Widgets Magazine
21:17 18 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    فيلم مطر حمص

    مطر حمص...فانتازيا سورية عن حطام البشر

    Sputnik/ El-kilany
    تعليقات
    انسخ الرابط
    بقلم
    131
    تابعنا عبر

    صوت نهنهة مشبعة بدموع، يصل إلى أذني يغطي على صوت الفيلم الذي أتابعه في قاعة السينما، إنه مشهد مرض الفتاة، ووقوعها في غيبوبة بسبب التهاب ما، والفتى يحاول بكل ما فيه من قوة إنقاذها من مصير مؤلم.

    الفتاة والفتى محاصران، مع طفلين وكاهن الكنيسة، في بيت مهدم، وسط مدينة تعج بالدمار والخراب، يتعمد المخرج تقديم صورة لها من أعلى، ليوضح كم البنايات المدمرة، والشوارع المخربة، والفراغ الذي يسكن الصورة من أي كائن حي.

    يقدم المخرج السوري، جود سعيد، نظرة على مدينة كانت مثالا للجمال، فأصبحت مستقرا للمجانين، وحطام البشر، في فيلمه "مطر حمص" المعروض ضمن مسابقة الأفلام الروائية الطويلة لأيام قرطاج السينمائية، في أول عودة لإنتاجات مؤسسة السينما السورية، إلى الفعالية السينمائية الأقدم بالوطن العربي، بعد غياب عدة سنوات.

    الفيلم أبكى الجمهور في عدة مناطق بالفيلم، كانت كمحطات لتوصيل نظرة عن المأساة السورية لمشاهديه، ومشاهد الحب بين يارا ويوسف كانت الأعلى في التعبير عن تلك المأساة، وفي النهاية صفق الجمهور للفتاة التي فجرت نفسها في سيارة تجمعها مع قائد الفصيل الإرهابي "أبوعبدالله" الذي يجسد شخصيته المخرج جود سعيد، لنجد مشهد للحبيبين مع الطفلين يناديان على "حمص"، ويبحثان عن بعث المدينة من تحت الأنقاض.

    سيناريو الفيلم، قدم المأساة السورية ملخصة داخل حي بمدينة حمص القديمة، وحاول أن يطرح من خلال كوميديا سوداء، تلخيص الوضع السوري، من خلال جنون الجميع، الشاب والفتاة والطفلين، أب الكنيسة، جنود الجيش المحاصرين، حتى أبوعبدالله "جود سعيد"، قائد الفريق الإرهابي، هو الآخر يلعب دوره كأنه ممثل مسرحي مجنون، بنظرة عينيه الغريبة والتي ركز عليها المخرج جود سعيد، الذي قدم نفسه بالشكل الذي يكرهه.

    الجنون الذي طرحه جود سعيد، هو جنونه الشخصي كسوري يعيش لاجيء في وطنه، قدمه في شخصيات عدة، بداية من العجوزين اللذان يدخنان الأرجيلة، وكأن الأمر لا يعنيهما، في الشباب الظاهر خلله، سواء بحمله علما أبيض، والآخر الذي يعيش في الحارة التي يسيطر عليها الجنرال المتقاعد، والآخر الذي لا يحمل سوى "تانك سيارة"، هو كل ثروته في الدنيا.

    الأب إيليا، كاهن الكنيسة هو مثال آخر للجنون، جنون الرغبة في حدوث معجزة تجعله قادرا على البقاء حتى يسلم مفاتيح الكنائس لمن يعود بعد انتهاء الأزمة.

    لم يستطع المخرج جود سعيد أن يترك أزمة سوريا خلف ظهره، ولم يناقش الحدث من وجهة نظر خارج الواقع، ولكنه وضع الواقع في قالب فانتازي، ساعده في ذلك الجنون المطبق في الصورة لمدينة محطمة عن بكرة أبيها، وشعب لن يجد سوى في الجنون حلا لعبور حربه ضد منتخب مجرمي العالم.

    موسيقى العمل لنديم مشلاوي كانت تقود الحدث، مع تراك موسيقي أظنه أفضل ما في الفيلم، استخدم خلاله المخرج امكانيات أبطال العمل محمد الأحمد ولما الحكيم وحسين عباس، في فواصل موسيقية كأنها مقابلة بينهم وبين غناء فريق الجيش المحتجز داخل برج لحماية الجزء الباقي من حمص وبه مدنيين.

    "مطر حمص"، اختار له مخرجه في بعض المشاهد نمط مسرحي واضح، قدم من خلاله حالة الفناتازيا، في مشاهد كانت كفواصل تقدم لتغازل جمهورا ضحك في بعضها وبكى في بعضها، ولكن ما عاب الفيلم هو تضاؤل المشاهد فيما بين تلك الفواصل.

    سيناريو مطر حمص عابه وجود مناطق ضعيفة في تعبير الشخصيات عما تعانيه، ولم يستطع الإخراج معالجتها، وتاه المشاهد بينها، وأهمها مشهد عودة الفتاة لوعيها بعد غيبوبة طويلة، وحتى الواقع الفانتازي بنمطه الموجود في الفيلم، لا يستطيع تمرير ذلك المشهد، رغم إنه لاقى إعجاب جمهور قرطاج، الذي صفق لخروج "يارا" من السرير على حضن "يوسف".

    في النهاية، "مطر حمص" هو حالة سورية بامتياز، عاني الفيلم داخل تكوينه ما تعانيه سوريا في محاولاتها إبراز ما أحدثته الحرب من أزمات، ولكنه سقط في تسرع أفقده توازنه وساهم في ذلك ضعف السيناريو، ولم ينقذه جودة التمثيل، وزخم الصورة.

    انظر أيضا:

    "قرطاج السينمائي" يعلن عن المشاركات التونسية في دورته المقبلة
    اختتام الدورة 53 لمهرجان قرطاج الدولي
    هكذا تخطت نانسي عجرم أبناء جيلها في "قرطاج"
    اختتام "اكتشافات قرطاج"
    ناصيف زيتون يشعل مدرجات المسرح الروماني في مهرجان قرطاج (فيديو)
    ختام صباحات قرطاج مع "المرأة"
    ما تريد معرفته عن عرض "سكرات" بمهرجان قرطاج
    الكلمات الدلالية:
    أخبار فيلم مطر حمص, أخبار أيام قرطاج, أخبار قرطاج, أخبار تونس, فيلم سوري, فيلم مطر حمص, أيام قرطاج السينمائي, حمص, تونس, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik