وزير مقتدى الصدر يصدر 10 توجيهات إلى المتظاهرين في المنطقة الخضراء

© AFP 2022 / Ahmad Al-Rubayeأنصار مقتدى الصدر يحتجون على ترشيح الكتلة المنافسة لرئاسة الوزراء في بغداد، ويدخلون مبنى البرلمان العراقي، العراق 27 يوليو 2022
أنصار مقتدى الصدر يحتجون على ترشيح الكتلة المنافسة لرئاسة الوزراء في بغداد، ويدخلون مبنى البرلمان العراقي، العراق 27 يوليو 2022 - سبوتنيك عربي, 1920, 31.07.2022
تابعنا عبرTelegram
أصدر صالح محمد العراقي، وزير زعيم التيار الصدري في العراق، مقتدى الصدر، مساء اليوم الأحد، 10 توجيهات إلى المتظاهرين في العاصمة بغداد.
وقال وزير الصدر، عبر حسابه على "تويتر"، إن "على المتظاهرين والمحتجين ضد الفساد والمحاصصة والتبعية الالتزام بعدم استحداث أي بناء داخل البرلمان"، مطالبا إياهم بعدم إصدار أي بيانات فردية.
ودعا العراقي، المتظاهرين إلى إقامة الشعائر الدينية خارج مبنى البرلمان العراقي، مناشدا إياهم بالابتعاد عن أمور يعتبرها البعض طائفية.
وطالب أيضا "بضمان استمرار الاعتصام وتشكيل لجان خدمية وحراسة دون سلاح، والتعاون التام مع الأمن العراقي"، مناشدا المتظاهرين "بالحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة وتجنب الاقتراب من المباني السكنية".
ووفقا للتعليمات، فقد تم اعتماد مبدأ الشفتات خلال تنظيم الاعتصام ومنع اعتصام النساء مطلقا، مشيرا إلى انه "من المحتمل أن تقام صلاة الجمعة في ساحة الاحتفالات".
وكان زعيم التيار الصدري في العراق، مقتدى الصدر، أكد في وقت سابق اليوم، أن "الثورة العفوية التي حررت المنطقة الخضراء، هي الفرصة الذهبية لكل من اكتوى من الشعب بنار الظلم".
واعتبر الصدر، عبر حسابه على "تويتر"، "أن اعتصام أنصاره داخل البرلمان يمثل ثورة عفوية حررت المنطقة الخضراء المحصنة في بغداد"، مشيراً إلى أن "ما يحصل يعد فرصة ذهبية لكل من اكتوى بالظلم والفساد والإرهاب والتبعية".
ودعا زعيم التيار الصدري، "العراقيين إلى دعم المتظاهرين المعتصمين حاليا في المنطقة الخضراء في العاصمة بغداد، للمطالبة بإصلاحات في النظام السياسي في البلاد".
ونظم المتظاهرون المؤيدون للتيار الصدري احتجاجات داخل المنطقة الخضراء في بغداد، اعتراضا على ترشيح تحالف "الإطار التنسيقي" محمد شياع السوداني، لمنصب رئيس الحكومة.
في المقابل، دعا "الإطار التنسيقي" الذي يضم القوى الشيعية في البلاد باستثناء التيار الصدري وقوى متحالفة معه، أنصاره إلى التظاهر السلمي، من أجل مواجهة الضغوط التي يمارسها أنصار التيار الصدري، وذلك قبل أن يتراجع ويقرر تأجيل هذه التظاهرات إلى إشعار آخر لإفساح المجال أمام الحوار.
ويعاني العراق منذ إجراء الانتخابات البرلمانية المبكرة في أكتوبر/ تشرين الأول 2021 من أزمة سياسية حادة، حيث لم تفض المشاورات بين الأطراف السياسية لتسمية رئيس للوزراء إلى نتيجة.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала