المقداد في الجزائر وجدل حول حضور سوريا القمة العربية

المقداد في الجزائر وجدل حول حضور سوريا القمة العربية
تابعنا عبرTelegram
نناقش في هذه الحلقة: هجوم صاروخي عنيف على قاعدة أمريكية في سوريا ووزير الخارجية السوري في زيارة رسمية للجزائر؛ لابيد لا يحمل بلاده مقتل شيرين أبو عاقلة ويهدد باستمرار استهداف الفلسطينيين؛ احتجاجات في لبنان على سوء الأوضاع المعيشية.
يبحث وزير الخارجية السوري، فيصل المقداد، في العاصمة الجزائرية، مع كبار المسؤولين الجزائريين العلاقات الثنائية والمتغيرات الدولية، وذلك بعد يومين من اللقاء التشاوري الذي عقده وزراء الخارجية العرب في بيروت لبحث ملفات القمة العربية المزمع عقدها بالجزائر.
وخلال مداخلة مع "بلا قيود" قال الباحث السياسي، الجزائري، البروفيسور مصيبيح عبد الوهاب:
"تربط الجزائر بسوريا علاقات تاريخية متينة، ولهما نفس التوجه، لذلك لا توفر الجزائر جهدا في سبيل لم الشمل العربي، وعودة سوريا إلى جامعة الدول العربية".
بدوره، قال النائب السابق في البرلمان السوري، أنس الشامي:
"جاءت الزيارة بعد تصريح لرئيس الجامعة العربية، أحمد أبو الغيط، يدعو فيه جميع الدول العربية إلى القمة باستثناء سوريا، وهذا الموقف المستغرب من مصر، دليل على ارتهان القرار العربي للإمبريالية العالمية والصهيونية، ونطلب من الرئيس الجزائري ووزير خارجيته توجيه دعوة لسوريا لحضور هذه القمة دون الرجوع إلى الجامعة العربية".

تقرير أمريكي "غير مقنع" حول مقتل شيرين أبو عاقلة

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، يائير لابيد، إنه "لم يكن هناك أي نية لقتل الصحفية الأمريكية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة. لكنه في الوقت نفسه تعهد بأن يواصل الجيش الإسرائيلي نشاطاته العملياتية بما في ذلك بالضفة الغربية، ضد الناشطين الفلسطينيين حيثما كان ذلك ضرورياً، فيما قالت وزارة الخارجية الأمريكية إن الرصاصة التي قتلت الصحافية الفلسطينية، شيرين أبو عاقلة، أُطلقت من مواقع جيش الدفاع الإسرائيلي، لكن لم يكن الأمر متعمدا.
وفي تحليل هذا التقرير، قال مدير مركز "حريات"، حلمي الأعرج، لـ "بلا قيود":
"هذا التقرير غير مقنع، وإسرائيل تريد التهرب من المسؤولية، والسلطة الفلسطينية أخطأت بتسليم الرصاصة، والسماح لأمريكا والإحتلال بالدخول على خط التحقيق، لأن هذه الإدارة منحازة للإحتلال، رغم أن شيرين تحمل الجنسية الأمريكية، فكيف تنحاز دولة تعتبر نفسها الأقوى في العالم، إلى القاتل المحتل على حساب دم مواطنيها؟ السلطة الفلسطينية قدمت الرصاصة كي لاتتهم بإفشال زيارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن للمنطقة، على أمل تقديم أي شيء للشعب الفلسطيني، وهذا لن يحدث".
التفاصيل في الملف الصوتي...
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала