ما بين الهواية وكسب المال... طيور جارحة في أقفاص

ما بين الهواية وكسب المـــال... طيور جارحة في أقفاص
تابعنا عبرTelegram
يعتقد كثير من الناس أن تربية مختلف الحيوانات حق إنساني، ويحاول الكثير منهم إبراز مواهبهم في التعامل مع أخطر الأنواع وجعل تربية المفترسة والجارحة منها هوايـــة لهم وحتى مصدرا لكسب المال أحيانا كثيرة.

نتحدّث اليوم في حلقة برنامج "صدى الحياة" عن موضوع تربية الحيوانات والطيور الجارحة ونسلّط الضوء على الجانب المخفي لامتلاك هذه الحيوانات وأثرها على الحيوان.

حول هذا الموضوع، قال المشرف العام لجمعية "رحمة" للرفق بالحيوان بالمملكة العربية السعودية، الأستاذ بدر الطريّف لبرنامج "صدى الحياة":
إنّ "وجود هذه العناصر البيئية لاكتمال المنظومة البيئية، الكثير من الناس يجهل الوعي بوجود هذه الكائنات في أماكنها الطبيعية لإحداث التوازن البيئي ومن أجل عدم الإخلال منظومة التوازن البيئي، ومعظم الأفراد الذين يأخذون هذه الحيوانات يكون بدافع حب الظهور والشهرة وهذه أحد مساوئ وسائل السوشيل ميديا، وهذه الممارسات هي محظورة على المستوى الإقليمي والدولي، وأيضا تصاحبها الكثير من المخاطر على حياته وعلى أفراد عائلته".
وأشار الطريّف إلى أن

"الله تعالى أكرم بني البشر بالعقل وحمّلنا الأمانة على هذه الأرض واستخلفنا عليها، وبالتالي نحن مسؤولون أمام الله عزوجل وأمام أنفسنا للحفاظ على هذه البيئة، وإزالة هذه الحيوانات من أماكنها الطبيعية يعرض الأرض والتوازن البيئي إلى الاختلال".

التفاصيل في الملف الصوتي...
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала