22:46 GMT19 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكد قيادي بارز في حركة حماس اليوم الأربعاء أن حركته لن تجري صفقات تبادل مع إسرائيل إلا بعد الإفراج عن محرري صفقة شاليط الذين تم اعتقالهم في يونيو/حزيران 2014 بعد عملية مقتل 3 مستوطنين بالخليل بالضفة الغربية.

    هشام محمد — غزة

    وقال محمود الزهار عضو المكتب السياسي للحركة في لقاء مع الصحفيين في غزة:" نحن لسنا في عجلة من أمرنا ولن نبيع هذا الملف بأي ثمن".

    وكان أبو عبيدة المتحدث باسم كتائب القسام أعلن خلال الهجوم الإسرائيلي على القطاع إن المقاومة أسرت جندياً إسرائيلياً خلال المعارك مع الجنود الإسرائيليين.

    وشنت اسرائيل هجوماً واسعاً على القطاع راح ضحيته 2310 قتلى وجرح أكثر من 10 آلاف آخرين بالإضافة إلى تدمير أكثر من 90 منزلاً ما بين تدمير كلي وجزئي.
    ورفض الزهار قرار المحكمة المصرية اعتبار كتائب القسام منظمة إرهابية، وأضاف" نقول لإخواننا في مصر كفوا أيدي الإعلام والقضاء عنا"، معتبرا الاتهامات الموجهة للحركة سياسية ولا أساس لها من الصحة.

    وقال: "التهم التي توجهها بعض الدول العربية لحماس بالتدخل في شؤونها ناتجة عن تقارير يرسلها عناصر فتح ولدينا الأدلة على ذلك".

    وأكد الزهار أن حماس ستظل على برنامجها المقاوم للاحتلال الإسرائيلي وستحافظ على ثوابتها في تعاملها مع الشعب الفلسطيني وقضاياه القومية كما ستحافظ على كامل قوتها لصد أي عدوان إسرائيلي.وحمل الزهار الرئيس الفلسطيني محمود عباس مسؤولية تعطيل اعمار غزة.

    الكلمات الدلالية:
    فلسطين, إسرائيل, حركة حماس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook