زاخاروفا: رفض محكمة الاتحاد الأوروبي دعوى قناة "آر تي فرانس" دليل على "ديكتاتورية الليبرالية"

© Sputnik . Nina Zotina / الذهاب إلى بنك الصورماريا زاخاروفا، المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية"
ماريا زاخاروفا، المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية - سبوتنيك عربي, 1920, 02.08.2022
تابعنا عبرTelegram
أكدت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا أن رفض محكمة الاتحاد الأوروبي دعوى قناة "آر تي فرانس" يُظهر تراجع نظام العدالة في الاتحاد.
موسكو- سبوتنيك. ووفقا لتصريحات لها اليوم الثلاثاء، أوضحت زاخاروفا أن قرار المحكمة العامة الأوروبية برفض دعوى استئناف قناة "آر تي فرانس" بشأن حظر البث يؤكد تراجع نظام العدالة في الاتحاد الأوروبي، ويضفي شرعية على عمليات قمع ذات دوافع سياسية ضد وسائل الإعلام الروسية.
وزارة الخارجية الروسية، موسكو، روسيا 2 مارس 2022 - سبوتنيك عربي, 1920, 02.06.2022
الخارجية الروسية: حظر بث 3 وسائل إعلام روسية في الاتحاد الأوروبي لن يمر دون رد
وقالت: "هذا القرار يعني عمليًا أن أعلى محكمة في الاتحاد الأوروبي قد اعترفت رسميًا بالقمع ذي الدوافع السياسية ضد وسائل الإعلام، واعترفت بالاضطهاد السياسي لوسائل الإعلام الروسية باعتباره أمرًا مشروعًا ومبررًا".
وشددت على أنه "لم يكن هناك دليل على أن وسائل الإعلام الروسية انتهكت أي شيء"، لافتة إلى أن هذا الحكم يشير إلى "انخفاض لا رجعة فيه في المعايير والقيم الأوروبية وكذلك تراجع نظام العدالة في الاتحاد الأوروبي".

ووصفت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية القرار بأنه "تاريخي ودليل على ديكتاتورية الليبرالية".

وكانت الغرفة الكبرى لمحكمة الاتحاد الأوروبي، قد رفضت في الـ27 من يوليو/ تموز الماضي، استئناف قناة "آر تي فرانس" لإلغاء قرار مجلس الاتحاد الأوروبي بشأن الحظر المؤقت على بث المحتوى.
ومنذ بدء العملية العسكرية الروسية الخاصة، قرر عدد من السلطات القضائية، بما في ذلك المفوضية الأوروبية، فرض الرقابة على وسائل الإعلام الروسية والصحفيين التابعين لها.
وفي أوائل مارس، حظر الاتحاد الأوروبي بث وتوزيع محتوى "آر تي" و "سبوتنيك" كجزء من العقوبات المفروضة على روسيا، مطبقًا القيود على جميع وسائل نقل المحتوى وتوزيعه، مثل الكابلات والأقمار الصناعية وغيرها.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала