بلينكن يتعهد بالضغط على المجلس العسكري في ميانمار

© Photo / Ministry of Foreign Affairs of the Russian Federation / الذهاب إلى بنك الصورمؤتمر صحفي لوزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن في جنيف، سويسرا 21 يناير 2022
مؤتمر صحفي لوزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن في جنيف، سويسرا 21 يناير 2022 - سبوتنيك عربي, 1920, 10.07.2022
تابعنا عبرTelegram
تعهد وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، اليوم الأحد، بعدم التهاون في الضغط على المجلس العسكري في ميانمار، وقال إن الصين يجب أن تتفق مع نشطاء الديمقراطية، وذلك خلال زيارته لتايلاند المجاورة.
والتقى بلينكن أيضا بقيادة تايلاند وأشاد بدور المملكة في دفع مكانة الولايات المتحدة المتجددة في جنوب شرق آسيا، وهي منطقة رئيسية للمنافسة مع الصين، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية "فرانس 24".
وفي اجتماع عقد بعيدا عن الكاميرات لحماية أفراد الأسرة، استمع الدبلوماسي الأمريكي البارز إلى نشطاء ديمقراطيين شباب من ميانمار، الذين أطاح جيشهم في فبراير/شباط 2021 بالحكومة المدنية، وأغلق الباب أمام تحول ديمقراطي دام عقدا من الزمن رعته واشنطن.
وأقر بلينكن بأن استراتيجية العقوبات الأمريكية على المجلس العسكري لم تؤت ثمارها، لكنه وعد بأن واشنطن لا تزال مستمرة، حتى مع إعطاء الأولوية للعملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.
وزير الخارجية الصيني، وانغ يي، مع نظيره الأمريكي، أنتوني بلينكن - سبوتنيك عربي, 1920, 09.07.2022
بلينكن خلال اجتماعه مع نظيره الصيني: لا بديل عن الدبلوماسية المباشرة مع الصين
وقال بلينكن للصحفيين، مستخدما الاسم السابق لميانمار، بورما: "للأسف، إنه من الممكن القول إننا لم نشهد أي تحرك إيجابي، وعلى العكس من ذلك، ما زلنا نشهد قمعا للشعب البورمي"، مضيفا "سنواصل البحث عن طرق يمكننا، ويمكن للدول الأخرى، ممارسة الضغط عليها بشكل فعال للعودة إلى المسار الديمقراطي".
ودعا رابطة دول جنوب شرق آسيا، التي توصلت في أبريل/نيسان 2021 إلى "توافق" مع المجلس العسكري يتضمن حوارا مع المعارضة، إلى "محاسبة النظام" على تعهداته.
ورفض بلينكن انتقاد الزيارة الأخيرة لوزير الخارجية الصيني وانغ يي إلى ميانمار - الذي أجرى معه الدبلوماسي الأمريكي محادثات نادرة يوم السبت في بالي - لكنه دعا بكين إلى دعم الدعوات الدولية من أجل الديمقراطية.
وقال بلينكن: "أعتقد أنه من واجب الصين ومصلحة الصين أن ترى بورما تعود إلى المسار الذي كانت فيه قد تعطلت بشدة بسبب الانقلاب".
وفر عشرات الآلاف من الأشخاص من ميانمار، وتدهورت الأوضاع الإنسانية واشتدت حدة النزاعات العرقية منذ أن أطاح الجيش بالزعيمة المدنية أونغ سان سو كي واعتقلها.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала