إقرار البرلمان اللبناني قرض البنك الدولي.. هل يساهم في حل أزمة الخبز؟

© Sputnik . Zahraa Al Amirالأزمات المعيشية تشتد في لبنان...عودة طوابير الخبز والبنزين
الأزمات المعيشية تشتد في لبنان...عودة طوابير الخبز والبنزين - سبوتنيك عربي, 1920, 27.07.2022
تابعنا عبرTelegram
وسط مخاوف من انفجار شعبي على وقع أزمة الخبز غير المسبوقة في لبنان، أقر البرلمان اتفاقية قرض مقدم من البنك الدولي بقيمة 150 مليون دولار أمريكي، لتنفيذ مشروع الاستجابة الطارئة لتأمين إمدادات القمح.
ومنذ أيام، تشهد الأفران في مختلف المناطق اللبنانية، طوابير طويلة وكثيفة من أجل الحصول على الخبز، فيما طالبت نقابات المخابز والأفران بضرورة تأمين الحماية الأمنية للأفران التي تعمل والتي تشهد طوابير من المواطنين أمامها، مما يعرضها لمشاكل مع المحتشدين.
ويتهم أصحاب المطاحن السلطات المعنية بعدم توفير الكميات اللازمة من الطحين التي تدعم الحكومة سعره، نتيجة تأخر مصرف لبنان في فتح الاعتمادات المالية وصعوبة الاستيراد، الأمر الذي تنفيه وزارة الاقتصاد. واتهم وزير الاقتصاد في حكومة تصريف الأعمال أمين سلام بعض الأفران بتخزين الطحين المدعوم أو استخدامه في صناعة منتجات غير مدعومة كالحلويات وسواها، وفقا للعربية.
وطرح البعض تساؤلات بشأن مدى مساهمة خطوة إقرار اتفاقية القرض الأمريكي من قبل البرلمان اللبناني في حل أزمة الخبز والتخلص من الطوابير، وتفادي إمكانية لجوء المواطنين للاحتجاج في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة.
البنك الدولي - سبوتنيك عربي, 1920, 12.05.2022
وزير الاقتصاد اللبناني: البنك الدولي وافق على إقراض لبنان من أجل شراء القمح
رفع الدعم
اعتبر الدكتور عماد عكوش، الخبير الاقتصادي اللبناني أن إقرار البرلمان قرض البنك الدولي لتنفيذ مشروع الاستجابة الطارئة لتأمين إمدادات القمح، لن يحل أزمة الخبز المتفاقمة في لبنان، مؤكدًا أن المشكلة ليست في التمويل، بل في عملية الرقابة والمحاسبة للمخالفين للقوانين والأنظمة والإجراءات.
وبحسب حديثه لـ "سبوتنيك"، المشكلة في لبنان تبدأ من "السمسرة" في عملية الشراء، إلى الوزارة التي تملك الاستنسابية في توزيع الحصص، إلى المطاحن التي تحجب وتصادر جزءًا من حصص الأفران التي تقررها الوزارة وتبيعها في السوق السوداء.
وتابع: "المشكلة كذلك في الأفران التي تستخدم أكثر من 50% من الطحين المدعوم في إنتاج أصناف غير مدعومة وبيعها في السوق بسعر السوق السوداء، وكذلك وجود أفران وهمية على الدفاتر فقط، وتأخذ حصص من الطحين المدعوم ويتم بيعه في السوق".
وأكد أن المشكلة تمتد أيضا لتصل إلى الأفراد والمواطنين الذين يشترون كميات كبيرة بالتعاون مع بعض الأفران، ومن ثم بيعها في السوق السوداء بأسعار مرتفعة.
وعن الحل، أوضح عكوش أن لا سبيل أمام الدولة إلا رفع الدعم، وبغير هذه الخطوة لن يتغير أي شيء وستبقى الأزمة مستمرة، طالما الدعم مستمر، مشيرًا إلى أن رفع الدعم يعني خفض الاستهلاك بنسبة أكبر من 50%، وهو ما يساهم في خفض فاتورة الاستيراد، ويمكن للبنان وقتها من استعمال القرض لفترة أطول من الزمن.
رئيس الحكومة اللبنانية، نجيب ميقاتي - سبوتنيك عربي, 1920, 26.07.2022
ميقاتي للنواب: إذا كنتم تريدون رفع الدعم كاملا فليصدر المجلس توصية بهذا الشأن
حلول مرحلية
بدوره، اعتبر سركيس أبوزيد، المحلل السياسي اللبناني، أن الظروف التي يمر بها لبنان دقيقة وحساسة، ومتناقضة، وربما تستطيع البلاد حل بعض المشاكل الجزئية كالخبز وغيرها، خاصة عندما تتفاقم وتصبح أزمة ذات بعد شعبي تهدد بانتفاضة وتحركات ميدانية أو احتجاجات واسعة؛ فتسارع الحكومة لإيجاد حلول مؤقتة وآنية.
وبحسب حديثه لـ "سبوتنيك"، ربما تنجح الحكومة ببعض المعالجات الموضوعية، لكن هذه الأمور لا تشكل عملية إصلاح جدية واسعة وحقيقية، لأنها كلها حلول مؤقتة مرحلية وغير جذرية، ويعود السبب الأساسي لذلك إلى عدم وجود قرار سياسي موحد، ولا رؤية موحدة شاملة لعملية الإصلاح.
وتابع أبو زيد: "لذلك هذه الضبابية وهذا الإرباك والتردد الذي تمارسه السلطة التنفيذية يؤدي إلى تزايد وتراكم المشاكل مع الوقت، وتضطر الحكومة لإيجاد حلول آنية لامتصاص الأزمة الشعبية وإيجاد حلول مؤقتة لبعض الحالات المستعصية ومنها أزمة الخبز".
وأكد أن من السهل تقديم حلول بسيطة ومؤقتة أما الحلول الشاملة تتطلب موقفًا وقرارًا ورؤية موحدة، وعندها يتم تنفيذها بطريقة مرحلية لإيجاد الحل الشامل، مضيفًا: "لذلك سنبقى في أزمة مستمرة إلا أن تتحقق هذه الأمور الأساسية لعملية الإصلاح والإنقاذ".
صوامع معدنية لتخزين الذرة في ميناء ماريوبول - سبوتنيك عربي, 1920, 27.07.2022
لبنان يخطط لبناء صوامع حبوب جديدة لمواجهة أزمة الغذاء
وكشف وزير الاقتصاد اللبناني في حكومة تسيير الأعمال أمين سلام، أن بلاده تخطط لبناء صومعتين جديدتين للحبوب لمواجهة أزمة الأمن الغذائي المتفاقمة في البلاد.
وقال الوزير اللبناني في تصريحات لوكالة "أسوشيتد برس"، اليوم الأربعاء، عن العديد من الدول والمنظمات الدولية عبرت عن اهتمامها بتمويل صوامع جديدة ستبلغ كلفتها 100 مليون دولار.
يأتي هذا في الوقت الذي حذرت فيه السلطات اللبنانية اليوم من أن الجزء الشمالي المتصدّع من إهراءات الحبوب في مرفأ بيروت معرّض لـ"خطر السقوط".
وصدر هذا التحذير بعد 15 يوما من اندلاع حريق نجم عن تخمر مخزون الحبوب في ظل ارتفاع درجات الحرارة ونسبة الرطوبة.
وفاقمت محاولة إخماد النيران من خلال رش المياه في الأيام السابقة من رطوبة الحبوب.
وتحتوي بعض الصوامع على قرابة ثلاثة آلاف طن من القمح والحبوب، تعذّر تفريغها جراء خطورة العمل قربها.
ويعاني البلد الصغير الواقع شرق البحر المتوسط من أزمة اقتصادية طاحنة، أدت إلى إفلاس الدولة ودفعت بأكثر من ثلاثة أرباع سكانها إلى هوة الفقر.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала