غوتيريش يعزي الرباط في وفاة جندي مغربي من قوات حفظ السلام

© Sputnik . Abdul Kader Albayالأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش خلال زيارته إلى العاصمة اللبنانية بيروت
الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش خلال زيارته إلى العاصمة اللبنانية بيروت - سبوتنيك عربي, 1920, 27.07.2022
تابعنا عبرTelegram
وجه الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، يوم أمس الثلاثاء، تعازيه للمغرب على إثر وفاة جندي تابع للقوات المسلحة الملكية المتواجدة في جمهورية الكونغو الديمقراطية ضمن بعثة تحقيق الاستقرار الأممية.
وأصدر رئاسة الأمم المتحدة بيانا نقلته وكالة "هبة برس"، جاء فيه أن "الأمين العام للأمم المتحدة يعرب عن خالص تعازيه لأسرة الفقيد وللحكومة المغربية".
وأفادت مصادر تابعة للقيادة العامة للقوات المسلحة الملكية بأن جنديا توفي متأثرا بالجروح الناجمة عن إطلاق نار خلال هجمات لمتمردين على عدد من المواقع التي تنتشر فيها القوات المسلحة الملكية، مستغلين مظاهرة عنيفة للسكان المحليين ضد تواجد بعثة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في جمهورية الكونغو الديمقراطية، وذلك يومي 25 و26 يوليوز.
وأضاف المصدر أن تلك الهجمات تسببت أيضا في إصابة 20 جنديا يعملون في صفوف تجريدة القوات المسلحة الملكية على مستوى موقع نياميليما بجروح طفيفة، والذين تم التكفل بهم على الفور.
كما لقي جنديان آخران من أفراد قوات حفظ السلام من الجنسية الهندية مصرعهما خلال تلك الهجمات وأصيب جندي آخر مصري الجنسية.
كما جدد الأمين العام التأكيد على التزام بعثة (مونوسكو) بالعمل مع السلطات الكونغولية للتحقيق في هذه الحوادث.
وبعد أن ذكر بالاتفاقية التي تربط بين الأمم المتحدة وحكومة جمهورية الكونغو الديمقراطية حول وضع هذه القوات، والتي تضمن حرمة مباني الأمم المتحدة، أكد السيد غوتيريش أن أي هجوم موجه ضد أفراد قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة قد يشكل جريمة حرب، داعيا في هذا السياق، السلطات الكونغولية إلى التحقيق في هذه الأحداث وتقديم المسؤولين عنها فورا إلى العدالة.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала