الشعب البريطاني يرد بعبارة "بئس المصير" على كلمة جونسون الوداعية... فيديو

© AFP 2022 / Daniel Leal رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في لندن،10 فبراير 2021
رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في لندن،10 فبراير 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 20.07.2022
تابعنا عبرTelegram
رد قراء صحيفة "ديلي ميل" البريطانية بحدة على كلمات الوداع التي وجهها رئيس الوزراء البريطاني المستقيل بوريس جونسون في مجلس العموم.
واختلفت ردود القراء التي جاءت على خلفية العبارة الوداعية التي اقتبسها جونسون من فيلم "ترميناتور" لأرنولد شوارزنيغر، في آخر كلمة له في مجلس العموم والذي من المحتمل أن يكون آخر ظهور له هناك، وفقا للصحيفة.
وفي كلماته الأخيرة في مجلس العموم بصفته رئيسا للوزراء قال جونسون العبارة الشهيرة في الفيلم ‘Hasta la vista, baby’، والتي تعني "أراكم لاحقا / ألقاكم مجددا" باللغة الإسبانية، ليقوم نواب حزب المحافظين بالتصفيق الحار لجونسون وهو يشق طريقه للخروج من القاعة.
غضب البعض من تلك الجملة التي قد تشير في مضمونها إلى عودة جونسون للمجلس مستقبلا، فيما كان البعض سعيدا لأنه لم يضيف كلمة "سأعود".
وقال متابع يحمل اسم "وقف التصويت"، "يبدو أنهم جميعا في الرابعة من العمر وقد ذهبوا للتو إلى المدرسة"، فيما قال أريس "ما نوع العبارات التي يستخدمها أولئك الذين يجب أن يكونوا قدوة ويقودون بلادنا!"، وعلق آخر: "هو يعرف أنه طُرد، أليس كذلك؟".
وكتب أحد القراء على الإنترنت: "حقق جونسون حلمه في أن يصبح رئيسا للوزراء. لا يهمه ما إذا كانت ثلاثة أيام أو ثلاث سنوات. اسمه الآن في كتب التاريخ. كانت هذه مهمته".
ليشير آخر: "حسنا، على الأقل لم يقل "سأعود"، ليأتي تعليق آخر بالقول "آخر كلمات دجال مرير"، فيما أضاف آخر "لقد تم إنجاز مهمة تدمير اقتصاد المملكة المتحدة".
تقول دوروثي: "بوريس، آمل أن تفكر الآن في الطريقة التي انتقلت بها من انتصار مقنع إلى هذا. كان لديك كل شيء، ودمرت كل شيء".
ولخص القراء تجربة رئيس الوزراء الريطاني التي امتدت لسنوات بالإشارة إلى أن "جونسون هو أسوأ رئيس وزراء جلب لهذا البلد سوء الحظ. ولم يحقق شيئا ولم يجلب سوى المشاكل لبلدنا.. بئس المصير".
وأعلن بوريس جونسون، الذي حل محل تيريزا ماي كرئيسة للوزراء في عام 2019، استقالته في 7 يوليو/تموز، على إثر استقالة نحو 55 وزيرا ومسؤولا في حكومة بوريس جونسون، في أعقاب اعترافه بالخطأ في أزمة الاتهامات التي وجهت لأحد مسؤولي حزب المحافظين الحاكم في مجلس العموم.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала