16:15 15 ديسمبر/ كانون الأول 2017
مباشر
    الخرطوم

    مسؤول أممي لـ"سبوتنيك": مسلحون اعترضوا حافلة "اليوناميد" واحتجزوا المواطنين الروسيين بدارفور

    © Sputnik. غريغوروفيتش
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01

    كشف مسؤول أممي أن المواطنين الروسيين اللذين اختطفا في دارفور كانا يركبان إحدى الحافلات التابعة لبعثة حفظ السلام المشتركة بين الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي "اليوناميد"، وتعرضا للاحتجاز على يد مسلحين في مدينة زالنجي في ولاية وسط دارفور يوم 29 يناير الماضي.

    القاهرة- سبوتنيك- أحمد البنك

    وقال المتحدث الرسمي باسم بعثة "اليوناميد" أشرف عيسى، في تصريحات خاصة لوكالة "سبوتنيك" الروسية، إن مجموعة من المسلحين نفذت عملية الهجوم التي تعرضت لها حافلة اليوناميد، والتي أدت إلى احتجاز اثنين من العاملين في إحدى الشركات المتعاقدة مع البعثة ويحملان الجنسية الروسية.

    وأكد عيسى أن البعثة تبذل كافة الجهود الممكنة بالتعاون مع المسؤولين الأمنيين في الحكومة السودانية من أجل تحديد مكان المختطفين، وتحريرهم.

    وتجنب المسؤول الأممي الإدلاء بمزيد من المعلومات، واكتفى بالقول "حرصا على سلامة زملائنا، ليس بمقدورنا التصريح بأي معلومات إضافية في الوقت الراهن".

    وأعلن مصدر في وزارة الخارجية السودانية أن خاطفي المواطنين الروسيين في إقليم دارفور طالبوا بفدية مقابل الإفراج عنهما.

    وأفادت وكالة "سبوتنيك" الروسية، اليوم الثلاثاء، نقلا عن المصدر المذكور أن الخاطفين نقلوا مطالبهم لبعثة حفظ السلام الدولية المشتركة "اليوناميد" العاملة في السودان.

    وقال إن "الخاطفين أخبروا البعثة أنهم بانتظار الفدية للإفراج عن الموظفين العاملين بشركة ،"UTair" المتعاونة مع البعثة".

    وأعلنت السفارة الروسية في الخرطوم، من جانبها، أنها تتعاون مع الحكومة السودانية وتبذل ما بوسعها، بالتنسيق مع السلطات وبعثة "يوناميد" لتحرير المواطنين الروسيين. 

     

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik