"صفقة" الدبيبة - حفتر... هل سيكون باشاغا ضحية ترتيبات سياسية عسكرية جديدة

"صفقة" الدبيبة _ حفتر.. وهل سيكون باشاغا ضحية ترتيبات سياسية عسكرية جديدة
تابعنا عبرTelegram
تناقش الحلقة ظهور بوادر لإعادة ترتيب التحالفات السياسية والأمنية في ليبيا، بعد قرار رئيس حكومة الوحدة عبد الحميد الدبيبة، إقالة رئيس مؤسسة النفط مصطفى صنع الله، وتعيين فرحات بن قدارة خلفا له.
وما يعزز من جدية هذه البوادر، إنهاء القوات العسكرية التابعة للمشير خليفة حفتر، إغلاقها للحقول والموانئ النفطية، وذلك مباشرة بعد تعيين ابن قدارة، على الرغم من أنها كانت في السابق تطالب الدبيبة بتسليم السلطة لرئيس الحكومة المعينة من قبل مجلس النواب - فتحي باشاغا.
هذا التطور رأى فيه الخبير في الشأن الليبي، عبد العزيز إغنية، أنه

محاولة من قبل الدبيبة للتواصل مع كافة الأطراف، ومن بينها حفتر، وتصليح الخطأ الذي ارتكبه بعدم التواصل معها في السابق، كما كان يجب أن يفعل عندما اختير لرئاسة الحكومة.

وأوضح إغنية، في حوار عبر "بانوراما"، أن

"الدبيبة يجب أن يذهب باتجاه "سياسة التليين" مع كافة الفرقاء، وإلا فإنه قد يجد نفسه خارج العاصمة طرابلس (حسب تعبيره)، ولكن في المقابل، قد يؤدي تقارب الدبيبة مع القوات المسلحة إلى "إسقاطه وإسقاط داعميه".

التفاصيل في الملف الصوتي...
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала