06:24 15 ديسمبر/ كانون الأول 2017
مباشر
    وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ووزير خارجية سلطنة عمان يوسف بن علوي

    روسيا جزء من حل مشاكل الشرق الأوسط

    © Sputnik. Russian Foreign Minister
    تعليقات
    انسخ الرابط
    0 51

    تشهد روسيا خلال الأيام القادمة حراكاً سياسياً ومباحثات مكثفة وتبادل لوجهات النظر حول الوضع في منطقة الشرق الأوسط، حيث من المقرر ان يبحث عدد من المسؤولين العرب دعم روسيا لمكافحة الجماعات الإرهابية التي تهدد أمن واستقرار المنطقة، والبحث عن حل للأزمة السورية، والخروج من الوضع المتدهور في اليمن وليبيا.

    البداية مع المباحثات المقرر لها الثلاثاء، بين وزير الخارجية، سيرغي لافروف، ونظيره السعودي، عادل الجبير، في موسكو، في إطار  المشاورات المتواصلة والمباحثات التي بدأت بين البلدين خلال المرحلة السابقة حول قضايا مختلفة تتعلق بالوضع في الشرق الأوسط، ابرزها الأزمة السورية والمبادرة الروسية لمكافحة الإرهاب، والاتفاق النووي الإيراني، فضلا عن أمن منطقة الخليج، والإعداد لقمة مرتقبة بين الرئيس فلاديمير بوتين، والملك سلمان بن عبد العزيز.

    الضربات الجوية التي تشنها قوات التحالف الدولي، بقيادة الولايات المتحدة لم تحقُّق أي هدف من الأهداف المعلنة عند تشكيل التحالف، فضلا عن تلك الازدواجية في سياسة التحالف لمكافحة الاٍرهاب والتطرف، حيث يشير المشهد العام في الشرق الأوسط، إلى تصاعد حدة العمليات الإرهابية التي وضعت أمن واستقرار المنطقة أمام تحد كبير يتطلب تعاون دولي على أساس من الشرعية الدولية، في ظل استراتيجية موحدة خلال المواجهة مع كافة الجماعات المتطرفة.

    يفاقم اللجوء إلى سيناريو القوة العسكرية في تسوية الأزمات، من الأوضاع وسبباً في انتشار الفوضى والعنف، حتى أصبحت المنطقة مرتعاً خصباً للجماعات المتطرفة، وجعل من الملايين من السكان ما بين نازحين مشردين في أوضاع غير آمنة ونقص في المواد الأساسية والضرورية للحياة، ولاجئين إلى مختلف دول العالم.

    وروسيا التي تتمتع بعلاقات متوازنة مع كافة الأطراف في المنطقة، تملك مقومات للقيام بدور مؤثر في استعادة الاستقرار بالمنطقة، في ظل استمرار الاتصالات الدبلوماسية رفيعة المستوى مع الدول الإقليمية المؤثرة مثل مصر، والمملكة العربية السعودية، وإيران، بهدف البحث عن حل للأزمة السورية وتشكيل تحالف قوي لمكافحة الجماعات الإرهابية، ومواجهة التطرف العنيف.

    فالمبعوث الخاص للرئيس فلاديمير بوتين، إلى الشرق الأوسط، ميخائيل بوغدانوف، قام مؤخراً بجولة في المنطقة، حيث بحث مع المسؤولين الإيرانيين والسوريين والأمين العام لجامعة الدول العربية، التطورات الراهنة التي تشهدها المنطقة، وفي مُقدمتها تطورات الأوضاع في سورية، والجهود الإقليمية والدولية المبذولة في هذا الشأن، بما في ذلك المشاورات التي تجريها موسكو مع مختلف الأطراف المعنية، وكذلك اللقاءات التي عُقدت مؤخراً من أجل التوصل إلى حل سلمي للأزمة السورية.

    ومن المقرر أن يبحث الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، خلال زيارة مرتقبة إلى موسكو، ملفات ثنائية وإقليمية ودولية، تأتي في مقدمتها مكافحة الإرهاب، والأزمة السورية، إلى جانب القمة المزمع انعقادها بين ملك السعودية والرئيس الروسي، في ضوء ما تشهده العلاقات السياسية من تطور وحرص الجانبان على مواصلة المشاورات حول الأزمة السورية والاتفاق النووي الإيراني.

    كذلك تشير الأنباء إلى أن أمير قطر سيجري مباحثات في روسيا منتصف سبتمبر/أيلول المقبل، تتعلق بمجمل الأوضاع في المنطقة، خاصة الاتفاق النووي الإيراني، والأزمة السورية، فضلا عن عدد من ملفات العلاقات الثنائية بين البلدين.

    ولا شك ان الموقف الروسي من تطورات الأحداث في المنطقة، يؤكد دعم موسكو للاستقرار في هذه المنطقة الهامة على الساحة الدولية، كما يعكس رؤية شاملة لحل مشاكل المنطقة، وتستحق الدراسة من كافة الأطراف، إلى جانب تجربتها في مكافحة الإرهاب، حيث انتصرت للدولة والمواطنة، ضد التطرف والعنف الصراع الطائفي الذي يقضي على حضارة الأمم والشعوب.

    كذلك تعمل دول المنطقة على مزيد من التقارب مع روسيا، القادرة على المساهمة بشكل قوي في دعم القضايا السياسية الخليجية والعربية والاسلامية، إدراكا بأن موسكو جزءاً من حل مشاكل المنطقة، فهي دولة عظمى ومؤثرة في كثير من القضايا التي تهم المجتمع الدولي، بما لها من علاقات متوازنة مع كافة الأطراف الإقليمية الفاعلة.

    انظر أيضا:

    بشار الأسد لـ "سبوتنيك": المبادرة الروسية هامة لأنها أكدت على الحل السياسي وقطعت الطريق على دعاة الحرب
    لافروف: نوايا الولايات المتحدة بحماية قوات المعارضة السورية من الجو قد "يفجر" الوضع
    لافروف يرد على افتراءات ضد الأسد
    الخارجية الروسية: لافروف والجبير سيتبادلان الآراء حول دائرة واسعة من القضايا الثنائية والدولية
    سوريا على جدول محادثات لافروف والجبير وكيري
    الكلمات الدلالية:
    فلاديمير بوتين, سيرغي لافروف, الخليج, الشرق الأوسط, إيران, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik