العراق: لدى تركيا أغراض توسعية وراء الاعتداءات التي تقوم بها ولا اتفاقية أمنية أو عسكرية معها

© Photo / المكتب الإعلامي لوزارة الخارجية العراقية المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية أحمد الصحاف
 المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية أحمد الصحاف - سبوتنيك عربي, 1920, 24.07.2022
تابعنا عبرTelegram
أعلنت وزارة الخارجية العراقية، مساء اليوم الأحد، أن "شكوى بغداد لدى مجلس الأمن الدولي تضمنت 22700 خرق تركي مشفعة بأسماء ضحايا الاعتداء الأخير"، مشيرة إلى أن "لدى تركيا أغراض توسعية وراء تلك الاعتداءات".
وقال المتحدث باسم الخارجية العراقية، أحمد الصحاف، في تصريحات مع "قناة العراقية الإخبارية"، إن "الرسالة التي وجهها العراق لمجلس الأمن تضمنت جملة من الموضوعات أبرزها أعداد الخروقات منذ 2018، حيث وثقنا بالرسالة أكثر من 22 ألفا و740 خرقا تركيا".
رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، يستقبل جثامين ضحايا العمليات العسكرية التركية في محافظة دهوك، اليوم الخميس 21 يوليو/ تموز 2022 - سبوتنيك عربي, 1920, 24.07.2022
العراق يقرر الانسحاب من دورة ألعاب التضامن الإسلامي في تركيا احتجاجا على قصف أراضيه
وأضاف الصحاف أن "الرسالة تضمنت أيضا إطلاع مجلس الأمن على طبيعة المخاطر التي ينطوي عليها الاعتداء الأخير، والذي وصل إلى المدن الآهلة بالسكان داخل الأراضي العراقية"، لافتا إلى أن "هذه الاعتداءات تنطوي على مخاطر تتعلق بجهود مكافحة الإرهاب".
وأوضح: "جلسة يوم الثلاثاء ستكون فارقة وستشهد عرض الاعتداء الآثم على مستوى التقارير الفنية والتخصصية التي أشارت لها الجهات الأمنية"، لافتا إلى أن "هذه الإجراءات هي الأولى من نوعها والأعلى في مستواها التي اتخذت تجاه الاعتداءات التركية".
وأكد أن "رسالتنا تضمنت أن يقدم الجانب التركي اعتذارا للعراق وشعبه جراء الخسائر التي طالت البنى التحتية"، متوقعا أن "يصدر مجلس الأمن بيانا يدين الاعتداء التركي على سيادة العراق".
ونفى وجود أي اتفاقية أمنية أو عسكرية مع الجانب التركي، مبينا أن بلاده أحصت "أعداد المذكرات والشكاوى التي قدمت من الحكومة العراقية للجانب التركي والبالغ عددها 296 شكوى وقدمتها إلى مجلس الأمن".
وكان رئيس أركان الجيش العراقي الفريق أول ركن عبد الأمير رشيد يارلله، قال إن القوات التركية تتوغل وتتزايد في مناطق شمالي العراق، لافتا إلى ضرورة إرسال القوات الاتحادية.
وأوضح المسؤول العسكري خلال جلسة استثنائية في مجلس النواب، أن "هناك حالة ازدياد وتوغل للقوات التركية واحتلال العديد من المناطق وفي تزايد عدد النقاط لتصل مئة نقطة داخل الأراضي العراقية وتبعد بمسافات قليلة من مناطق زاخو ومناطق العمادية في دهوك".
 الرئيس العراقي برهم صالح - سبوتنيك عربي, 1920, 20.07.2022
الرئيس العراقي يؤكد أن قصف تركيا لدهوك "أمر غير مقبول" والحكومة تدين "بأشد العبارات"
وأكد رئيس أركان الجيش العراقي على "ضرورة إرسال قوات الجيش والبيشمركة إلى هذه المناطق ومسك المناطق الفارغة من قوات حرس الحدود لإجبار القوات التركية لترك نقاطها وفرض قواتنا السيطرة عليها".
وأعلن وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين، أن مجلس الأمن الدولي سيعقد، الثلاثاء المقبل، جلسة طارئة لبحث "الاعتداءات التركية" على الأراضي العراقية، وذلك في أعقاب قصف منسوب لتركيا على منتجع سياحي في محافظة دهوك، أسفر عن مقتل عدد من المدنيين.
وأعلنت خلية الإعلام الأمني العراقي، الأربعاء الماضي، مقتل 8 أشخاص وإصابة 23 آخرين جراء قصف مدفعي عنيف على أحد مصايف مدينة دهوك.
من جانبها، أعربت تركيا عن أسفها لسقوط قتلى وجرحى نتيجة قصف طال منتجعا سياحيا في مدينة زاخو في محافظة دهوك في إقليم كردستان العراق.
وأكدت الخارجية التركية أن بلادها مستعدة لاتخاذ جميع الخطوات لكشف حقيقة الهجوم، داعيةً الحكومة العراقية إلى عدم التأثر "بخطاب ودعاية المنظمة الإرهابية" (في إشارة إلى حزب العمال الكردستاني)، والتعاون مع أنقرة لكشف الجناة.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала