06:54 GMT19 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تعهد رئيس الوزراء التونسي المكلف الحبيب الصيد اليوم الأربعاء، بكشف ملابسات اغتيال القياديين اليساري البارزين شكري بلعيد ومحمد البراهمي الذين قتلا العام الماضي على أيدي متشددين، مؤكدا عزمه على مكافحة "الإرهاب".

    القاهرة- سبوتنيك- أيمن سنبل

    وأضاف الحبيب الصيد خلال جلسة البرلمان التونسي اليوم للتصويت على منح الثقة لحكومته الجديدة، أن حكومته "ستبذل قصارى جهدها لكشف ملابسات اغتيال المناضلين الكبيرين شكري بلعيد ومحمد البراهمي"، اللذين قتلا العام الماضي على أيدي متشددين إبان حكم حكومة الترويكا التي كانت تقودها حركة النهضة الإسلامية.

    ونقلت وكالة الأنباء التونسية الرسمية عن الصيد عزم حكومته "تعزيز الإجراءات والتدابير والآليات الكفيلة بحفظ أمن البلاد ومحاربة الجريمة ومواجهة التطرف والغلو والعنف"، معرباً عن أمله أن يتم "إقرار قانون مكافحة الإرهاب قريباً واستكمال قانون حماية الأمنيين".

    وأعلن متشددون تونسيون، في ديسمبر/ كانون الأول 2014، أنهم اغتالوا شكري بلعيد ومحمد البراهمي اللذين كانا من المعارضة اليسارية إبان حكومة الترويكا بقيادة "حركة النهضة".

    وقتل بلعيد أمام بيته بالرصاص في فبراير/ شباط 2013 بينما قتل البراهمي في يوليو/ تموز من نفس العام بنفس الطريقة.

    الكلمات الدلالية:
    أخبار تونس اليوم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook