مهندس عملية اغتيال "بن لادن" يعلق على تصفية الظواهري

© AP Photoأيمن الظواهري زعيم "القاعدة"
أيمن الظواهري زعيم القاعدة - سبوتنيك عربي, 1920, 03.08.2022
تابعنا عبرTelegram
علق الأدميرال الأمريكي المتقاعد، ويليام ماكرافين، الذي يعتبر مهندس عملية اغتيال الزعيم الأسبق لتنظيم القاعدة أسامه بن لادن على تصفية خليفته أيمن الظواهري.
وليل الاثنين/الثلاثاء، أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن، أن قوة أمريكية خاصة اغتالت الظواهري في منزل كان يتواجد داخله بالعاصمة الأفغانية كابول.
وقال ماكرافين الذي أشرف على المداهمة التي قُتل فيها بن لادن عام 2011 في باكستان في مقابلة مع "سي إن إن": "إنه يوم مذهل ليس فقط للولايات المتحدة، ولكن بصراحة للعالم".
وأضاف " كان الظواهري زعيم القاعدة، ربما لم يكن ذا كاريزما مثل بن لادن، لكن لا تشككوا في الأمر، كان زعيما وكان يخطط لعمليات".
واعتبر ماكرافين أن "القضاء على زعيم القاعدة نجاح هائل"، مشيرا إلى أن كل الإشادة يجب أن تذهب إلى أجهزة الاستخبارات الأمريكية التي قامت بعمل كبير في العثور عليه والقضاء عليه.
وقال العسكري الأمريكي السابق إنه لم يتفاجأ من استغراق عملية العثور على الظواهري 11 عاما منذ المداهمة التي قضت على سابقه.
مواطنون أفغان يسحبون الأموال أمام بنك كابول في أفغانستان الأحد 15 أغسطس 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 02.08.2022
تقرير: كابول تتلقى 40 مليون دولار من المساعدات الإنسانية بعد مقتل الظواهري
وأضاف في هذا الصدد: "لم أتفاجأ من أن العثور عليه استغرق وقتًا طويلاً. كان تقديرنا أنه كان يختبئ في مكان ما في باكستان. من المحتمل في منطقة القبائل، على الأرجح بدعم من شبكة حقاني أو طالبان [منظمة تخضع لعقوبات الأمم المتحدة بسبب أنشطتها الإرهابية] التي تعمل خارج باكستان. لذا من السهل جدًا الاختباء في بلد كبير مثل باكستان".
لكن ما شكل مفاجأة فعلا لماكرافين هو حقيقة اختباء الظواهري في كابول، حيث قال: "إنه أمر محفوف بالمخاطر للغاية من جانبه، الانتقال من باكستان، إذا كانت هي المكان الذي كان فيه، إلى كابول. لكنه شعر بالأمان بما يكفي تحت حماية طالبان وحقاني على الأرجح".
وكان كبير المتحدثين باسم حركة طالبان، ذبيح الله مجاهد، قد علق على اغتيال الظواهري في كابول قائلا إن الغارة الأمريكية "تنتهك اتفاق الدوحة" بين طالبان والولايات المتحدة.
ممثل حركة طالبان (المحظورة في روسيا) ذبيح الله مجاهد، أفغانستان  - سبوتنيك عربي, 1920, 01.08.2022
طالبان تعلق على الغارة الأمريكية التي قتلت الظواهري
وسحبت الولايات المتحدة، بنهاية أغسطس/آب الماضي، آخر قواتها من أفغانستان، بعد عشرين عاما من التواجد العسكري في هذا البلد، حيث أجرت عمليات إجلاء جوي للقوات الأجنبية والمواطنين الأفغان المتعاونين معها، من مطار كابول.
وبسطت طالبان، في 15 أغسطس/آب الماضي، سيطرتها على أفغانستان، لتشكل بعدها حكومة تدير شؤون البلاد.
وجددت طالبان تعهدها بعدم السماح لأي شخص باستخدام أراضي أفغانستان لتهديد أي دولة، فيما أعرب المسؤولون الأمريكيون عن قلقهم بشأن استمرار وجود القاعدة و"داعش" (الإرهابيين المحظورين في روسيا وعدد كبير من الدول)، ومنظمات إرهابية أخرى في أفغانستان.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала