"علامة خفية" يمكن أن تشير إلى "ألزهايمر" قبل 17 عاما من ظهور المرض

CC0 / TheDigitalArtist / المخ
المخ - سبوتنيك عربي, 1920, 31.07.2022
تابعنا عبرTelegram
حذرت دراسة جديدة، من "علامة خفية" قالت إنها يمكن أن تحدث قبل 17 عاما من الإصابة بمرض "ألزهايمر".
و"ألزهايمر" ليس له علاج، لكن الباحثين يسعون لإيجاد طرق لمنعه، وهو أكثر أنواع الخرف شيوعا.
تقول المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) إن ألزهايمر "مرض تدريجي يبدأ بفقدان خفيف للذاكرة وربما يؤدي إلى فقدان القدرة على إجراء محادثة والاستجابة للبيئة".
ويبحث العديد من الباحثين في طرق لتحديد المؤشرات المبكرة للمرض، والتي يمكن أن تفسح المجال للطرق والعلاجات التي يمكن أن تساعد في منعه لفترة أطول.
تزعم دراسة جديدة أنها وجدت علامة خفية يمكن أن تشير إلى مرض ألزهايمر قبل 17 عاما من ظهور المرض، بحسب صحيفة "تايمز أوف إنديا".
مرض الزهايمر لرجل مسن - سبوتنيك عربي, 1920, 01.01.2022
خبراء يكشفون عن ظاهرة شائعة تدل على إصابتك بالزهايمر
وفقا للدراسة المنشورة في مجلة ألزهايمر والخرف (journal Alzheimer's & Dementia)، فإن المؤشرات الحيوية لاختلال البروتين في الدم قد تشير إلى مرض ألزهايمر لمدة تصل إلى 17 عاما قبل ظهور الأعراض السريرية.
وبحسب الدراسة فإن سوء تشكيل المؤشرات الحيوية للبروتين يتسبب في ترسبات في الدماغ تسمى لويحات تتجمع بين الخلايا العصبية وتعطل وظيفة الخلية.
يقول البروفيسور كلاوس جيرورت، المدير المؤسس لمركز تشخيص البروتين (PRODI): "هدفنا هو تحديد خطر الإصابة بألزهايمر في مرحلة لاحقة من خلال اختبار دم بسيط حتى قبل أن تتشكل اللويحات السامة في الدماغ، من أجل ضمان إمكانية بدء العلاج في الوقت المناسب".
تم أخذ عينات الدم بين عامي 2000-2002 ثم تم تجميدها. في ذلك الوقت، كان متطوعو الاختبار بين 50 و75 عاما ولم يتم تشخيص إصابتهم بعد بمرض ألزهايمر.
اشتملت الدراسة الحالية على 68 مشاركا مختارا، تم تشخيص إصابتهم بمرض ألزهايمر خلال 17 عاما من المتابعة ثم تمت مقارنتهم مع 240 شخصا غير مصاب بمثل هذا التشخيص.
كان الهدف هو معرفة ما إذا كانت علامات مرض ألزهايمر يمكن العثور عليها بالفعل في عينات الدم في بداية الدراسة.
أعراض الخرف والزهايمر - سبوتنيك عربي, 1920, 15.01.2022
دراسة: تضاعف عدد مرضى الزهايمر ثلاث مرات بحلول عام 2050
بمساعدة مستشعر الأشعة تحت الحمراء "mmuno"، تمكن العلماء من تحديد 68 شخصا خضعوا للاختبار أصيبوا لاحقا بمرض ألزهايمر بدرجة عالية من دقة الاختبار.
نظر الباحثون في المؤشرات الحيوية الأخرى باستخدام تقنية "SIMOA"، وتحديدا المرقم الحيوي "P-tau181"، والذي يُقترح حاليا كمرشح واعد للعلامات الحيوية في دراسات مختلفة.
قال البروفيسور كلاوس جيرورت "المثير للدهشة أننا وجدنا أن تركيز بروتين الألياف الدبقية (GFAP) يمكن أن يشير إلى المرض حتى 17 عاما قبل المرحلة السريرية".
علاوة على ذلك، من خلال الجمع بين اختلال تكوين الأميلويد بيتا وتركيز "GFAP"، تمكن الباحثون من زيادة موثوقية الاختبار في المرحلة الخالية من الأعراض.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала