01:42 24 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    زوار وسياح على الجسر الطائر (بورياشيي موست) في حديقة زارياديه وسط مدينة موسكو، وعلى خلفيته: أبراج الكرملين ومبنى وزارة الخارجية الروسية

    نظرية رد الفعل في السياسة الخارجية الروسية

    © Sputnik . Maksim Blinov
    تعليقات
    انسخ الرابط
    ضياء حسون
    0 10

    لكل فعل رد فعل، يساويه في الشدة، ويعاكسه في الاتجاه كما يقول نيوتن، وبنفس المعنى يقول العالم العربي فخر الدين الرازي في كتابه "المباحث المشرقية": "الحلقة التي يجذبها جاذبان متساويان حتى وقفت في الوسط، لا شك أن كل واحد منهما فعل فيها فعلا معوقا بفعل الآخر…"

    وهي قاعدة اتفق عليها العلماء في كافة مجالات العلم، من فيزياء واجتماع وعلم النفس وغيرها، إلا أن مختصي العلوم السياسية قد لا يرون صحة هذه القاعدة في مجال اختصاصهم. فكما لا يصح وصف عالم بالسياسة، كذلك لا يمكن استقبال قواعد مسلم بها وبصحتها في هذا المجال، والذي يسمى فن الممكن، الفن الذي لا تحكمه قواعد سرمدية وواضحة. ويكفي القول، إن السياسية هي فن التنظير أو أن تذبح خصمك دون سكين.

    فإذا ما كانت الدولة تتبع السرية والتحفظ في علاقاتها الدولية أو فيما يخص أنظمتها الداخلية، فإن ردود الأفعال على ما تتعرض له من استفزازات، قد يكشف جوانب كثيرة من شخصيتها ويبين مكامن قوتها وضعفها، والحكومة الغير قادرة على تنفيذ ما تقول، عليها أن تقول خيرا أو تصمت. وللتاريخ شواهد كثيرة، فالأسلحة القادرة على حرق نصف اسرائيل التي كان يلوح بها صدام واوجع بها رؤوسنا كلما تم استفزازه من دولة ما، لم تصمد أسبوعين من المعارك أمام الغزو الأمريكي.

    وحالات الاستفزاز هذه تجري على قدم وساق في مجال العلاقات الدولية، ونصيب روسيا منها حصة الأسد، فعلى الرغم من أن موسكو انتهجت سياسة الغرب في الديمقراطية منذ تفكك الاتحاد السوفيتي الذي انطوت معه صفحة الشيوعية والأممية البروليتارية، إلا أن النظرة العدائية بقيت موجهة نحوها، على اعتبار أنها تمثل إحدى ثوابت التهديدات الموجهة ضد الحضارة الغربية وقيمها الثقافية التي لا تضع روسيا في أي من خاناتها، بل لازالت الدول الغربية ترى أن القانون الدولي محصورا بها كونه نشأ لتنظيم العلاقات بين الدول الأوروبية المتحضرة حصرا، وبالتالي تعد الدول الخارجة عن دائرة الدول الأوروبية الغربية طارئة على المجتمع الدولي وعلى مفهوم الحضارة. والحمد لله أن الحرب العالمية الثانية بينت زيف مفهوم الحضارة والمدنية لدى تلك الدول الغربية، بعد ما شهد العالم المجازر والانتقام والعنف الذي رافق تلك الحرب، هذا إذا ما استثنينا الحروب الدينية التي أحرقت الأخضر واليابس في غرب أوروبا، على اعتبار أنها حدثت قبل نشوء الدولة الحديثة.

    وعلى هذا الأساس بقيت روسيا وقبلها الاتحاد السوفيتي عرضة للاستفزاز في جميع الأوقات، سواء في زمن السلم أو الحرب أو في زمن التوترات الدولية التي كان أخطرها حصار برلين عام 1948 وكذلك أزمة الصواريخ الكوبية عام 1962، حيث حصل السوفييت من خلالهما على المكاسب ببراجماتية، تاركين أمر الانتصار الإعلامي لخصومهم، فكان من حصار برلين أن حصل السوفييت على الجزء الشرقي من ألمانيا ليتركوا الولايات المتحدة تحتفل بفك الحصار عن عاصمة ألمانيا الغربية، ومن أزمة الصواريخ الكوبية حصلت موسكو على ضمانات بعدم مهاجمة الولايات المتحدة لكوبا مقابل سحب الصواريخ السوفيتية من هذا البلد، إضافة إلى تفكيك الصواريخ الأمريكية في تركيا، ليحتفل الأمريكان أيضاً بنصر إجبار السوفييت تفكيك منظومتهم الصاروخية وارجاعها الى بلدهم، والتي بطبيعة الحال لم يبق لها من معنى بالنسبة لموسكو، بعد أن ضمنت بقاء فيدل كاسترو في السلطة، فليحتفل الأمريكيون ببقاء هذا الرئيس قرب حدودهم ما شاءوا.

    نعم، قد لا يهتم الروس بالجانب الإعلامي من النصر بقدر اهتمامهم بما يحققوه من مكاسب على أرض الواقع، والقائمة تطول بالاستفزازات التي تعرض لها الاتحاد السوفيتي والمكاسب التي حصل عليها نتيجة تلك الاستفزازات نظير استخدامه لردود الأفعال السياسية المناسبة لكل حالة على حدة. ويبدو أن روسيا، الوريثة الشرعية لهذا الاتحاد، ماضية على نفس النهج بتحويل الاستفزاز الذي تتعرض له إلى مكسب لها، ما كانت لتحصل عليه لولا رد الفعل المدروس على ما  يوجه ضدها، والأمثلة الحديثة على ذلك كثيرة. ولو بدأنا بالأزمة الأوكرانية عام 2014 وثورتها البرتقالية المدعومة من دول الغرب ضد النفوذ الروسي المتمثل بسلطة الرئيس الأوكراني السابق فيكتور يانوكوفيتش، والتي من خلالها حققت روسيا حلمها في استرجاع جزيرة القرم إلى حضنها، مودعة سنوات من التعاقد بمبالغ طائلة مع أوكرانيا على تواجد الأسطول الروسي في البحر الأسود والذي لا يخلو من أزمات ومشاكل بين الطرفين ، تاركة الدول الغربية والولايات المتحدة في ذهول، نسوا معه ثورة الأوكرانيين وفرحة بعضهم  بإسقاط رئيسهم، عاضين أصابعهم ندما على فقدان أهم موقع استراتيجي على البحر الأسود، والذي ما زال الأتراك يلبسون السواد حزنا على فقدانه، عندما كانت جزيرة القرم جزءا من إمبراطورتيهم، ناهيك عن فقدان أوكرانيا السيطرة على جزئها الغربي المحاذي لروسيا والذي يضم النسبة الأكبر من الثروات الطبيعية في البلاد، وهذه الأحداث جاء جميعها كرد فعل روسي على التدخل الغربي في الشؤون الأوكرانية والموجه ضد روسيا.

    وكرد فعل آخر من الولايات المتحدة والدول الأوروبية على خطوة روسيا بضم القرم، بادرت تلك الدول إلى فرض عقوبات اقتصادية على موسكو، لتكون النتيجة أن دفعت الدول الأوروبية ضريبة تلك العقوبات بتعويض فلاحيها عن فساد الفواكه والخضروات التي امتنعت روسيا عن شرائها كرد على تلك العقوبات،  ناهيك عن استفادة موسكو من تلك العقوبات بتطوير زراعتها وصناعتها لتعويض النقص في المنتجات، وهي عملية أدت إلى احتفاظ روسيا بالعملة الأجنبية داخل حدودها، إضافة إلى حرمان الدول الأوروبية في الاستفادة من أموال تقدر بالمليارات، التي كانت تذهب إليها نظير تلك المواد المستوردة.

    وتستمر الاستفزازات، وهذه المرة من تركيا عندما أسقطت مقاتلة روسية داخل الأراضي السورية العام 2015، وهي الحادثة التي مثلت استفزازا مباشرا وسافرا، تطلب معه رد فعل عسكري من دولة عظمى لو كانت غير روسيا، لكن مرة أخرى يبرز دور العقل السياسي الروسي مستغلا هذه الحادثة بالعمل على نشر منظومة الصواريخ أس 400 ، على اعتبار أنها تمثل ضمانة لمنع تكرار مثل هكذا حادث، بدلا من الرد عسكريا والقيام بإسقاط طائرات تركية، وهو موضوع تستطيع أن تفعله روسيا بحكم تفوق سلاحها، لكن نتائجه قد تكون عكسية وتؤدي إلى خسارة باهظة لا تقارن بإسقاط طائرة قديمة من سوف 24. وردة الفعل الروسية هذه أسكتت جميع الدول، على اعتبار أن نشر تلك الصواريخ يعد حلا أفضل من مواجهة عسكرية مع عضو في حلف الناتو، تتطلب المواجهة معه اشتراك جميع دول الحلف، وهي مواجهة لا تحمد عقباها لكل الأطراف، لتبتلع بذلك تركيا الطعم ويأتي رئيسها معتذرا إلى مقر إقامة الرئيس الروسي.

    إلا أن الأمر لم يقف عند هذا الحد، بل استمرت سلسلة الاستفزازات الموجهة ضد روسيا، لتصل إلى حادثة تفجير الطائرة الروسية فوق سيناء عام 2015، والتي راح ضحيتها 213 مواطنا روسيا، ونظرا للعلاقات الجيدة التي تربط روسيا بمصر، على الرغم من أن هناك تقصير واضح بإجراءات حماية المطار في شرم الشيخ، اكتفت روسيا بمنع السياح الروس من التوجه إلى مصر، والذين يعتبرون أحد أهم مورد للسياحة المصرية، لتكون نتيجة الحظر هذا أن وقعت مصر اتفاقيات مهمة واستراتيجية مع روسيا وسط صمت الأمريكان، فالأخيرين غير مستعدين لتعويض مصر عما تفقده من دخل نتيجة أحجام السياح الروس عن الذهاب للتمتع بالشمس والبحر المصريين.

    وكما يبدو أن الاستفزاز الأخير لروسيا، والذي تمخض عنه إسقاط الطائرة الروسية "إيل-20" سيبرهن على رد الفعل الروسي في مجال السياسة أكثر منه في المجال العسكري. مع العلم أن روسيا معروفة للعالم كبلد مصنع للسلاح، وليس له غير هذه الحرفة، إلا أن احتمالية المواجهة العسكرية بين إسرائيل وروسيا غير واردة في ظل أسلحة الطرفين الرهيبة والفتاكة، والتي إن استخدمت، لا قدر الله، فإنها سوف لا تبقي ولا تذر.

    ورد الفعل الروسية القائم على عزمها تزويد الجيش السوري بصواريخ "إس-300" هو أمر صعب تحقيقه في ظل اتفاق دولي على ضمان حماية أمن إسرائيل، وإذا ما حصل وسلمت روسيا تلك الصواريخ لسوريا، فإنها قطعا سوف تكون تحت إشراف الجيش الروسي و في المرحلة الراهنة التي تعيشها سوريا فقط، لكن رد الفعل الحقيقي لروسيا سوف يكون بفرض شروط معينة على إسرائيل،  قد  يتعلق أحد هذه الشروط بقضية التفاوض بين إسرائيل وسوريا، وبذلك يعود بنا التاريخ إلى أزمة الصواريخ الكوبية، عندها سوف توقف روسيا تجهيز السوريين بتلك الصواريخ مقابل موافقة تل أبيب على إبقاء الحكومة السورية الحالية، وكنتيجة لهذا الاتفاق، إن أبرم، فإن إسرائيل سوف تحتفل بالنصر على روسيا عبر إجبارها على سحب كافة الصواريخ التي تهدد أمن إسرائيل. ألم يقولوا أن التاريخ يعيد نفسه؟

    (المقال يعبر عن رأي صاحبه)

    الكلمات الدلالية:
    السعودية, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik