مقتل 30 شخصا على الأقل وحرمان 400 ألف في أوغندا من المياه النظيفة بسبب الفيضانات

© AP Photo / Michael Probstتداعيات فيضان هائل بالقرب من نهر آر في بلدة شولد، ألمانيا 15 يوليو 2021
تداعيات فيضان هائل بالقرب من نهر آر في بلدة شولد، ألمانيا 15 يوليو 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 05.08.2022
تابعنا عبرTelegram
لقي ما لا يقل عن 30 شخصا مصرعهم، في أوغندا بسبب الفيضانات التي حرمت 400000 من المياه النظيفة.
ووفقا لموقع "ريليف ويب"، فقد تسببت الفيضانات المدمرة التي اجتاحت بلدة مبالي في شرق أوغندا، في يوليو/ تموز، في مقتل ما لا يقل عن 30 شخصًا، ونزوح أكثر من 5 آلاف شخص، وفصل 400 ألف آخرين عن شبكة المياه النظيفة.
تداعيات فيضان مياه النيل الأزرق في منطقة شقليب في السودان،31 أغسطس 2020 - سبوتنيك عربي, 1920, 01.08.2022
مقتل 24 شخصا على الأقل جراء الفيضانات شرقي أوغندا
وأوضح أن الفيضان تسبب في تعطيل شبكة الصرف الصحي في البلدة، مما أثار مخاوف من تفشي الأمراض ونقص الغذاء، حيث دُمرت المحاصيل بأعداد كبيرة من المياه.
من جهتها، قالت مديرة منظمة "ووتر آيد" في أوغندا، جين مسيلي سيمبوشي: "مع محدودية الوصول إلى خدمات الرعاية الصحية الأساسية للمناطق المغمورة، لا بد أن تتسبب عواقب المياه غير المأمونة والصرف الصحي والنظافة في إحداث مزيج من أمراض الإسهال"، متوقعة انتشار سوء التغذية حيث فقدت العديد من الأسر مصدر رزقها، وهو ما سيؤدي بحسبها إلى حدوث حالات عنف منزلي واختلال في التوازن الاجتماعي.

وفي حين أن بعض المناطق في أوغندا تعاني من فيضانات عارمة، فإن مناطق أخرى - مثل منطقة كاراموجا الشمالية - تجف تحت أشعة الشمس الحارقة وتكافح الجفاف الشديد.

ودعت سيمبوتشي إلى مزيد من الاهتمام والتمويل لتكييف حياة "أولئك الذين يعيشون في الخطوط الأمامية لأزمة المناخ".
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала