15:53 18 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017
مباشر
    ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان في الرياض، السعودية نوفمبر/ تشرين الثاني 2017

    بن سلمان "يهدم المعبد"

    © AFP 2017/ FAYEZ NURELDINE
    تعليقات
    انسخ الرابط
    أحمد بدر
    0 10065123

    تحركات سريعة جدا، وخطوات متلاحقة، يلتقط متابعوها أنفاسهم بالكاد، قبل أن تظهر لهم خطوات أخرى.

    وسط غموض وعدم وضوح في الرؤية، يرى السعوديون بلدهم يتغير، بعضهم متفائل بأن التغيير إيجابي، بحريات وحقوق كانت غائبة، تتصدرها حقوق المرأة، وبعض آخر متخوف من أن تطاله مقصلة التغيير، بعدما أعلنت الدولة عن حربها ضد الفساد.

    بالفعل محمد بن سلمان يهدم المعبد القديم في السعودية، ويشيد نظاماً جديداً، يرى البعض أنه نتيجة تقدم فكري في المملكة باعتبار ولي العهد الجديد شاب طموح، حسب رؤيتهم، ويرى آخرون أنه يؤسس لنفسه نظاماً جديداً يحكمه — في القريب- بأسلوب مختلف عن أسلوب وحكم الآباء المؤسسين للمملكة منذ عشرات السنين.

    التخوفات لدى السعوديين مرتبطة بطبيعة عملية الإصلاح، التي يعلن "بن سلمان" دائماً عن سعيه إليها، فهم يرونها مجرد حلقة جديدة من تصفية الحسابات، في الداخل والخارج، مع هؤلاء الذين رفضوا عزل "بن نايف" من منصب ولي العهد، وتولية الأمير محمد بن سلمان للمنصب نفسه، وما تلا ذلك من إجراءات ضد بن نايف، ليست موضوعنا الآن.

    ولكن، هل فعلا النوايا داخل المملكة إصلاحية؟؟

    التصرفات كفيلة بالرد على هذا التساؤل، فتصفية الحسابات تكون لها طابعاً حماسياً، فيبدأ المتحكم بها، لتسود كلمته فيما بعد دون معارضة، هنا نرى أن الإصلاح بدأ في المملكة اقتصادياً، بقرارات تدعم اقتصاد السعودية وتحميها، خاصة فيما يتعلق بالوافدين والعمالة الأجنبية على أراضيها.

    وبعدها بدأت سلسلة من القرارات المتعلقة بحقوق المرأة، والتي رغم كونها في ظاهرها عادية، بل وتبدو بسيطة وضعيفة جداً بالقياس إلى الحقوق التي حصلت عليها المرأة — لن نقول في الغرب- وإنما في بعض الدول العربية الأخرى، وبالأخص الخليجية، مثل الكويت والإمارات، التي تمنح المرأة مختلف المناصب، حتى درجة الوزيرة، ولكنها بالنسبة للسعوديات طفرة قوية.

    ولي العهد يمتلك بالفعل أجندة ورؤية، تتفق أو تختلف معها، ولكنها تؤسس لدولة مختلفة عما هي المملكة العربية السعودية الأن، قد يصفها البعض بأنها متسرعة أو متهورة، وقد يصفها البعض بأنها انقلاب على تراث الأسرة الحاكمة، خاصة أن وجوده كولي للعهد في حد ذاته يراه أمراء المملكة انقلاباً.

    الدكتور أحمد سمير، المتخصص في الشأن الخليجي، يرى أن محمد بن سلمان دخل المتاهة من أوسع أبوابها، مغامراَ في طريق لا يعرف نهايته، فهو يدرك جيداً أن الغرب سوف يدعم رؤيته الإصلاحية، ويسانده في التوجه نحو تأسيس دولة عصرية، تحتفظ بتراثها وإرثها، ولكنها تعانق الحداثة وتسير على خطى المتقدمين، ولكنه يعرف أكثر أن الأرض لن تكون ممهدة له بالكامل، لذلك وجب عليه أن يفرض القيود على كل من يشكل ضده خطراً، قبل أن يبدأ رحلته مع الإصلاح من داخل الديوان الملكي.

    ولكن — والحديث هنا لـ"سمير"- هنا تبرز روح المغامرة التي تصل إلى حد التهور في أسلوب ولي العهد السعودي وطموحه، فهو يطمح إلى تغيير الحقائق والمعادلات الداخلية والإقليمية دفعة واحدة، ولكنه تجاهل حقيقة أن بلاده تحارب على عدة جبهات، عسكرياً في اليمن، واقتصاديا في سوريا، وسياسياً ودبلوماسياً في إيران والعراق والبحرين، وكلها أمور جرت على المملكة كارثة اقتصادية.

    الخبير في الشأن الخليجي، يرى أن من بين خطوات بن سلمان غير الواقعية لبناء شعبية، هو جر الشعب السعودي والرأي العام الخليجي وبعض دول المنطقة، إلى بناء إجماع جديد ضد عدو مختلق، وهو محور المقاومة هذه المرة، مثل تأليب اللبنانيين ضد حزب الله من خلال خلق واقعة محاولة اغتيال سعد الحريري، الذي استقال من رئاسة وزراء لبنان من الرياض، ومهاجمة إيران بكل طاقاته، بالإضافة إلى دعم التحركات الإسرائيلية ضد سوريا.

    في واقعة القبض على الأمراء السعوديين المتهمين بالفساد، كانت هناك نقطة هامة جداً، غفل عنها الرأي العام العالمي، ووجب تسليط الضوء عليها، وهي إعلان عدد من المصرفيين في المملكة استعداد الرياض أن تعقد صفقات مع رجال الأعمال الموقوفين، بدلاً من التحركات القانونية التي ربما تواجه الكثير من الصعوبات، مقابل التزامهم بدعم الاقتصاد المحلي بشكل كبير.

    إذن المسألة لم تكن الفساد وحده، وإنما هي حاجة المملكة العربية السعودية إلى أموال هؤلاء، الذين أعلنت النيابة العامة السعودية أن الكثير منهم يمتلكون طائرات خاصة، بل إن أحدهم يملك طائرة من طراز بوينج 747، وتعتقد مصادر مالية أن هناك مبالغ كبيرة من الأموال محفوظة في حسابات مصرفية بالخارج ومحافظ استثمارية وحصص في شركات وعقارات.

    الكثير من التفسيرات للتحركات على الأرض في السعودية، أصبحت محل شك، بعدما فندت الإجراءات الأخيرة وبررت أفعال سابقة، ما أكد وأثبت أن التكهنات وحدها لا تكفي لبناء رؤية واضحة لما يجري ويدور في المملكة الأن، فما زالت الخطوات الإصلاحية — أو الانتقامية حتى- غير مكتملة، وبالتالب فإن تفسيرها صعب.

    وبعد هذه الأزمة، مهمة ولي العهد الصعبة، والأولى، أصبحت هي طمأنة شعبه أن نواياه إصلاحية في المقام الأول، وليست مرتبطة بتصفية حسابات كما يحاول البعض أن ينشر، وذلك من خلال تسليط الضوء على أن تحركاته في سبيل نشر سياسات معينة، تأتي في ضوء قناعات والده، وهو الملك والحاكم وولي الأمر الأول في المملكة.

    وسواء كانت تحركات بن سلمان إصلاحية أو انقلابية، فإن الثابت الوحيد حتى الآن، هو أن هناك معبداً قديماً يتم هدمه، لصالح تأسيس دولة جديدة، مختلفة تماماً.

    (المقال يعبر عن رأي صاحبه)

    انظر أيضا:

    5 مخاطر تواجه بن سلمان في الطريق إلى العرش
    مجلة: على العالم الضغط على بن سلمان لهذا السبب
    بالصور...كيف استقبل بن سلمان والده عند عودته إلى الرياض في حضور الأمير مقرن
    صحيفة أمريكية: بن سلمان ملكا نهاية الأسبوع...وهذه خطته لتفادي "ثورة العائلة"
    محمد بن سلمان: لم نبدأ بعد
    توجيه جديد من محمد بن سلمان
    الإعلام الأمريكي يكشف "كلمة السر" في نجاة بن سلمان من "أخطر سيناريو"
    هذه أول رسالة يبعثها محمد بن سلمان لقائد عسكري جديد (صور)
    بن سلمان يصدر تعليمات بشأن شركات الموقوفين في قضايا الفساد
    الكلمات الدلالية:
    أخبار بن سلمان, أخبار لبنان, أخبار السعودية, استقالة الحريري, الفساد في السعودية, حملة السعودية على الفساد, العائلة المالكة في السعودية, الأمير محمد بن سلمان, سعد الحريري, المملكة العربية السعودية, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik