خبير مصري: إقدام بيلوسي على زيارة تايوان سيوجد أزمة كبيرة بين الصين وأمريكا

© AFP 2022 / CHIP SOMODEVILLAرئيس مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي
رئيس مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي - سبوتنيك عربي, 1920, 31.07.2022
تابعنا عبرTelegram
تحاول الولايات المتحدة الأمريكية تعزيز وجودها في القارة الآسيوية، وتدخل الجولة المرتقبة لرئيسة مجلس النواب، نانسي بيلوسي في عدة دول في القارة قد تكون تايوان من بينها، ولكن وفقاً لخبراء فإن إقدام بيلوسي على زيارة تايوان سيكون له تداعيات ومخاطر كبيرة للولايات المتحدة ربما تؤدي لأزمة كبيرة بين واشنطن وبكين.
بنغازي– سبوتنيك. وتستعد بيلوسي للقيام بجولة آسيوية، ووفقا لتقارير، فقد تزور تايوان، ومع ذلك، لم يتم الإعلان عن ذلك رسمياً.
وحول جولة بيلوسي الآسيوية، وتداعيات زيارتها تايوان، إن قامت بها، قال أستاذ العلاقات الدولية ورئيس مركز الجمهورية الجديدة للدراسات السياسية والاستراتيجية الدكتور حامد فارس، في تصريحات لوكالة "سبوتنيك"، إن "هذه الزيارة سوف تحمل الكثير من التداعيات والمخاطر الكبيرة للولايات المتحدة لكونها ستؤدي لكثير من التوتر، وستحدث أزمة كبيرة بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية خاصة أن الصين تنظر لهذه الزيارة باعتبارها تعد على سيادتها وإهانة لها وأيضاً تؤدي إلى تقليص المساحة السياسية الدبلوماسية بين البلدين في ظل أنها تتم في توقيت دقيق وحساس يمر به العالم أجمع".
وأوضح أن "الإعلان عن هذه الزيارة هو في حد ذاته خطأ كبير لأن بعد هذا الإعلان إن أقدمت بيلوسي على إلغاء زيارتها لتايوان فإن هذا يمثل رضوخا للرغبة الصينية وسيؤدي لفقد الولايات المتحدة جزء كبير من قوتها وهيبتها الدولية أما وإن استكملت مسار الزيارة فإنه ينبئ بنشوب صراع عسكري بين البلدين ويعد لعبا بالنار".
وتابع فارس: "أظن أن هذه الزيارة لا معنى لها خاصة أنه ينظر إليها على أنها استعراض للقوة في ظل أن العلاقات الأمريكية الصينية وصلت إلى مستوى متدن وقد تؤدي إلى أزمة شاملة بين البلدين لذلك أظن بأن بيلوسي ستتراجع عن هذه الزيارة خاصة بعد الضغوط التي تتعرض لها من قبل الإدارة الأمريكية وأعضاء من الكونغرس وسوف تكتفي بزيارة سنغافورة وماليزيا وكوريا الجنوبية واليابان وذلك لتأكيد الالتزام الأمريكي الثابت تجاه حلفائها وأصدقائها في منطقة المحيطين الهادي والهندي".
واعتبر فارس أن السبب الحقيقي لعدم ذهاب بيلوسي إلى تايوان ضمن جولتها الآسيوية، سيكون بالطبع الخوف من تهديدات الصين القيام بعمل عسكري إن زارت بيلوسي تايوان، والقلق من احتمال استهداف الصين لطائرة بيلوسي.
وأضاف: "هذه التهديدات لابد أن تؤخذ على محمل الجد، وليس مجرد تهديدات باعتبار الصين تنظر لهذه الزيارة على أساس أنه اعتداء صارخ على سيادتها الوطنية، وبأن تايوان جزء لا يتجزأ من الدولة الصينية".
وفيما يتعلق بالعملية الروسية الخاصة في أوكرانيا وفرض العقوبات الأوروبية والأمريكية على روسيا، ومدى صمود أوروبا أمام خفض إمداد الغاز إليها وما هي البدائل الأخرى لها لتغطية نقص الطاقة، وهل إمدادات الطاقة ستجبر الأوروبيين على التخلي عن الرئيس الأوكراني، قال رئيس مركز الجمهورية الجديدة للدراسات السياسية والاستراتيجية إنه "لا شك أن وقف إمدادات الطاقة الروسية يمثل مشكلة كبيرة للقارة الأوروبية تمثلت في الارتفاع الكبير في الأسعار والتضخم والبطالة وأسعار الفائدة وعلى الرغم من إصرار أوروبا على ألا تعتمد على الغاز الروسي إلا أن هذا الأمر لا يمكن تنفيذه بسهولة فإمدادات الغاز الروسية لأوروبا تشكل 40% من احتياجاتها أما النفط فيشكل 27%".
رئيس مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي - سبوتنيك عربي, 1920, 31.07.2022
بيلوسي تعلن عن برنامج جولتها الآسيوية دون أن تشير إلى تايوان
وتابع: "بالتالي فإن بحث أوروبا عن بديل للطاقة الروسية لن يكون سهلا بل سيكون مكلفا فخطة المفوضية الأوروبية للتحول إلى الطاقة الخضراء يحتاج إلى 225 مليار دولار، وسيستغرق بضع سنوات حتى تستطيع أوروبا الاستغناء عن الغاز والنفط الروسي في ظل أن الشتاء على الأبواب والذي يزيد فيه احتياج اوروبا إلى الطاقة وبالتالي هذا الموقف الصعب يجعل الموقف الأوروبي متباين، ومن الممكن جدا أن نجد تصدعات وانقسامات في الموقف الأوروبي وأن تلجأ بعض الدول الأوروبية إلى عودة علاقاتها مع روسيا بشكل طبيعي للحصول على الطاقة الروسية في ظل أن كل المؤشرات تؤكد أنه لا نهاية قريبة للأزمة الروسية الأوكرانية مع وجود رغبة أمريكية لاستمراها".
وتابع: "أقرب منطقة إلى أوروبا للحصول منها على الغاز هي شمال أفريقيا لكون أنه لابد من مد أنابيب طويلة للحصول على الغاز الطبيعي وبالتالي فالجزائر تحديداً غنية بالغاز، ولكن إنتاجها متواضع لا يتناسب مع احتياجات أوروبا من الغاز، فهي تنتج 81 مليار متر مكعب من الغاز وهو رقم قليل بالنسبة لاحتياجات أوروبا وهناك خيار آخر وهو ليبيا، ولكن أيضا إنتاجها ضعيف جدا بحوالي 600.000 قدم مكعب سنويا وإنتاجها منخفض".
ورأى فارس أن "الموقف الأوروبي قابل للتفكك والانهيار في ظل عدم وجود بدائل حالية للغاز الروسي، وتوفير البدائل يحتاج إلى تكلفة باهظة، كما أنه لا يوجد متسع من الوقت، ومن الممكن جداً أن تتخلى أوروبا تحديداً عن الرئيس الأوكراني في ظل الأزمة الاقتصادية الحالية التي خلفتها الأزمة الروسية الأوكرانية".
وتابع: "لا أتوقع نهاية قريبة للأزمة، في ظل تمسك كل طرف بأهدافه التي خاض هذه المعركة من أجلها فروسيا ما زالت تريد تأمين حدودها وعدم تمدد الناتو شرقا والذي يمثل تهديدا خطيرا لأمنها القومي ورغبتها في الحصول على ضمانات كتابية بعدم انضمام أوكرانيا لحلف الناتو، أما الإدارة الأمريكية فإنها تسعى إلى إطالة أمد الأزمة بشكل كبير لهدفين الأول هو استنزاف روسيا، والثاني استمرار تبعية الاتحاد الأوروبي لها".
وتشهد العلاقات بين الولايات المتحدة والصين توترا، على خلفية الخلاف القائم بين البلدين حول وضع تايوان، التي تعتبرها الصين جزءا لا يتجزأ من أراضيها.
واليوم أعلنت بيلوسي، عبر "تويتر"، أنها ستقود وفدا من الكونغرس الأمريكي في جولة بمنطقة المحيطين الهندي والهادئ، ولفتت إلى أن الجولة ستشمل سنغافورة وماليزيا وكوريا الجنوبية واليابان من دون الإشارة إلى تايوان.
وكانت الصين هددت مرارا باتخاذ إجراءات تصعيدية في حال قيام بيلوسي بزيارة إلى تايوان، التي تعتبرها جزءا من أراضيها.
وقبل أيام، أكد الرئيس الصيني شي جين بينغ للرئيس الأمريكي جو بايدن، خلال اتصال هاتفي، أن الصين تحتج بشدة على التدخل الأجنبي في قضية تايوان، محذرا من أن "من يلعب بالنار يحترق بها".
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала