16:57 GMT07 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    75 عاما على النصر العظيم
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    كبدت الدبابة الروسية الواحدة العدو خسائر لا يحققها إلا فوج كامل من الدبابات، في إحدى معارك الحرب الوطنية العظمى، التي قاتلت فيها روسيا الغزاة القادمين من ألمانيا النازية والبلدان التابعة لها.

    قائد الدبابة

    ولد قائد الدبابة الملازم كيم شاتيلو، في 30 أكتوبر/تشرين الأول 1924، في قرية غياغينسكايا بأحد الأقاليم القوقازية الروسية. ثم انتقلت أسرته إلى مدينة بياتيغورسك حيث درس في إحدى مدارسها وعمل في أحد مصانعها بعدما تخرج من المدرسة.

    وأبدى كيم رغبته في قتال الغزاة في اليوم الأول من الحرب (22 يونيو/حزيران 1941). ولم يتم تجنيده إلا في سبتمبر/أيلول 1942، عندما بلغ سن الـ18 عاما. والتحق كيم بالجيش المقاتل، في يناير/كانون الثاني 1943، بصفته قائدا لدبابة "تي-34" بعد أن تلقى التدريبات اللازمة لقيادة الدبابة.

    تحدى الموت

    وفي يناير/كانون الثاني 1944، أثناء قيام الجيش الأحمر بتحرير جمهورية أوكرانيا من الاحتلال النازي، أبرز كيم نقاط قوة شخصيته.

    واكتشف كيم وقتذاك رتلا من آليات العدو على الطريق الذي اقتربت منه دبابته. ولكيلا يتمكن العدو من الابتعاد قرر الملازم كيم أن تهاجم دبابته الوحيدة رتل دبابات العدو. وإدراكا منهم أنهم مقبلون على ما قد يودي بحياتهم ترك جنود دبابته قصاصات كتبوا عليها أنهم سيقاتلون العدو حتى الرمق الأخير والقذيفة الأخيرة.

    وتسبب هجوم الدبابة الروسية المباغت في تدمير 3 دبابات من طراز "النمر"، وتهديم 4 دبابات أخرى، ودهس 51 سيارة شحن، وسحق سرية من الجيش الألماني.

    مكافحة 7 دبابات

    وبعدما استفاق الألمان من هذه الصدمة وجدت دبابة الملازم كيم نفسها، وهي دبابة متوسطة، أمام 7 دبابات ثقيلة من طراز "النمر". وقُتل جميع أفراد طاقم الدبابة الروسية في المعركة مع العدو المتفوق عددًا بينما أصيب قائدها بجراح خطيرة. وجلس قائد الدبابة الجريح على كرسي السائق ليقود الدبابة المشتعلة إلى مكان تواجد القوات الصديقة.

    وتمكن كيم من الخروج من الدبابة المشتعلة بفضل وجود الباب الخاص بسائق الدبابة في مقدمة الدبابة، وهو ما يميز دبابة "تي-34" عن الدبابات الأخرى التي يوجد هذا الباب في سطحها العلوي. ونظر العسكريون في البداية إلى هذه الميزة نظرة ارتياب، واصفين إياها بـ"فتحة الجبين"، لكنها أنقذت حياة جنود الدبابات الكثيرين لأن هذه الفتحة تمكّنهم من مغادرة الدبابة المشتعلة في الثواني المعدودة وفقا لقناة "زفيزدا". 

    وتوفي كيم دميترييفيتش شاتيلو في عام 1964، متأثرا بجراح الحرب.

    انظر أيضا:

    "ميغ-3" زمن الحرب الوطنية العظمى تحلق فوق نوفوسيبيرسك... فيديو
    عسكريون روس يتدربون على حيل قناصين أسطوريين اشتهروا خلال الحرب الوطنية العظمى
    الكلمات الدلالية:
    العدو, خسائر الحرب, الحرب الوطنية العظمى, دبابة, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook