برلماني إيراني يحذر من إطلاق بلاده "11 ألف صاروخ مدمر" في حال وقوع حرب

© AFP 2022 / -صواريخ الجيش الإيراني
صواريخ الجيش الإيراني - سبوتنيك عربي, 1920, 13.07.2022
تابعنا عبرTelegram
هدد عضو البرلمان الإيراني، أحمد نادري، اليوم الأربعاء، بـ"إطلاق بلاده 11 ألف صاروخ مدمر إذا وقعت حرب"، محذرا من أن هذه الصواريخ ستكون مدمرة أينما سقطت.
وقال نادري، في حوار مع وكالة مهر الإيرانية، إن "بلاده خسرت الكثير من عناصر قوتها الصلبة والناعمة بسبب إبرام الاتفاق النووي عام 2015 مع القوى الغربية الدولية"، مبينا أن "الاتفاق مهد الطريق لاغتيال شخصيات رئيسية من بينها الجنرال قاسم سليماني".
محمد علي جعفري - سبوتنيك عربي, 1920, 15.06.2022
قيادي بارز في الحرس الثوري: إسرائيل تلقت ضربات إيرانية قبل وبعد اغتيال خدائي لكننا لم نعلن عنها
وذكر نادري أن "إيران يمكنها إشعال النار والتوتر في المنطقة"، مشددا على تصريح المرشد الإيراني علي خامنئي بأنه "إذا تحركت إسرائيل ضد إيران، فسوف يتم تدمير حيفا وتل أبيب ونسويهما بالأرض".
وكان قائد القوات البرية في الجيش الإيراني العميد كيومرث حيدري، وجه تحذيرا إلى إسرائيل، مهددا بتسوية تل أبيب وحيفا بالأرض في حال ارتكاب أي حماقة.
وقال العميد حيدري، إن "الكيان الغاصب احتل أراضي المسلمين وستعود هذه الأراضي إلى حضن الإسلام في أقل من 25 عاما"، مضيفا أن "الإنجازات العسكرية والدفاعية لجيش الجمهورية الإسلامية الإيرانية هي اليوم شوكة في عيون الأعداء"، حسب وكالة تسنيم الإيرانية.
يأتي ذلك ردا على رئيس الوزراء الإسرائيلي وقتها نفتالي بينيت، الذي قال إن "إسرائيل تتصرف بقوة ضد رأس الأخطبوط الإيراني بشكل مباشر وليس فقط أذرعته في المنطقة"، مؤكدا أن بلاده "غيرت استراتيجيتها في مواجهة إيران ورفعت وتيرة نشاطها".
وأكد بينيت، خلال اجتماع مع لجنة الدفاع والشؤون الخارجية في الكنيست، أن "زمن حصانة إيران التي توجه لنا فيه ضربات عبر أذرعها دون أن تتضرر انتهى"، موضحا أن بلاده "تعمل في مواجهة رأس الأخطبوط الإيراني وليس فقط الأذرع".
قادة الحرس الثوري الإيراني في فاعدة عسكرية تحت الأرض - سبوتنيك عربي, 1920, 06.07.2022
المرشح لرئاسة الأركان المسلحة الاسرائيلية: يجب مواصلة اغتيال قادة الحرس الثوري الإيراني
وكشف الحرس الثوري الإيراني، في وقت سابق، أن "الموساد الإسرائيلي يخطط لاغتيال كبار القادة العسكريين والسياسيين الإيرانيين، لاسيما الرئيس إبراهيم رئيسي، وذلك لرفع التوتر في إيران إلى أعلى المستويات".
ونقلت قناة الحرس الثوري الإيراني، عن مصادر إيرانية، قولها إن "الموساد الإسرائيلي يسعى لاغتيال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي خارج العاصمة طهران لزعزعة أمن البلاد وانهيار اقتصادها وعملتها الوطنية، وذلك من أجل توفير الأرضية لاحتجاجات شاملة".
وكان علي باقري، مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية، قال إن "الصهاينة بإمكانهم أن يتصوروا شن الحرب على إيران في المنام ولن يستيقظوا من عالمهم الخيالي".
وذكرت وكالة إرنا أن تصريحات علي باقري جاءت تعليقا على احتمالية رد إيران على هجوم إسرائيلي عسكري محتمل، خاصة في ظل استمرار إجراء الجيش الإسرائيلي لمناورات عسكرية تحاكي هجوما على إيران.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала