في ظل تحالفات روسيا… هل يتغير وجه العالم

في ظل تحالفات روسيا… هل يتغير وجه العالم
تابعنا عبرTelegram
أكد مستشار المرشد الإيراني للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي، أن إيران وروسيا والصين، باعتبارها تشكل "ثلاثية صاعدة ومقتدرة"، تستطيع التصدي لنزعات أمريكا والغرب التوسعية. وصرح ولايتي بأن هناك بلدان في منطقة الشرق، ومنها الهند والصين وروسيا، التي حققت نهضة اقتصادية وعلمية وتقنية كبرى مما يستدعي التوجه نحوها لمواكبة هذا التقدم.
فكيف ينعكس هذا التحالف على منطقة الشرق الأوسط؟
عن هذا الموضوع، يقول ضيف برنامج "أين الحقيقة" على أثير راديو "سبوتنيك" الباحث في الشؤون السياسية، أثير الشرع:

"عانت دول الشرق الأوسط من حرب استنزاف في ظل هيمنة الولايات المتحدة الأمريكية عليها، عبر الادعاء بحماية دول الخليج، وقد أيقنت دول الشرق الأوسط بعد الأزمة السورية وتدخل روسيا لمصلحة سوريا وكيف أنها أنهت الإرهاب في هذا البلد، أيقنت هذه الدول أن الولايات المتحدة غرضها الأول والأخير هو حماية مصالحها فقط، على عكس روسيا التي تريد مصلحة باقي الدول، لذلك العالم كله وليس فقط منطقة الشرق الأوسط بحاجة الى تعدد الأقطاب، ومن هنا جاء فشل جولة بايدن إلى المملكة السعودية التي اصطدمت برفض الدول العربية لاستراتيجيات الولايات المتحدة القائمة على تشكيل تحالفات عسكرية، بخلاف مؤتمر طهران الذي جاء لترسيخ السلام في الشرق الأوسط".

وأضاف الشرع:

"بعد انهيار الاتحاد السوفيتي توقع الغرب استحالة عودة روسيا للقطبية العالمية من جديد وأن يكون لها موطئ قدم في منطقة الشرق الأوسط، لكن تحالف روسيا مع الصين وإيران وكوريا الشمالية خلق واقعية قطبية عالمية، إذ سنرى خلال العامين المقبلين عالما جديدا وقطبية جديدة، والتي سيشهد فيها الشرق الأوسط انتعاشا اقتصاديا وأمنيا، فمن مصلحة روسيا أن تقوم بتقريب وجهات النظر بين الرياض وطهران ليكون الشرق الأوسط منطقة سلام وليس منطقة حرب".

التفاصيل في الملف الصوتي المرفق
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала