"أنصار الله" يؤكدون رفضهم أي مخرجات تصدر عن زيارة بايدن للمنطقة بخصوص تمديد الهدنة في اليمن

© AP Photo / Hani Mohammedمقاتلون تابعون لجماعة أنصار الله الحوثيين في اليمن
مقاتلون تابعون لجماعة أنصار الله الحوثيين في اليمن - سبوتنيك عربي, 1920, 16.07.2022
تابعنا عبرTelegram
أعلنت جماعة "أنصار الله" اليمنية، اليوم السبت، رفضها تصريحات الرئيس الأمريكي جو بايدن، خلال زيارته إلى السعودية، بشأن تمديد هدنة الأمم المتحدة السارية في اليمن حتى مطلع أغسطس المقبل.
القاهرة- سبوتنيك. وقال المجلس السياسي الأعلى المشكل من "أنصار الله" في صنعاء، في بيان نقلته عنه وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" في نسختها التي تديرها الجماعة، إنه "يعبر عن رفضه لأي مخرجات تصدر عن زيارة الرئيس الأمريكي بايدن للمنطقة، تمس بسيادة وأمن واستقرار اليمن، ويستهجن الحديث عن تفاهمات حول تمديد الهدنة".
وأضاف: "الهدنة التي لم يلتزم طرف العدوان [في إشارة إلى التحالف العربي] بتنفيذ بنودها، مثلت تجربة صادمة ومخيبة للآمال ولا يمكن تكرارها في المستقبل".
وأبدى المجلس السياسي الأعلى "الاستعداد الدائم لتعزيز أي جهود تتسم بالمصداقية وتقود على نحو مضمون إلى معالجات حقيقية وعملية في الجانبين الإنساني والاقتصادي".
واعتبر أن "التدخلات الخارجية في الشأن الداخلي لليمن تمثل الإعاقة الكبرى للسلام في اليمن".
ورأى المجلس، أن "السلام في اليمن يتطلب إرادة واضحة وجادة واستعداداً عملياً من دول العدوان لاحترام سيادة واستقلال اليمن، والانخراط بشكل عملي في وقف العدوان ورفع الحصار وإنهاء الاحتلال [يقصد قوات التحالف]، إلى جانب معالجة آثار وتداعيات الحرب وفي مقدمة ذلك الإفراج عن الأسرى وإعادة الإعمار والتعويض وجبر الإضرار".
وأشار إلى "تقديمه الكثير من المبادرات والتنازلات بغية التخفيف من المعاناة وتشجيع تحالف العدوان على الانخراط في السلام ولكن بدون جدوى".
واتهم المجلس، التحالف بـ "التمسك بالحصار وإعاقة تدفق السفن إلى ميناء الحديدة".
وانتقد "السياسي الأعلى"، قرار السعودية بفتح أجوائها أمام كافة شركات الطيران بما فيها الإسرائيلية، بالقول: "في الوقت الذي يقومون بفتح أجواءهم للعدو الإسرائيلي- ما زالوا يصرون من دون أي مبرر وبطريقة تعسفية مبالغ فيها - على إغلاق أجواءنا ومطاراتنا اليمنية في جريمة حرب واضحة ومعلنة وعلى مرأى ومسمع من المجتمع الدولي المتواطئ والمتنكر لكل القيم الإنسانية ولجميع القوانين والمواثيق والمعاهدات".
وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن - سبوتنيك عربي, 1920, 16.07.2022
‏وزير الخارجية الأمريكي يحث "أنصار الله" بعد تمديد الهدنة في اليمن
وشكك المجلس في جدية التصريحات الأمريكية والسعودية بشأن السلام في اليمن، بقوله: "كل هذه مؤشرات تنعدم معها أي مصداقية في أي حديث أمريكي أو سعودي عن موضوع السلام، وتؤكد بأن أمريكا ليست في صدد تعديل سلوكها تجاه اليمن والمنطقة".
وأدان المجلس السياسي الأعلى، "محاولات التطبيع مع كيان العدو الإسرائيلي، واعتبرها خيانة جسيمة للأمة وللقضية الفلسطينية العادلة"، على حد تعبيره.
وكان بايدن أعلن في مؤتمر صحفي عقده في مدينة جدة السعودية، بعد لقاءات عقدها مع قيادة المملكة العربية السعودية، "موافقة السلطات السعودية على تمديد الهدنة في اليمن، وتعميق وتمديد وقف إطلاق النار".
وفي الثاني من يونيو الماضي، أعلن المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، هانس غروندبرغ، موافقة الأطراف في اليمن، على مقترح أممي بتمديد الهدنة السارية في البلد العربي منذ الثاني من أبريل الماضي، لمدة شهرين إضافيين تنتهي مطلع أغسطس القادم.
وتتضمن الهدنة في بنودها إيقاف العمليات العسكرية الهجومية براً وبحراً وجواً داخل اليمن وعبر حدوده، وعقد اجتماع بين الأطراف للاتفاق على فتح الطرق في تعز وغيرها من المحافظات لتحسين حرية حركة الأفراد داخل اليمن.
كما تتضمن الهدنة تيسير دخول 18 سفينة تحمل الوقود إلى موانئ الحديدة غرب اليمن، والسماح برحلتين جويتين من وإلى مطار صنعاء الدولي أسبوعياً.
ويشهد اليمن منذ أكثر من 7 أعوام معارك عنيفة بين جماعة "أنصار الله" وقوى متحالفة معها من جهة، والجيش اليمني التابع للحكومة المعترف بها دولياً مدعوماً بتحالف عسكري عربي، تقوده السعودية من جهة أخرى لاستعادة مناطق شاسعة سيطرت عليها الجماعة بينها العاصمة صنعاء وسط البلاد أواخر 2014.
وأودى الصراع الدائر في اليمن منذ اندلاعه بحياة 377 ألف شخص، 40 % منهم سقطوا بشكل مباشر، حسب تقرير للأمم المتحدة في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала