12:05 GMT03 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    75 عاما على النصر العظيم
    انسخ الرابط
    0 71
    تابعنا عبر

    وضعت الحرب العالمية الثانية أوزارها في أوروبا في ليل 9/8 مايو/ أيار 1945 باستسلام ألمانيا.

    وانهزمت ألمانيا النازية أمام التحالف الدولي الذي ضم روسيا والولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا، وعلى الرغم من دخوله في حلف مع روسيا إلا أن الغرب احتفظ بمشاعر عدائية تجاه روسيا.

    وأكد ذلك رئيس الوزراء البريطاني تشرشل، حين قال في نهاية الحرب العالمية الثانية: "إن تدمير القوة العسكرية الألمانية أدى إلى إجراء تغييرات جوهرية على العلاقة بين روسيا الشيوعية والديمقراطيات الغربية" وفقا لما ذكرته صحيفة "في بي كا".

    رائحة الحرب الجديدة

    في 12 مايو/أيار 1945 بدأت القيادة العسكرية البريطانية تخطط للحرب ضد روسيا وغيرها من الجمهوريات السوفييتية المتحدة، حسب توجيهات تشرشل، ونصت الخطة التي تم وضعها في 22 مايو على استخدام 47 فرقة انجليزية-أمريكية و10 – 12 فرقة ألمانية لمهاجمة الجيش الأحمر، جيش روسيا السوفييتية.

    ولكي تتمكن ألمانيا من المشاركة في الحرب الجديدة ضد روسيا أبقى تشرشل وحدات من الجيش الألماني تحت إمرة الأميرال دينيتس الذي تولى قيادة الرايخ الثالث (ألمانيا النازية) خلفا لزعيمها الراحل أدولف هتلر، وأخبر تشرشل الرئيس الأمريكي ترومان بأن "قادة ألمانيا يتحولون بكل الرضا إلى أصدقاء الانجليز بسبب الخوف من الروس، ويفعلون كل ما نطلبه منهم".

    200 ألف مقاتل تحت إمرة دينيتس

    لم تجلس روسيا مكتوفة اليدين، فقد علمت المخابرات الروسية عن خيانة الحلفاء وأخبرت الزعيم السوفييتي جوزيف ستالين في 15 مايو بأنهم يخططون للحرب ضد روسيا، وقال ستالين خلال اجتماعه مع قادة القوات المسلحة السوفيتية في هذا اليوم:

    "يجب أن يطالب وفدنا الحلفاء باعتقال جميع أعضاء حكومة دينيتس".

    وكشف الوفد الذي رأسه الجنرال تروسوف، مدير مخابرات القوات الروسية التي دخلت ألمانيا وبدأت تحررها من النظام النازي، أن القوات الألمانية التي تحافظ على الجاهزية القتالية بفضل الحلفاء تضم حوالي 200 ألف جندي وضابط، وأن هناك في ميناء فلينسبورغ عشرات السفن الحربية الألمانية الجاهزة للقتال.

    نزع السلاح

    طالب الجنرال تروسوف الحلفاء بتنفيذ التزاماتهم ونزع سلاح القوات الألمانية المتواجدة في المناطق الخاضعة لسيطرتهم، ولكي يسرع الحلفاء بتنفيذ الالتزامات الناشئة من اتفاقية استسلام ألمانيا النازية غير المشروط اقترح الجنرال تروسوف عليهم أن يستعينوا بالدبابات الروسية.
    ولم ير الحلفاء مفرا من البدء في 20 مايو بنزع سلاح القوات الألمانية التي استسلمت أمامهم، وكشفت المخابرات الروسية أن الانجليز استولوا على 258 سفينة حربية ألمانية و951 سفينة تجارية.

    اعتقال الأميرال

    كما لم ير الانحليز مفرا من تلبية طلب اعتقال أعضاء حكومة الأميرال دينيتس، وأشرف الضباط الروس على عملية الاعتقالات التي بدأت في فجر 23 مايو، وتم استدعاء الأميرال دينيتس ورئيس أركان الجيش الألماني الجنرال يودل وقائد القوات البحرية الألمانية الأميرال فريديبورغ إلى باخرة "باتريا" حيث مقر الوفد الروسي، ليتم إخبارهم بحبسهم وحل حكومة دينيتس وتصفية جميع مؤسساتها.

    وضُبطت بحوزة الأميرال دينيتس حقيبة تحتوي على وثائق هامة منها وصية هتلر، وتم استجواب دينيتس بناء على طلب رئيس الوفد الروسي.

    وفي مدينة لونيبورغ تم إيقاف هنريخ هيملر، قائد الشرطة السياسية وزير داخلية ألمانيا النازية، وتم اقتياده إلى مقر القيادة البريطانية في هذه المدينة حيث انتحر أحد أخطر أركان السلطة النازية بتجرع السم.

    نهاية الحرب

    وبينما أوقف توقيع اتفاقية استسلام القوات المسلحة النازية غير المشروط العمليات الحربية على الأرض وفي البحر وفي الجو، وضع اعتقال حكومة النازيين نهاية لتاريخ الرايخ الثالث، فقد خرجت الدولة النازية من حيز الوجود.

    وفي الوقت نفسه تلاشت إمكانية شن الحرب الألمانية الانجلزية الأمريكية على روسيا بسبب تجريد فلول قوات النظام النازي من الأسلحة وتحويلهم إلى أسرى حرب.

    ويعود فضل كبير في ذلك إلى المخابرات الروسية التي زودت القيادة العليا بالمعلومات المناسبة لحل أزمة خيانة الحلفاء.

    انظر أيضا:

    تشعر أن كل قنبلة ستقتلك... محارب في الجيش الأحمر يتحدث عن اليوم الأكثر رعبا في حياته
    الجيش الأحمر يطرد شبح الموت من برلين
    الكلمات الدلالية:
    الجيش الأحمر, جيوش النازية, النازية, الحرب العالمية الثانية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook