليمية"، واصفًا القوى الكردية المسلحة في الشمال بأنها موجودة لـ "تنفيذ المهام القذرة للسطات في أنقرة".
التفاصيل في الملف الصوتي...
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала