19:44 GMT07 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    أخبار 75 عاما على النصر العظيم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    حلمت بالطيران وتسجيل رقم قياسي عالمي لمدى الطيران، ولكن الحرب حالت دون تحقيق حلمها.

    كانت ماشا في الثامنة عشر من عمرها عندما اعتدت ألمانيا النازية على الاتحاد السوفيتي في 22 يونيو/حزيران 1941. وكانت قد تعلمت النزول من الطائرة باستخدام الباراشوت، وأنهت السنة الدراسية الأولى في معهد الطيران بالعاصمة الروسية موسكو.

    وكانت ماشا في 22 يونيو 1941 موجودة في مدينة سوتشي حيث عاشت مع أمها وسرعان ما تحول منتجع سوتشي إلى مستشفى عسكري ضخم.

    وكشفت ماشا لصحيفة "مساء موسكو" أنها خافت من الدم ولذلك لم تجرؤ على التطوع للعمل في المستشفى، ولكنها لم تتردد في الالتحاق بالدورة التدريبية الخاصة بتشغيل الجهاز اللاسلكي، وصارت تعمل عاملة لاسلكي في مطار عسكري محلي.

    النجاة بالصدفة

    وكانت مهمتها إخبار المطارات الأخرى بتوجه الطائرات إليها منطلقة من مطار سوتشي. وفي ربيع 1942 نُقلت ماشا إلى مطار كبير ينطوي على أهمية استراتيجية في مدينة مينيرالنيه فودي.

    وعندما خيم خطر الاحتلال على هذه المدينة غادر العسكريون مطارها، تاركين ماشا وزميلة لها تؤديان دورا هاما في إخطار الطائرات بإغلاق المطار وعدم استقبال الطائرات. وفي الواقع سيطرت الشابتان على سماء المدينة، منقذتين الطائرات الصديقة من مدفعية العدو.

    وتحدّت إحدى الطائرات تحذيراتهما، فهبطت في مكان قريب من موقع عملهما لتأخذهما معها في رحلة الابتعاد عن الغزاة الذين كادوا أن يحكموا الطوق حول المطار.

    الوداع الأخير

    وطارت الطائرة التي أنقذت ماشا وزميلتها إلى مدينة باكو حيث واصلت ماشا تحصيلها العلمي لتصبح مرشدة الرحلات. ولم ترتكب مرشدة الرحلات ماشا أي خطأ طيلة الحرب. ورافقت ماشا القوات التي بدأت تطرد الغزاة من روسيا، منطلقة من مدينة غروزني.

    وفي مدينة كييف التقت من أصبح حبيبها الأول وهو الطيار أليكسي (21 عاما). وخلت قصة الحب الأول حتى من القبلات. وتم لقاؤهما الأخير في 21 أبريل/ نيسان 1945 حيث أخبرها أليكسي بأنه قال في رسالة إلى أمّه إنه سيعود إليها مع فتاة اسمها ماشا. وبعدما ودع أليكسي ماشا طار نحو برلين وبعد أيام عثر الجنود الروس على رفاته في الطائرة المحترقة.

    تسكين الألم

    ومن أجل تسكين ألمها طلبت ماشا نقلها إلى وظيفة عامل الطائرة اللاسلكي، وأصبحت أول عاملة لاسلكي تطير على الطائرة.

    وانتهت الحرب بالنسبة لماشا في 14 مايو/أيار 1945 في تشيكوسلوفاكيا التي طارت إليها طائرة ماشا من مطار قريب من برلين لتساعد القوات الروسية على دحر فلول الجيش الألماني النازي على مشارف براغ.

    وفي عام 1946 انتسبت ماشا إلى معهد الألسن العسكري في موسكو. وفي عام 1949 تزوجت بخريج هذا المعهد، أركادي، وتعيش معه طيلة أكثر من 70 سنة.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook