الهدنة في اليمن.. الوضع الإنساني بين التحسن ودفع فاتورة الخروقات

الهدنة في اليمن.. الوضع الإنساني بين التحسن ودفع فاتورة الخروقات
تابعنا عبرTelegram
تناقش الحلقة ملف الهدنة في اليمن، عشية إجتماع مجلس الأمن الدولي لبحث هذا الملف، في وقت يتبادل فيه أطراف النزاع الاتهامات بإرتكاب الخروقات.
وكان المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن، هانس غروندبرغ، وصف الشهر الماضي الهدنة هناك بأنها "صامدة، وهو أمر غير مسبوق خلال هذه الحرب".
بموازاة ذلك، تطالب عشرات المنظمات الإغاثية الدولية بالعمل على تثبيت الهدنة التي بدأ سريانها في الثاني من أبريل الماضي، في ضوء ما نجم عنها من انعكاسات إيجابية، على الوضع الإنساني - حسب تقديرها.
وتؤكد هذه المنظمات أن عدد القتلى والجرحى في اليمن تراجع خلال الأشهر الأولى للهدنة، إضافة إلى الشروع في الفتح الجزئي لمطار صنعاء أمام الرحلات التجارية، والسماح بالسفر لمئات من المرضى، ممن تستدعي حالاتهم تلقي العلاج في الخارج.
مسؤول الإعلام الحربي في حركة "أنصار الله"، حامد البخيتي، رأى أن

"المنظمة الأممية لا تلعب دورًا فاعلًا في مراقبة اتفاق وقف إطلاق النار، وليست محايدة في تحديد المسؤول عن خرق الاتفاق".

ولفت البخيتي، في حديث عبر "بانوراما"، إلى أن

"إتفاق الهدنة حقق بعض الإنجازات الثانوية على المستوى الإنساني، لكن هذه الإنجازات قد تنهار في أي لحظة، لأنه ليس للتحالف السعودي مصلحة في إطالة أمدها".

التفاصيل في الملف الصوتي...
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала