ستيفاني وليامز تغادر طرابلس… ما الذي قدمته للمشهد الليبي

© Sputnik . Maryam qadirahالممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة للدعم في ليبيا ستيفاني ويليامز
الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة للدعم في ليبيا ستيفاني ويليامز - سبوتنيك عربي, 1920, 31.07.2022
تابعنا عبرTelegram
تغادر المستشارة الخاصة للأمين العام لشؤون ليبيا، ستيفاني وليامز، منصبها بنهاية يوليو/ تموز، اليوم الأحد، حسب إعلان الأمم المتحدة دون الإعلان عن أسماء جديدة لخلافتها.
كان لوليامز الدور الأبرز في ليبيا طوال الفترة الماضية منذ استقالة المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة في مارس/ آذار 2020.
شكلت ستيفاني وليامز في نهاية 2020 لجنة ملتقى الحوار السياسي التي انبثقت عنها حكومة الوحدة الوطنية برئاسة عبد الحميد الدبيبة، والتي يتهمها الشارع الليبي بأنها وراء فشل مسار الانتخابات.
تتباين الآراء تجاه المستشارة الأممية بين من يراها كانت تسعى لحل الأزمة في ليبيا، وبين من يرى أنها كانت تنفذ سياسة بلدها تحت غطاء أممي في ليبيا، وأن الخطوات التي اتخذتها أطالت أمد الأزمة في ليبيا.
ومنذ العام 2011 تعيش ليبيا حالة من عدم الاستقرار والانقسام والاقتتال، كما أدى انقسام الأجهزة الأمنية إلى تنامي سيطرة المليشيات والجماعات المسلحة وعصابات تهريب البشر.
من ناحيته، قال عادل كرموس عضو المجلس الأعلى للدولة بليبيا، إن البعثة الأممية لم يكن لها في ليبيا أي دور إيجابي في إنهاء الخلاف السياسي، من خلال رفض أي تقارب يحدث، دون رعايتها والسعي لإيجاد حوارات ونقاشات تطيل أمد الخلاف.

العودة لنقطة الصفر

وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك" أن التقارب الأخير بين مجلسي النواب والدولة الذي أنتج التعديل الدستوري الثاني عشر، تحايلت عليه ستيفاني بخلق حوار آخر بشأن القاعدة الدستورية وإعادة النقاش حول المواد الخلافية في مشروع الدستور وأعادت التقارب إلى نقطة الصفر.

مسار إيجابي واحد

فيما قال محمد السلاك المتحدث السابق باسم حكومة الوفاق، إن ستيفاني لم تقدم أي نتيجة إيجابية باستثناء مسار القاهرة الدستوري.
وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك"، أن عودة ستيفاني وليامز نهاية العام المنصرم لقيادة البعثة، واكبتها حالة من التفاؤل بتسريع وتيرة حل الأزمة إلا أنها تبددت بعد استمرار التخبط والأداء المرتبك في المشهد كل طرف يلقي بالمسؤولية على الطرف الآخر، في حين يلقي الكثير من السياسيين بالمسؤولية على البعثة الأممية.
ويرى السلاك أنه لا يمكن تحميل شخص مسؤولية فشل المشهد وتشرذمه، كونها مجرد موظفة في مؤسسة دولية، وأن المجتمع الدولي بانقساماته وتضارب مصالحه إزاء الملف الليبي هو من يتحمل هذه المسؤولية.

تنفيذ أجندة واشنطن

في الإطار، قالت عفاف الفرجاني الكاتب والمحللة الليبية، إن المستشارة الأممية كانت تمثل سياسة بلدها في ليبيا تحت غطاء أممي.
وأضافت في حديثها لـ"سبوتنيك"، أن وليامز جاءت من أجل استمرار الأزمة، وأن إحداثها للجنة الـ 75 وما انبثق عنها من حكومة استغلت كل الظروف الراهنة للسيطرة على المشهد والمال الليبي، يعكس ما جاءت وليامز من أجله.
وترى الكاتبة الليبية أن المستشارة الأممية أفشلت مشروع الانتخابات بدعمها المسار الدستوري، الذي جرى تأجيله في وقت سابق لما بعد الانتخابات، وأن هذا المسار أطال أمد الأزمة وهو السبب الذي جاءت من أجل المستشارة الأممية حسب رأي الكاتبة الليبية.
وقالت الأمم المتحدة في 29 يوليو/ تموز إن المستشارة الخاصة للأمين العام المعنية بالشأن الليبي، ستيفاني وليامز، تغادر منصبها في نهاية تموز/يوليو. وفي المؤتمر الصحفي اليومي من المقرّ الدائم بنيويورك، تساءل الصحفيون عمّن سيخلف وليامز ويقود جهود الأمم المتحدة في البلاد بعد مغادرتها.
وردّ نائب المتحدث الرسمي، فرحان حق، على أسئلة الصحفيين قائلا: "نحاول في أسرع وقت ممكن تسمية شخص مؤقت للقيام بنوع المهمّات التي تقوم بها ستيفاني وليامز، ولكن ليس لدينا أحد لتسميته الآن".
الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا بالإنابة ستيفاني وليامز - سبوتنيك عربي, 1920, 18.04.2022
أبو الغيط يبحث مع ستيفاني وليامز آخر تطورات الملف الليبي
لكنّه أكد أن بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا موجودة، والشخص الذي يتولى المسؤولية هو ريزدون زنينغا وسيظل هو المسؤول إلى حين تسمية شخص آخر.
وفيما إذا كانت هنالك أي تعليقات من الأمين العام، أنطونيو غوتيريش، حول مغادرة ستيفاني وليامز منصبها، قال حق: "لقد قامت بعمل مذهل، وفي الحقيقة، نحن في الأمم المتحدة كنا نأمل في إمكانية تمديد مدة (عملها) أكثر من نهاية شهر تموز/يوليو. ولكن كما تبيّن فإن لديها التزامات أخرى".
وأشار إلى وجود نقطة نهاية لمكوثها مع الأمم المتحدة، "وسنواصل البحث عمّن يخلفها مع البناء على إنجازاتها وأنتم تعلمون علم اليقين القدر الهائل من العمل الذي قامت به لضمان أن يكون لليبيا مؤسسات موحدة، وأن تعمل هيئاتها معا".
وأوضح فرحان حق أنه ستظل هناك تقلبات في تلك الجهود، ولكن وليامز فعلت كل ما يمكن لأي شخص أن يفعله في محاولة لإيجاد الحلول، على حدّ تعبيره.، حسب بيان الأمم المتحدة.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала