"غضب الرب"... فضيحة تلاحق "الموساد" الإسرائيلي منذ نحو 50 عاما

© Sputnik . Vladimir Astapkovichعلم إسرائيل
علم إسرائيل - سبوتنيك عربي, 1920, 20.07.2022
تابعنا عبرTelegram
يوثق يوم الحادي والعشرين من يوليو/ تموز عام 1973 إحدى الفضائح الاستخبارية التي تورط فيها جهاز المخابرات الخارجية الإسرائيلي (الموساد) في أوروبا.
فجر اغتيال مجموعة إسرائيلية من اعتقدت وقتها أنه قيادي فلسطيني في منظمة "أيلول الأسود" العلاقات بين إسرائيل والنرويج، وهز صورة "الموساد" في أوروبا من أقصاها إلى أدناها.
المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده - سبوتنيك عربي, 1920, 13.06.2022
إيران: حذرنا مرارا من وجود الموساد الإسرائيلي في العراق وسنقضي على أي مصدر للتهديد
عن طريق الخطأ، نفذت مجموعة اغتيالات إسرائيلية عملية أطلق عليها وقتها "غضب الرب" هدفت إلى تصفية الناشط الفلسطيني حسن سلامة، أحد أبرز قيادات منظمة "أيلول الأسود" الفلسطينية وذلك في بلدة نرويجية هادئة وصغيرة تحمل اسم ليلهامر، لكن الضحية كان نادلا مغربيا يدعى أحمد بوشيخي يعمل في أحد مطاعم البلدة، بحسب هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي".
وعملية "غضب الرب"، هي عملية نفذتها مجموعة اغتيالات إسرائيلية تشكلت بموافقة رئيسة وزراء إسرائيل آنذاك غولدا مائير لتصفية عرب وفلسطينيين في الخارج.
كان على رأس أهداف العملية ناشطي منظمة "أيلول الأسود"، التي قتلت 11 رياضيا إسرائيليا في دورة الألعاب الصيفية في مدينة ميونيخ الألمانية في أوائل شهر سبتمبر/ أيلول عام 1972.

كان سلامة الذي وصفه "الموساد" الإسرائيلي بالأمير الأحمر، هو العقل المدبر للعملية التي هزت العالم.

أغضبت العملية بشدة أوسلو، واعتقلت أجهزة الأمن النرويجية اثنين من منفذيها كانا يختبئان في منزل مسؤول أمن السفارة الإسرائيلية في العاصمة النرويجية.
اقتحمت الشرطة النرويجية المنزل وقبضت على عميلي "الموساد"، وطردت لاحقا المسؤول الأمني بالسفارة الإسرائيلية، ما دفع تل أبيب إلى الاحتجاج رسميا لدى أوسلو بزعم أنه لم يكن من حقها اقتحام المنزل لأن صاحبه "يتمتع بالحصانة الدبلوماسية".
علم إسرائيل - سبوتنيك عربي, 1920, 09.06.2022
رئيس سابق للموساد يكشف عن التهديد الأكبر لبلاده.. ليست إيران ولا الفلسطينيين
بيد أن النرويج رفضت الاحتجاج الإسرائيلي وأصرت على أن قانونها الوطني لا يسمح بـ "إساءة استغلال" الحصانة الدبلوماسية، في ارتكاب جرائم، وفق ما قضت به المحكمة العليا النرويجية التي قررت استمرار احتجاز العميلين الإسرائيليين، اللذين اعتقلا من شقة الدبلوماسي الإسرائيلي.

حوكم العميلان الإسرائيليان إضافة إلى 3 آخرين تم اعتقالهما لاحقا بتهمة المشاركة في عملية الاغتيال وصدرت ضدهم أحكام بالسجن، لكن تم إطلاق سراحهم لاحقا بموجب قرار عفو بعد أن قضوا جزءا من العقوبة.

أثارت عملية "غصب الرب" قلقا بالغا في أوروبا، لا سيما في إيطاليا وفرنسا وبريطانيا، حيث أبلغ القائمان بالأعمال الإيطالي والفرنسي نظيريهما البريطاني في إسرائيل بعد أيام من العملية "بالقلق الذي يساور حكومتيهما بسبب الطريقة التي يستخدم بهما رجال حرب العصابات الإسرائيليون والعرب أراضي الدولتين في حربهما السرية المتبادلة".
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала