الأنواع المنقرضة حتى قبل اكتشافها والبكتيريا التي تتكيف مع درجات الحرارة الأعلى

الأنواع المنقرضة حتى قبل اكتشافها والبكتيريا التي تتكيف مع درجات الحرارة الأعلى
تابعنا عبرTelegram
يقول العلماء إن العوالم التي تحتفظ بجوها البدائي الكثيف من الهيدروجين والهيليوم قد تظل دافئة بدرجة كافية للحفاظ على الماء السائل على أسطحها، حتى من دون ضوء النجوم.
أكدت دراسة حديثة أنه يمكن لبعض البكتيريا التي تعيش في المحيط الجنوبي أن تتكيف مع درجات حرارة أعلى بحوالي درجتين مئويتين مما تعيش فيه عادة..

موضوعات منتنوعة تتناولها حلقة اليوم من برنامج "مرايا العلوم" الذي يقدمه راديو "سبوتنيك".

اكتشف علماء فلك إشارات راديوية متكررة من مجرة بعيدة. افترض العلماء أن نوعا معينا من النجوم قد يكون المصدر من خلال مضاهاة الإشارات بصوت ضربات القلب.
ووفقا للباحثين، فإن مصدرها الدقيق غير معروف والإشارة المكتشفة حديثا يبلغ طولها ما يقرب من ثلاث ثوان - أي أكثر 1000 مرة من الطول المعتاد.

وفي سياق آخر وجدت دراسة أنه يمكن لبعض البكتيريا التي تعيش في المحيط الجنوبي أن تتكيف فقط مع درجات حرارة أعلى بحوالي درجتين مئويتين مما تعيش فيه عادة، كما أن هناك أنواعا من البكتيريا في المياه الساحلية لأنتاركتيكا غير قادرة على التكيف مع درجات حرارة أعلى بكثير مما تتحمله بطبيعتها

ويقول العلماء إنه قد تظل العوالم التي تحتفظ بجوها البدائي الكثيف من الهيدروجين والهيليوم دافئة بدرجة كافية للحفاظ على الماء السائل على أسطحها، حتى من دون ضوء النجوم، وبالتالي قد تتمكن الكواكب التي تسمى بالشاردة أو المارقة ذات الأغلفة الجوية السميكة والغريبة من استيعاب الماء السائل - وبالتالي الحياة.
في هذه الحلقة أيضا نتحدث عن خشية علماء النبات من انقراض أنواع نباتية وحيوانية قبل أن تصبح حتى معروفة، وذلك نتيجة إزالة الأشجار في غابة الأمازون، ويؤكدون أن تدمير الطبيعة يسير أسرع من تطور المعرفة.
كما يناقش العلماء مسألة أننا نعيش في مرحلة من الظلامية وإنكار العلم تماما كما حدث في بدايات وذروة جائحة كورونا.
يأتي ذلك فيما تشهد الأموال العامة المخصصة للبحوث انخفاضا منذ عشر سنوات، ويوضح العلماء أنه ينبغي جعل وتيرة البحث أسرع للتوصل إلى نتائج قبل أن يسيطر التدمير على الغابة، لكن بدلا من اتخاذ هذه الخطوة - نتراجع خطوات وخطوات إلى الوراء..
وفي هذه الحلقة كذلك نستعيد من ذاكرة العلوم سيرة واحد من العلماء الرواد وهو نيكولاي سيميونوف، الفيزيائي والكيميائي الروسي الحائز جائزة نوبل في الكيمياء عام 1956 عن أبحاثه حول آليات التفاعلات الكيميائية.
يمكنكم متابعة المزيد عبر برنامج مرايا العلوم
الإعداد والتقديم: أحمد أحمد
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала