01:38 19 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    واشنطن

    حروب إرهابية فاشية بدعم أمريكي وردود ومفاجآت وانتصارات روسية

    © flickr.com/ Ken Lund
    تعليقات
    انسخ الرابط
    نزار بوش
    0 40

    عندما أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية عن نصب الدرع الصاروخية في أوروبا كانت تبرر ذلك أن هناك خطر إيراني وكوري شمالي يهدد القارة الأوروبية، ولكن بعد أن تم حل الملف النووي الإيراني واتخاذ إجراءات عقابية ضد كوريا الشمالية في مجلس الأمن، لم يبق من مبرر لنصب منظومة الدرع الصاروخية الأمريكية في أوروبا.

     1

     إذا فما هي الحجج والأسباب التي بقيت لدى حلف الناتو والولايات المتحدة لنصب الدرع الصاروخية على أراضي القارة العجوز؟ فلا زالت الولايات المتحدة مصرة على نصب منظومة الدرع الصاروخية وتحديدا في دول أوروبية قريبة من الحدود الروسية، وهذا ليس دليلا إلا على أن هذه الدرع الصاروخية موجهة ضد روسيا الاتحادية، عدا ذلك حلف الناتو نشر قواته في بلدان أوروبية تحد روسيا كدول البلطيق ويجري بين الحين والآخر مناورات عسكرية فيها.

    طبعا روسيا كونها دولة عظمى وإحدى الدول الرئيسية المسؤولة عن الأمن العالمي والتوازنات في القضايا الدولية، فلا يمكن أن تبقى مكتوفة الأيدي حيال تصرفات حلف الناتو والولايات المتحدة على حدودها، فكان لا بد من اتخاذ إجراءات مناسبة للحفاظ على أمنها القومي الذي إن أصابه خلل سيكون له انعكاسات على الأمن الدولي والعالمي برمته.

    وردا على تصرفات حلف الناتو واستفزازاته وإعلان الولايات المتحدة نصب منظومة الدرع الصاروخية في دول أوروبية لها حدود مع روسيا أو قريبة منها.

    أعلن ذلك وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو في اجتماع عقده يوم 4 مايو/أيار مع قيادات وزارة الدفاع أن "وزارة الدفاع تتخذ بعض

    2

    التدابير الرامية إلى تحدي زيادة قدرة قوات الناتو بالقرب المباشر من الحدود الروسية، وذلك عن طريق تشكيل فرقتين جديدتين في المنطقة العسكرية الغربية وفرقة واحدة في المنطقة العسكرية الجنوبية قبل انتهاء العام الجاري".

    وأوضح الوزير قائلا إنه يجري الآن تجهيز المواقع لمرابطة التشكيلات العسكرية الجديدة حيث ستنشأ البنية التحتية الحديثة القائمة على التكنولوجيات المتقدمة التي تسمح بإنشاء بنايات ميدانية للفرقة في غضون شهر واحد، علما أن تلك البنايات يمكن أن تفك وتنقل فيما بعد إلى أي موقع آخر.

    يذكر أن وزير الدفاع الروسي كان قد أعلن في يناير/ كانون الثاني الماضي عن تشكيل 3 فرق جديدة مرابطة في مدينة روستوف ومقاطعتي فورونيج وسمولينسك الروسيتين.

    فيما قال ديمتري بيسكوف السكرتير الصحفى للرئيس بوتين إنه تم إبلاغ جميع الجهات المعنية في وزارة الدفاع في الاتحاد الروسي عن خطط نشر الدرع الصاروخي للناتو في أوروبا، وهي تتخذ التدابير المناسبة والكفيلة لضمان الاتحاد الروسي.

    وأضاف الناطق باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، للصحفيين، قائلا إن شبكة الدفاعات المضادة للصواريخ التي تنشرها الولايات المتحدة الأمريكية وحلف شمال الأطلسي (ناتو) في أوروبا عند حدود روسيا تشكل خطرا على أمن روسيا وإن ذلك ليس بأمر جديد.

    وأن كل الجهات المسؤولة عن أمننا القومي هي بصورة الوضع ويعرفون جيدا عن خطط الناتو، والجهات المسؤولة تعمل بنشاط لاتخاذ التدابير اللازمة لضمان المستوى اللازم من الأمن لروسيا الاتحادية.

    3

    جدير بالذكر أن قادة الولايات المتحدة والناتو يعللون ضرورة  نشر منظومة الدرع الصاروخية المهاجمة، بأن إيران يمكن أن تطلق صواريخها على أوروبا وأمريكا، وهم يستمرون في ترديد نفس المعزوفة القائلة بأن "درعهم المضاد للصواريخ" لا يهدد روسيا.

    ولكن اليوم قد زال السبب الذي كانت تزعمه الولايات المتحدة الأمريكية لنشر منظومة الدرع الصاروخية، وهنا تطرح روسيا سؤالا ضد من يوجهون هذه المنظومة الصاروخية؟؟

    لا بد من التنويه إلى أن الولايات المتحدة لم تكف عن محاربة روسيا ولكن بطرق جديدة وعبر دعم التنظيمات الإرهابية والفاشية، إن كان في دول تحد روسيا أو في دول أخرى صديقة لها، ونعرف كيف أشعلت الولايات المتحدة حربا في أوكرانيا حيث جوهر هذه الحرب موجه ضد روسيا الاتحادية، فدعمت الولايات المتحدة وحلفاؤها الغربيين بشكل سافر الفاشيين الجدد في أوكرانيا ضد الناطقين باللغة الروسية، وقد حاولت هذه التنظيمات الفاشية التي وصلت إلى سدة الحكم في أوكرانيا زعزعة الاستقرار في روسيا ولكن كان الرد الروسي صاعقا، وأعلنت جمهوريتا دونيستك ولوغانسك الحكم الذاتي ضمن أوكرانيا في  7 نيسان\أبريل 2014، بالإضافة إلى عودة شبه جزيرة القرم إلى حضن الأم روسيا من خلال استفتاء شعبي في مارس 2014، لتنته معركة أخرى لصالح روسيا. أيضا لا بد من التذكير بالحرب التي شنتها الولايات المتحدة ضد روسيا ولكن بأيدي جورجية، فاستخدمت الرئيس الجورجي مخائيل ساكاشفيلي ليعلن حربا ضد روسيا فكانت النتيجة أن أعلنت جمهوريتا أبخازيا وأوسيتيا الاستقلال عن جورجيا وانضمامهما إلى الفضاء الروسي، وخسارة الجيش الجورجي واندحاره أمام القوات الروسية التي أنقذت الشعب الأوسيتي والأبخازي من قوات ساكاشفيلي الذي كان يتلقى الأوامر من أسياده في البيت الأبيض. عام 2008.

    4

    وأخيرا وليس آخرا كان الرد الروسي على الولايات المتحدة الأمريكية في سوريا صاعقا، فالولايات المتحدة مولت ودربت وسلحت التنظيمات الإرهابية منذ بداية الأزمة السورية من أجل قلب نظام الحكم فيها وتفكيك الجيش ليكرروا نفس السيناريو العراقي والليبي، وقد كلف ذلك الدول الحليفة للولايات المتحدة الأمريكية مليارات الدولارات، ولكن روسيا فاجأت الولايات المتحدة وحلف الناتو بسرعة هائلة في ضرباتها الدقيقة ضد تنظيم داعش وجبهة النصرة وغيرهما من التنظيمات فقطعت الطريق على الدول الداعمة لهذه التنظيمات وأوقفت تقدمها الذي لو بقي مستمرا لكان كارثيا على سوريا وروسيا بآن معا، واستطاع الجيش السوري تحرير مدن وأراض كثيرة بمساندة القوات الجوية والفضائية الروسية، وتم تتويج النصر الجزئي على الإرهاب المدعوم أمريكيا وسعوديا وتركيا بتحرير لؤلؤة الصحراء مدينة تدمر في  27.03.2016، ومن ثم إحياء احتفال لأوكسترا مسرح مارينسكي بقيادة على مسرح تدمر الأثري والذي وصفه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "بأنه يأتي تخليدا لجميعِ ضحايا الإرهاب" وهنا انتصرت الموسيقى الروسية على الإرهاب المدعوم أمريكيا، وفاز صوت الموسيقى على أزيز الرصاص، فكان حفل الموسيقي المدهش في مدرجات تدمر ردا على الإرهاب وداعميه أذهل العالم كله بقيادة الموسيقار فاليري غيرغييف، ولا زالت روسيا مصرة على النصر على الإرهاب الذي تدعمه الولايات المتحدة وحلفاؤها ولا سيما تركيا وقطر والسعودية وبعض الدول الأوروبية.

    ولا بد من نذكر أن الجيش الروسي حصل على أسلحة جديدة ومتطورة جدا من طائرات ودبابات وسفن حربية وصواريخ وأقمار اصطناعية وتقنيات من الجيل الخامس تضاهي الأسلحة الأمريكية والغربية مجتمعة بل وتتقدم عليها في النوعية والدقة، وهذا ما أثبتته تجربة الأسلحة الروسية في سوريا ضد التنظيمات الإرهابية. 

    5

    ولم يتوقف الرد الروسي على تطوير الأسلحة فقط، بل لا زالت الاختبارات المفاجئة التي بيّنت استعداد وحدات الجيش الروسي لتنفيذ المهام الموكلة إليها هي ردود دائمة ومستمرة وشبه يومية، ضد الحروب التي تشنها الولايات المتحدة والناتو من خلال وكلائهما من التنظيمات الإرهابية في سوريا والفاشية في أوروبا وأنظمة الحكم تكن عداء لروسيا.

      ومن خلال ما تقدم لا بد أن تكون القوات الروسية مستعدة في أي لحظة وفي كافة الاتجاهات لتنفيذ المهام الموكلة إليها، وقد كلف سيرغي شويغو قيادات الجيش الروسي بإعداد قواتهم لمناورات القيادة والأركان " القوقاز — 2016" المزمع إجراؤها في منطقتي شمال القوقاز والقرم في سبتمبر/ أيلول القادم بمشاركة وحدات المنطقة العسكرية الجنوبية للجيش الروسي.

    وقال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو إن 6 فرقاطات حديثة من مشروع 22350 يتوقع أن تدخل في قوام البحرية الروسية بحلول عام 2025. وأضاف إن تلك السفن ستزود بالأسلحة ووسائل القيادة الحديثة.

    وأعاد سيرغي شويغو إلى الأذهان أن الفرقاطة الأولى من المشروع المذكر تجتاز حاليا اختبارات بحرية في الأسطول الشمالي الروسي.

    يذكر أن إزاحة الفرقاطة من مشروع 22350 تبلغ 4.5 آلاف طن، وطولها 135 مترا وعرضها 16 مترا. فيما تبلغ سرعتها 29 عقدة بحرية وطاقمها 210 أفراد.

    وتزود الفرقاطة ب 16 صاروخا مضادا للسفن من طراز "أونيكس" أو "كاليبر" ومنظومة "ريدوت" للصواريخ المضادة للجو ومنظومة المدافع الرشاشة "أرمات".

    6

    ومن خلال قراءة التاريخ الروسي نستطيع القول إن روسيا لا تعرف الخسارة في الحروب، والجندي الروسي كان ولا يزال مدرسة في الوطنية والاستبسال من أجل وطنه، والحروب التي تشنها الولايات المتحدة بأيدي التنظيمات الإرهابية والفاشية وأنظمة حكم تكن كل الولاء للناتو ستكون نتيجتها فوز روسيا على كل الأصعدة، فالشعب الروسي يزداد عطاؤه وعمله وتحمله وصبره وإبداعه عندما يتعرض وطنه إلى اعتداء خارجي.

    الكلمات الدلالية:
    الولايات المتحدة الأمريكية, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik