لقاء بايدن وابن سلمان وتأكيد البيت الأبيض لما كان ينفيه سابقا

© AFP 2022 / BANDAR AL-JALOUDالرئيس الأمريكي جو بايدن مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في جدة الجمعة 15 يوليو 2022
الرئيس الأمريكي جو بايدن مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في جدة الجمعة 15 يوليو 2022 - سبوتنيك عربي, 1920, 16.07.2022
تابعنا عبرTelegram
التقى بايدن وابن سلمان بالفعل بعد مغادرة العاهل السعودي للمباحثات، لكن الجديد أن البيت الأبيض الذي نفى مرارا هذا الأمر اضطر قبلها لتأكيده.
قراءة المشهد تؤكد أن التصريحات التي تحمل تأكيدات تتعلق بالسياسة ينبغي ألا تؤخذ كما هي، وأن يترك المتلقي مساحة للتغيير تقتضيها طبيعة الأمور في عالم السياسة.
الرئيس الأمريكي، جو بايدن، في إفادة صحفية أمام البيت الأبيض، 17 يونيو/ حزيران 2022 - سبوتنيك عربي, 1920, 18.06.2022
غضب عارم في السعودية بعد تصريحات بايدن عن لقائه المرتقب بمحمد بن سلمان... فيديو
"سي إن إن" تفيد بأن البيت الأبيض قال أمس الجمعة، "لأول مرة" إن بايدن سيلتقي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، في جلسة ثنائية، عقب مغادرة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز.
تفاصيل اللقاء الذي جمع الاثنين، ليس هو المقصود حاليا، على الرغم من أهميته، لكن المقصود الأهم هو أن النفي المستمر على مستويات كثيرة، أو عدم تأكيد لقاء بايدن وابن سلمان من الإدارة الأمريكية قد تلاشى، وحدث اللقاء.

في التفاصيل تقبع قضايا كثيرة، لعل أهمها إعلاميا الحديث عن خاشقجي، والتي تم التعامل معها سابقا على أنها قضية مفصلية بالنسبة لأمريكا، لكن بايدن حينما تم سؤاله بشكل واضح عن تلك القضية وطريقة مناقشتها في المملكة كان رده يحمل إيهاما لم يتسطع معه أحد من سائليه ولا سامعيه أن يعرف هل سيناقشها أم لا!.

قال بايدن: "دائما ما أناقش قضايا حقوق الإنسان، ووجهة نظري حول خاشقجي كانت إيجابية وواضحة بشكل مطلق، ولم أقف صامتا يومًا حيال السؤال عن حقوق الإنسان".
ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان - سبوتنيك عربي, 1920, 05.05.2022
سفارة السعودية لدى أمريكا تعلق على مزاعم "صراخ" محمد بن سلمان بوجه مستشار بايدن
وأضاف: "دائما ما أناقش حقوق الإنسان لكن موقفي من خاشقجي كان واضحًا جدًا، إذا لم يفهم أحد ذلك في السعودية، أو في أي مكان آخر، فهو لم يكن موجودًا لفترة طويلة".

وربما كانت الإجابة الأقرب إلى الفهم والتي تستطيع تحليلها هي قوله إن زيارته إلى السعودية "أكثر شمولًا"، محددا أنها من أجل "تحقيق المصالح الأمريكية".

وتلك المصالح كما تحدث عنها ربما تكون من وجهة نظره عودة تأثير أمريكا في الشرق الأوسط مرة أخرى، والتي بحسبه ربما كانت خطأ ندٍه دونالد ترامب.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала