00:21 GMT26 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    أخبار 75 عاما على النصر العظيم
    انسخ الرابط
    0 70
    تابعنا عبر

    أدت فئران الحقول دورا مهما خلال معركة ستالينغراد التاريخية التي تعد إحدى أهم معارك الحرب العالمية الثانية.

    داهمت الحرب روسيا وغيرها من الجمهوريات السوفييتية المتحدة في عام 1941 حينما اعتدت ألمانيا الفاشية عليها.

    ولم تتمكن ألمانيا من تحقيق هدفها في عام 1941 وفقا لخطة الحرب "الخاطفة" ضد روسيا، وركزت في العام التالي على محاولة فصل جنوب الاتحاد السوفييتي عن وسطه من خلال احتلال مدينة ستالينغراد وقطع أهم طريق إمدادات على نهر الفولغا.

    وتمكن الغزاة من الوصول إلى مدينة ستالينغراد، لكنهم لم يتمكنوا من الوصول إلى ضفاف نهر الفولغا. وليس هذا فحسب، بل وجدوا أنفسهم محاصرين في مدينة ستالينغراد، وانتظروا هجوما معاكسا للجيش الأحمر، جيش روسيا السوفييتية.

    وكان على الفرقة الـ22 التابعة لقوات الدبابات الألمانية أن تهب لمساعدة القوات الألمانية المتواجدة في ستالينغراد في حال بدأ الجيش الأحمر الهجوم المعاكس. وعندما بدأ الجيش الأحمر، في 19 نوفمبر/تشرين الثاني 1942، عملية "أوران" الهادفة إلى إحكام الطوق حول الغزاة في ستالينغراد فإنهم فوجئوا بأن الفرقة الـ22 غير قادرة على التحرك لسبب يبدو مضحكا.

    وذكرت صحيفة "في بي كا" نقلا عن المؤرخ الإنجليزي أنتوني بيفور أن الفئران التي جعلت دبابات الفرقة الـ22 التي بقيت ثابتة بلا حراك خلال وقت طويل، جحورا لها كانت قد قطعت الأسلاك الكهربائية فيها.

    هجوم الفئران

    وأفادت إحدى الصحف الإلكترونية الروسية أن دكتور إيغور فالينكو، رئيس مركز أبحاث الفئران في مدينة سمولينسك، هو الذي اقترح استخدام الفئران لتعطيل آليات الغزاة. وتطبيقا لاقتراحه تم في أبريل/نيسان 1942، إلقاء مجموعة من الفئران من الطائرة على وحدات قوات الدبابات الألمانية في منطقة كيروف.

    أما استخدام الفئران ضد دبابات الفرقة الألمانية الـ22 في منطقة ستالينغراد فيعتبر أنجح تطبيق لفكرة الباحث الروسي.

    القطط

    وإزاء خطورة هجمات الفئران لجأ الغزاة الألمان في نهاية عام 1942 إلى استخدام القطط ضد "الفئران المضادة للدبابات".

    ثم ظهرت في الجيش الألماني دبابات محصنة ضد الفئران هي دبابات "النمر" التي تقتل تبخّرات حاصلة من وقودها الفئران قبل أن تتمكن من إلحاق ضرر ما بالأسلاك الكهربائية.

    وعلى أي حال فإن الحاجة إلى مثل هذه الطريقة الطريفة لمكافحة دبابات العدو انتفت بحلول عام 1943، عندما أصبحت في حوزة الجيش الأحمر وفرة كافية من الأسلحة التقليدية المضادة للدبابات.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook