لا داعي للخوف... مشروع صاروخ فرط صوتي أمريكي ما زال في بدايته

© وزارة الدفاع الروسية / الذهاب إلى بنك الصورصاروخ فرط صوتي
صاروخ فرط صوتي - سبوتنيك عربي, 1920, 14.07.2022
تابعنا عبرTelegram
صرح أليكسي ليونكوف، وهو خبير عسكري روسي معروف، لـ"سبوتنيك" أن التجارب الأمريكية في مجال السرعات فرط الصوتية ما زالت في بدايتها.
أتت تعليقات الخبير العسكري تعقيبا على تصريحات المتحدث باسم القوات الجوية الأمريكية الذي أعلن أن القوات الجوية الأمريكية أجرت تجربة ناجحة على صاروخ فرط صوتي صنعته شركة "لوكهيد مارتين". وبحسب البنتاغون فإنها التجربة الثانية عشر لصاروخ AGM-183A في الجو والتجربة الثالثة التي تضمنت إطلاق الصاروخ.
وأشار الخبير ليونكوف إلى أن المقصود بالنجاح الذي أعلنه متحدث القوات الجوية الأمريكية أنهم تمكنوا من تعليم النموذج التجريبي من صاروخ المستقبل على استخدام السرعة فرط الصوتية. وبينما يعتبر الأمريكيون هذا إنجازا كبيرا تكون روسيا قد زودت قواتها المسلحة بعدد كبير من النماذج العملية من الصواريخ القادرة على استخدام سرعات تفوق كثيرا سرعة الصوت.
وليس هذا فقط، بل يجب أن يقدر الصاروخ فرط الصوتي على المناورة حينما يحلق بسرعة فائقة كهذه، ويجب أن يستطيع أيضا إصابة هدف محدد بدقة.
ولا يملك الصاروخ الذي تجرّبه القوات الأمريكية هذه القدرات في حين كانت روسيا قد أكسبت صواريخها فرط الصوتية هذه القدرات، وتعمل حاليا على تمكينها من إصابة أهداف على بعد أكبر.
وأضاف أنه يستطيع أن يقول إن روسيا الآن بصدد إنتاج الصواريخ فرط الصوتية من الجيل الثاني بينما تعكف الولايات المتحدة على حل مسائل تخص المرحلة الأولى من العمل في هذا المجال من دون أن يكون واضحا متى ستستطيع الولايات المتحدة الشروع في تصنيع النماذج العملية.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала