لم تقدم شيئا يذكر لليبيا... ستيفاني وليامز تغادر منصبها

لم تقدم شيئًا يذكر لليبيا.. ستيفاني وليامز تغادر منصبها
تابعنا عبرTelegram
تناقش الحلقة إعلان ستيفاني وليامز، المستشارة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة، انتهاء مهمتها في ليبيا، وما الذي تمكنت من تحقيقه على خط تسوية الأزمة في ليبيا طوال توليها لهذا المنصب.
وتولت الدبلوماسية من أصل أمريكي هذا المنصب في مارس/آذار 2020، خلفًا لغسان سلامة، وقادت خلال عملها جهود الوساطة بين أطراف النزاع الليبي ضمن ملتقى الحوار السياسي الذي أنتج حكومة الوحدة والمجلس الرئاسي، وكذلك مبادرة تشكيل لجنة من مجلسي النواب والدولة لوضع قاعدة دستورية تقود للانتخابات، لكن دون تحقق ذلك حتى الآن.
الخبير في الشأن الليبي، أبو القاسم الربو، قلل من أهمية استقالة الدبلوماسية الأممية، معتبرًا أنها كررت تجربة من سبقها في هذا المنصب، من حيث عدم تحقيق أية نتائج تذكر على خط حل الأزمة في ليبيا.
وأعرب الربو، في حوار معه عبر "بانوراما" عن أسفه لما وصفه بإتاحة الفرقاء الليبيين الفرصة للمنظمة الأممية في البلاد، مؤكدًا أن
"الحل لن يكون إلا بالتوافق الداخلي، ولن يأتي من الخارج".
التفاصيل في الملف الصوتي…
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала